أهداف التعليم عن بعد

اطلب الخدمة

أهداف التعليم عن بعد

 مفهوم التعليم عن بعد 

يعتبر التعليم عن بعد مفهوم جديد في العملية التعليمية، وهو بخلاف النظام التعليمي التقليدي فإن التعليم عن بعد لا يعتمد على الفصول الدراسية والحضور المباشر للطلاب مع المعلم في نفس الوقت والمكان، بل إن التعليم عن بعد يقوم على أساس استخدام التقنيات التكنولوجية المختلفة وتصميم نظام تعليمي متكامل من خلالها، ويعتبر التعليم عن بعد تحول نوعي في العملية التعليمية كما يعتبر وسيلة يتم من خلالها حفظ المعلومات التي يتلقاها الطلاب من المعلمين من خلال تسجيل المحاضرات وحفظها على شكل فيديوهات، ويمكن أن تتم الاستفادة من التعليم الإلكتروني بشكل فردي أو بشكل جماعي من خلال التقنيات المتوفرة والتي يمكن الاستفادة منها لتحقيق أهداف التعليم عن بعد، ويمكن استخدام أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية في نشر فيديوهات المحاضرات من قبل المعلمين أو الاستفادة من تلك المحاضرات السجلة على شكل فيديوهات من قبل الطالب، ومن الممكن الرجوع إلى الفيديوهات في أي وقت يتنسى للطلاب الوصول إليها فيه حسب الإمكانيات والظروف المتاحة، ويمكن أن تتم ممارسة العملية التعليمية عن بعد من خلال استخدام التقنيات المتاحة والاتصال بشبكة الانترنت.

 التحول إلى استخدام نظام التعليم عن بعد 

ترك التقدم التكنولوجي والتقني أثراً كبيراً في تنمية العملية التعليمية على مستوى دول العالم، ولقد ساهمت الوسائل التكنولوجية الحديثة وخاصة تلك المتعلقة بالتواصل في تغيير مفهوم العملية التعليمية وتطويره بما يشتمل على تقنيات التعليم عن بعد، ولقد ساهم الانتشار الواسع لشبكة الانترنت في تسهيل التحول نحو سياسة التعليم عن بعد واعتماده كأسلوب حديث من أساليب العملية التعليمية، ويعتبر الانترنت هو المحور الأساسي لعملية التعليم عن بعد ويرجع الفضل إلى الانترنت في تسهيل وجود التعليم عن بعد بالإضافة إلى أن الانترنت هو وسيلة التواصل الأساسية بين المعلمين والطلاب في التعليم عن بعد، بالإضافة إلى أنه يتم الاعتماد على الانترنت في بث المحاضرات من قبل المعلمين والمؤسسات التعليمية، وأيضاً يتمكن الطلاب من مشاهدة المحاضرات المسجلة على شكل فيديوهات من خلال الانترنت.


 الأسباب التي دفعت لاستحداث نظام التعليم عن بعد 

يعتبر النظام التعليمي من أهم الأنظمة في المجتمعات البشرية على اختلافاتها، وذلك لأن التعليم هو الأساس لبناء الدول والمجتمعات وتقدمها، وقد تطور النظام التعليمي في مختلف دول العالم ليواكب التطور والتقدم العالمي، ويعتبر التعليم عن بعد أحد الطفرات الحديثة في الأنظمة التعليمية العالمية، وقد كانت هناك مجموعة من الأسباب التي أدت إلى ساهمت في تحول الفكر التعليمي لاستحداث التعليم عن بعد، ومن أهم هذه الأسباب:

  1. التحديات التي تواجهها المؤسسات والأنظمة التعليمية في ظل التزايد السريع للعلوم والمعارف والمعلومات، وذلك ما أوجب تطوير النظام التعليمي القائم على التواصل المباشر بين المعلم والطلاب وتحويله إلى استخدام التعليم عن بعد.
  2. الاقبال المتزايد على التعليم: في ظل زيادة الإقبال على التعليم وارتفاع أعداد الطلاب واجهت الأنظمة التعليمية عبئاً في احتواءهم وتوفير الأعداد المناسبة من المعلمين، وبالتالي أصبح من الصعب تحقيق التكافؤ في التعليم.
  3. التبعات الاقتصادية للزيادة السكانية: حيث ساهمت الزيادة السكانية والمشاكل الاقتصادية المرافقة لها في تراجع جودة العملية التعليمية التقليدية وبالتالي تراجعت قدرة مؤسسات التعليم التقليدية عن توفير الاحتياجات المناسبة للمعلم والطلاب على حد سواء.
  4. النقص في توفير الكادر التعليمي المؤهل: حيث أن تطوير المعلمين يعتبر من أولويات نجاح العملية التعليمية لتحسين مهارات التعامل مع الطلاب وإيصال المعلومات التي يحتاجون إليها بأعلى كفاءة ممكنة.


