أدوات الدراسة: دراسة الحالة

اطلب الخدمة

أدوات الدراسة: دراسة الحالة

 ما هي أداة دراسة الحالة في البحث العلمي؟ 

يمكن تعريف دراسة الحالة على أنها الأداة التي يمكنك كباحث استخدامها لإجراء دراسة معمقة لحالة موجودة في الواقع، وذلك بهدف الحصول على البيانات من أجل تفسيرها واستخدامها في كتابة البحث العلمي لأغراض مختلفة، ويجب أن تحتوي دراسة الحالة على جميع الجوانب المتعلقة بالحالة التي يتم دراستها من حيث المتغيرات والتفاعلات ويتم استعراض البيانات الخاصة بدراسة الحالة بشكل تفصيلي حتى يتسنى الوصول إلى وصف دقيق لهذه الحالة للحصول على مختلف البيانات الخاصة بها والتي يمكن الاستفادة منها واستخدامها في كتابة البحث العلمي، كما ويجب أن يتم من خلال أداة دراسة الحالة أن يتم عرض البيانات التي تتعلق بالعوامل والظروف التي أثرت في هذه الحالة.

استخدامات دراسة الحالة في البحث العلمي

تعتبر دراسة الحالة أداة مهمة يستخدمها الباحثون من أجل الحصول على البيانات التي يحتاجون إليها لفهم الظواهر التي يقومون بدراستها من خلال البحث العلمي، ويتم استعمال أداة دراسة الحالة في مختلف مجالات البحث العلمي ومختلف أنواع الأعمال التي ينفذها الباحثون والتي ترتبط بالبحث العلمي والحصول على البيانات الخاصة به، حيث تقدم أداة دراسة الحالة الكثير من الفوائد والبيانات التي يمكن استخدامها في مختلف المجالات، وتختص أداة دراسة الحالة في التعمق في دراسة حالة محددة بظروف زمانية ومكانية محددة، ويتم استخدام أداة دراسة الحالة للتعرف عليها بشكل عميق والوصول إلى النتائج التي يحتاج إليها الباحث من خلال دراسة الحالة، وأداة دراسة الحالة إحدى الأدوات التي يمكنك كباحث استخدامها في الوصول إلى البيانات لتحليلها واستخراج النتائج والوصول إلى تفسيرات من خلال هذه البيانات.


 ما هي أشهر أنواع دراسة الحالة؟ 

هناك نوعين أساسيين من أنواع دراسة الحالة والتي يتم الاعتماد عليها في الحصول على البيانات الخاصة بالبحث العلمي، ونوعي أداة دراسة الحالة في البحث العلمي هما:

  1. الاستكشافية: ودراسة الحالة هذه هي الأداة التي تستطيع من خلالها كباحث أن تصف الخصائص العامة للظاهرة التي تقوم بدراستها من خلال البحث العلمي، ومن خلال هذا النوع من دراسة الحالة يمكنك كباحث أن تتعمق في دراسة الظاهرة لحالة محددة وتتعرف على خصائصها المختلفة، ولا تشبه دراسة الحالة غيرها من الدراسات ذات الطبيعة الاستكشافية بأن العينة الخاصة بها صغيرة الحجم.
  2. التوضيحية: وهذا النوع من دراسة الحالة يختص بدراسة الظاهرة التي تقوم بدراستها كباحث من خلال البحث العلمي والحصول على البيانات الأساسية الخاصة بها والتي تساهم في تفسيرها، كما أنه يتم استخدام هذا النوع من أداة دراسة الحالة من قبل الباحثين لفهم أسباب نشأة الظاهرة وعوامل تطورها كما أن هذه الأداة تعتبر الأساس في عملية إيجاد الحلول المناسبة وطرق العلاج والتدخل.

 أهم العناصر التي تتكون منها دراسة الحالة 

كغيرها من الأدوات التي يتم الاعتماد عليها من قبل الباحثين في الحصول على البيانات التي يحتاجون إليها في كتابة البحث العلمي فإن دراسة الحالة لها مجموعة من العناصر الأساسية التي يجب أن يتم أخذها بعين الاعتبار عند تصميم أداة دراسة الحالة حتى تحصل على البيانات التي تحتاج إلى استخدامها كباحث بدقة، ولدراسة الحالة خمسة عناصر رئيسية هي:

