أدوات تلخيص الدراسات السابقة

أدوات تلخيص الدراسات السابقة
اطلب الخدمة

أدوات تلخيص الدراسات السابقة

 ما هي أدوات تلخيص الدراسات السابقة؟ 

من البديهي أن الدراسات السابقة لا يتم نقل إلا الشيء البسيط من مضمونها إلى مضمون البحث الذي اختارها الباحث لتكون ضمن أهم المراجع فيه، وبالتالي هذا المضمون المنقول من الدراسات السابقة لابد أن يكون ملخصاً باستخدام أدوات تلخيص علمية صحيحة تعطي زبدة القول الذي يريده الباحث من الدراسات السابقة، وتمثل أدوات التلخيص هذه العناصر الأساسية الداخلة في عملية التلخيص، وهذه الأدوات التلخيصية لمضمون الدراسات السابقة هي:

  1. فكرة مضمون الدراسات السابقة: حيث يقوم الباحث بعملية تلخيص الفكرة الأساسية التي تدور حولها الدراسات السابقة، وإلحاق هذه الفكرة في بحثه لإجراء باقي العملية الدراسية عليها.
  2. الفرضيات: يقوم الباحث باستخدام الفرضيات ضمن أدوات التلخيص كونها محاور أساسية ينبني عليها مضمون الدراسات السابقة.
  3. المتغيرات: أيضاً، من ضمن أدوات التلخيص لمضمون الدراسات السابقة هي المتغيرات، التي تجري عملية حصرها وتصنيفها ضمن عملية التلخيص.
  4. النتائج: أدوات التلخيص تندرج تحتها النتائج كمحدد لمعرفة أهم ما توصلت إليه الدراسات السابقة من معلومات.
  5. صياغة الدراسات السابقة: بما أن الباحث قام بقراءة كامل مضمون الدراسات السابقة فإن عينه قد تقع على بعض المعلومات الهامة التي يرى ضرورة نقلها إلى بحثه، وبالتالي تعتبر الصياغة إحدى أدوات التلخيص لمعلومات الدراسات السابقة.

 معايير أدوات تلخيص الدراسات السابقة 

تتطلب عملية تلخيص مضمون الدراسات السابقة العديد من الشروط التي يجب توافرها، وذلك تبعاً لكل أداة (متطلب) من أدوات التلخيص لمضمون الدراسات السابقة كالتالية:

  1. أدوات التلخيص تقوم بإيضاح المفهوم العام لفكرة الدراسات السابقة وذلك بشكل غير مخل بالمعنى.
  2. تتم عملية كتابة المعلومات الخاصة بالفرضيات الواردة في الدراسات السابقة بأدوات تلخيص تشمل هذه الفرضيات مع العمليات الحاصلة عليها.
  3. نتائج الدراسات السابقة يتم اختصارها بعملية كتابة معلومات النتائج الخاصة بموضوع البحث الحالي، وأدوات التلخيص تعمل على ابراز النتائج بشكل مباشر أو مع عملية كتابة مقدمات بسيطة للنتائج.
  4. المتغيرات كأدوات تلخيص لمضمون الدراسات السابقة لابد أن تشمل المتغيرات بنوعيها مع ذكر الروابط المكتشفة بينها.
  5. المعلومات الهامة التي يريدها الباحث والمندرجة ضمن أدوات التلخيص في الصياغة لابد أن تكون معلومات واقعية موجودة حقاً في مضمون الدراسات السابقة.


 أهمية أدوات تلخيص الدراسات السابقة 

لأدوات التلخيص لمضمون الدراسات السابقة أهمية متعددة، منها:

  1. من خلال أدوات التلخيص الأساسية لمضمون الدراسات السابقة يتمكن الباحث من أخذ المعلومات الهامة من كامل مضمون الدراسات السابقة.
  2. أدوات تلخيص مضمون الدراسات السابقة في ذاتها ناتجة عن اجتهاد، وهذا يعني احتمال وجود أدوات أخرى، ولكن تصنيف بعض المحاور على أنها أدوات تلخيص أساسية يساهم في تبسيط عملية الاختصار لمضمون الدراسات السابقة.
  3. تعمل أدوات تلخيص مضمون الدراسات السابقة على حصر العناصر التي يحتاجها الباحث في بحثه.
  4. تبرز أدوات تلخيص مضمون الدراسات السابقة معلومات الفرضيات الواردة وتقف على حيثياتها بشكل مقتضب ومباشر.
  5. توضح أدوات تلخيص الدراسات السابقة المتغيرات وروابطها الموجودة في مضمون الدراسات السابقة.
  6. قد تكون أفكار الباحث مشتتة من ناحية اختصار المضمون الصياغي في الدراسات السابقة، ومع أداة التلخيص الخاصة بهذا يتمكن من يده على أهم المعلومات التي يحتاجها من المضمون.
  7. تضع الأدوات الملخصة لمضمون الدراسات السابقة النتائج في إطار الاستخدام والتمهيد لعملية المقارنة.

 كيفية ترتيب معلومات الدراسات السابقة 

مصطلح الدراسات السابقة يشير إلى مفهوم جمع يحتوي محددات فردية، وبالتالي يكون كامل مضمون الدراسات السابقة متكونًا من عدة دراسات سابقة مختلفة، ويمكن ترتيب معلومات الدراسات السابقة في البحث بناء على ما يلي:

  1. طريقة التتابع الزمني: وهي عبارة عن عملية استعراض معلومات الدراسة الأقدم ومن ثم معلومات الدراسة الأحدث، أو العكس من معلومات الدراسة الأحدث إلى الأقدم.
  2. طريقة ترتيب الأفكار: وفقاً لطبيعة المعلومات التي تحتويها كل دراسة، تتم عملية تجميع الأفكار المكملة لبعضها البعض وترتيب الدراسات السابقة وفقاً لهذا المبدأ، وتعتمد هذه الطريقة بالدرجة الأولى على مدى إلمام الباحث بأفكار ما لديه من الدراسات السابقة.
  3. طريقة ترتيب العمليات: قد تكون كل دراسة متخصصة بعملية محددة، فمثلاً: يوجد دراسة يريد منها الباحث التحليل الإحصائي ودراسة أخرى يرغب الباحث في أخذ معلومات الإطار النظري منها وهكذا، وبناء عليه يقوم الباحث بعملية ترتيب المعلومات.
  4. طريقة الترتيب وفقاً للتدرج: هناك موضوعات تنبني بعضها على بعض، وبالتالي يقوم الباحث بعملية ترتيب الدراسات السابقة وفقاً للتدرج الشجري.
  5. طريقة المقارنات: وهي عبارة عن مقارنات يقوم الباحث بإجراءاها بين الدراسات السابقة وبناء عليه يقوم بترتيب المضمون.

 شروط عملية اختيار الدراسات السابقة 

ليس عبثاً تتم عملية اختيار الدراسات السابقة؛ وذلك لأن هناك ما يصلح وهناك ما لا يصلح لعملية اختياره كدراسة سابقة، نوضح هذا المقصد في النقاط التالية:

  1. لابد أن يقوم الباحث بعملية اختيار الدراسة ذات التوثيق الكامل الصريح، بمعنى أن الدراسة التي تكون معلومات التوثيق فيها غير كاملة أو غير واضحة فلا ينبغي اختيارها.
  2. الدراسات السابقة لابد أن ترتبط بشكل وثيق بموضوع البحث، وبالتالي لابد أن تغطي جزأ من معلومات البحث.
  3. لا ينبغي القيام بعملية التكرار لنفس الفكرة عند اختيار أي دراسة؛ وذلك لأن الهدف هو الحصول على المعلومات الجديدة والمكملة لا المعلومات المكررة.
  4. هناك دراسات تكون لها معايير قوة يُنصح بعملية اختيارها، حيث إنها تدعم البحث بمعلومات قوية وذلك مثل الدراسات السابقة المنشورة في المجلات المحكمة.
  5. عملية اختيار الدراسة السابقة مبني على مؤلفها أيضاً إلى جانب عنوانها.
  6. إذا كانت الدراسة محتملة لمخالفة علمية أخلاقية فهي غير صالحة لعملية الاختيار؛ لأن كل المعلومات المأخوذة منها ستكون محتملة للأخطاء، وسيحكم عليها بنفس المخالفات العلمية الأخلاقية للدراسة الأولى.

 فيديو: كيفية كتابة الدراسات السابقة 


لطلب المساعدة في تلخيص الدراسات السابقة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