 أهداف نظام التعليم عن بعد 

ترجع أهداف إنشاء نظام التعليم الالكتروني إلى تسهيل وتعزيز عملية التعليم التقليدية في محاولة لتطويرها وتحقيق أهدافها، وقد تم وضع العديد من الأهداف لتأسيس نظام التعليم عن بعد وذلك ليتم التأكد من فاعليته من خلال تحقيق هذه الأهداف، حيث يساهم تحديد الأهداف بدقة في تسهيل عملية تحقيق هذه الأهداف، وتتمحور أهداف نظام التعليم الجديد حول تطوير العملية التعليمية ومواكبة الأساليب التي من شأنها تطوير التواصل بين المعلم والطلاب، ومن أهم الأهداف الخاصة بنظام التعليم عن بعد:

  1. الاعتماد على التقنيات التكنولوجية في تطوير بيئة تفاعلية للمعلمين والطلاب بشكل يساهم في تحقيق أهداف تنوع مصادر التعلم.
  2. الاعتماد على الوسائل التكنولوجية الحديثة في تطوير نظام للتواصل بين المعلم والطلاب والمساعدة في تنمية المناقشات الهادفة من خلال قنوات اتصال إلكترونية.
  3. تحقيق أهداف تطوير مهارات المعلمين والطلاب في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة في تطوير نظام التعلم.
  4. عدم الحاجة إلى التواجد الجسدي للمعلمين والطلاب في مكان واحد لتتم علمية التعلم، ويعتبر هذا أحد الأهداف الرئيسية للنظام.
  5. اكساب الطلاب المهارات الأساسية لتطوير عملية التعلم لديهم من خلال الاعتماد على الحصول على المعلومات عبر التقنيات التكنولوجية.
  6. من أهم أهداف نظام التعلم الجديد تنمية دور كل من المعلم والطالب في عملية التعلم وذلك من خلال مواكبة التكنولوجيا الحديثة.
  7. كما أن من أهداف النظام توسيع آفاق تفكير الطلاب لعدم الاكتفاء بالمعلم كمصدر وحيد للمعلومات.
  8. ومن أهداف النظام الجديد إمكانية تقديم المعلومات بما يتناسب مع الفئة العمرية ومراعاة الفروقات الفردية للطلاب.

 دور كل من المعلم والطلاب في نظام التعليم عن بعد 

حتى يتمكن هذا النظام من تحقيق الأهداف التي تم تأسيسها من أجله فإنه يجب أن يتم تحديد دور كل من المعلمين والطلاب بدقة وتدريب كل منهم على الوسائل التي يحتاجون إليها من أجل إنجاح أهداف هذه النظام والاستفادة من مزاياه المختلفة، ويتم تحقيق الأهداف من خلال التكامل بين طرفي العملية، فلا يمكن النجاح بفاعلية المعلم فقط وكذلك الأمر بالنسبة للطلاب، ولذلك فمن الضروري الوقوف على الاحتياجات الرئيسية لكل من الطرفين وتحديدها بدقة لكي تتحقق أهداف العملية بدقة كاملة ويمكن تلخيص دور الطلاب في التدرب على استخدام التقنيات التي يتم الاعتماد عليها والحرص على متابعة عملية التعلم بحرص وجهد، أما فيما يخص المعلمون فدورهم هو التطور لمواكبة التقدم التكنولوجي من أجل المساهمة في إنجاح عملية التواصل مع الطلاب وإيصال المعلومات بكفاءة عالية ومتابعتهم بانتظام.


 فيديو: اهداف التعليم عن بعد 

 


لطلب المساعدة في حل الواجبات والتقارير العلمية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