  1. الهدف من استخدام أداة دراسة الحالة: ويجب عليك كباحث أن تحدد بوضوح هدفك من استخدام دراسة الحالة في البحث العلمي ونوعية البيانات التي ترغب في الحصول عليها، حيث من خلال استخدامك لأداة دراسة الحالة يمكنك كباحث الحصول على البيانات التي تصف من خلالها أسباب ظهور موضوع البحث العلمي والعوامل التي تؤثر في تطورها واستمرارها.
  2. خبرة الباحث ومهارته: حيث تعتبر قدرة الباحث على صياغة الأسئلة والاستفسارات التي تحتوي عليها دراسة الحالة أحد العناصر التي تساهم في تحقيق أهداف استخدام دراسة الحالة، بالإضافة إلى القدرة التي تمتلكها كباحث والتي تستطيع من خلالها استنباط البيانات من الأداة.
  3. المصادر: هناك الكثير من المصادر التي بإمكانك أن تعتمد كباحث عليها في الحصول على الإجابات للاستفسارات التي تقوم بتصميمها في أداة دراسة الحالة، ويمكنك الاكتفاء كباحث بمصدر واحد أو أكثر من مصادر البيانات الخاصة بدراسة الحالة وذلك حسب طبيعة البيانات التي ترغب في الحصول عليها ومدى توافرها.
  4. طبيعة الظاهرة: حيث تعتبر طبيعة الظاهرة التي يتم دراستها في البحث العلمي من أهم عناصر دراسة الحالة، وبناء على طبيعة الظاهرة عليك كباحث أن تحدد طبيعة البيانات التي تحتاج إليها والوسائل المناسبة التي تحتاج إلى استخدامها للوصول إلى هذه البيانات واستخدامها في البحث العلمي الخاص بك، ومن أهم العوامل التي تؤثر في طبيعة الظاهرة، الظروف الزمانية والمكانية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها الكثير.
  5. ألية تصميم وتنفيذ أداة دراسة الحالة: وهي جزء من أجزاء كتابة البحث العلمي، حيث تبدأ عملية التصميم بتحديد الهدف الذي تسعى كباحث إلى بلوغه بالإضافة إلى تنفيذ وسائل جمع البيانات وتحليلها واستخدامها في كتابة البحث العلمي.


ما هي سلبيات استخدام دراسة الحالة في البحث العلمي؟

على الرغم من أن دراسة الحالة من أهم الأدوات التي يتم استخدامها في مجالات مختلفة إلا أنها لا تعد الأداة المثالية وذلك بسبب كون دراسة الحالة تتعلق بحالة معينة واحدة يتم دراستها من مختلف جوانبها، ولهذا السبب فإن البيانات والنتائج التي يتم التوصل إليها من خلال دراسة الحالة لا يمكن تعميمها، حيث تكون النتائج التي يتم الحصول عليها من خلال دراسة الحالة معبرة عن العينة فقط وليس مجتمع الدراسة بأكمله، لذلك فإن عليك كباحث أن تقوم باستخدام دراسة الحالة في البحث العلمي الذي يقوم على دراسة جزء معين من المجتمع وليس المجتمع بأكمله.


أهمية أداة دراسة الحالة في البحث العلمي

دراسة الحالة هي أداة مهمة من أدوات البحث العلمي حيث يتم الاعتماد عليها من قبل الباحثين من اجل الوصول إلى فهم عميق وشامل لطبيعة الظاهرة التي يقوم الباحثون بدراستها من خلال البيانات التي يحصلون عليها من خلال أداة دراسة الحالة، ويعتبر الهدف الرئيسي من استخدام الباحثون لأداة دراسة الحالة الحصول على البيانات التي تقدم فهماً صحيحاً لطبيعة الظاهرة وما يحيط بها من عوامل ومسببات وما ينتج عن هذه الظاهرة من تأثيرات مختلفة على المجتمع، وتعتبر أداة دراسة الحالة أداة ذات شعبية كبيرة بين الباحثين ويتم الاعتماد عليها في الحصول على البيانات لأسباب مختلفة سواء في البحث العلمي أو في غيره من الدراسات، وتعتبر دراسة الحالة أداة مهمة في كتابة البحث لما تقدمه من بيانات كافية تصف من خلالها الظاهرة التي يتم دراستها بدقة وتقدم معلومات تفصيلية دقيقة، ويمكن للباحثين الاعتماد على دراسة الحالة للوصول إلى الفرضيات المناسبة التي يمكنهم استخدامها في كتابة البحث العلمي والوصول إلى نتائجه، لذلك من المهم التعرف على ماهية أداة دراسة الحالة وكيفية استخدامها بالشكل الصحيح للحصول على البيانات المطلوبة التي تمكنك كباحث من الحصول على البيانات التي تحتاج إليها لتحقيق أهدافك من كتابة البحث العلمي.


 أهم فوائد استخدام أداة دراسة الحالة في البحث العلمي 

عندما تقوم بكتابة البحث العلمي الخاص بك فقد تحتاج كباحث إلى الاستعانة بأداة دراسة الحالة للحصول على البيانات التي تحتاج إليها، ومن أهم الفوائد التي يمكنك كباحث أن تحصل عليها من جراء استخدام أداة دراسة الحالة:

  1. تقدم أداة دراسة الحالة البيانات الدقيقة والتفصيلية التي تصف كافة الجوانب المتعلقة بالظاهرة التي تقوم كباحث بدراستها في البحث العلمي.
  2. تصل من خلال أداة دراسة الحالة إلى الفهم الصحيح للعوامل التي تساهم في وجود وتطور الظاهرة من خلال البيانات التي تحصل عليها.
  3. تساهم أداة دراسة الحالة في وصولك كباحث إلى نتائج دقيقة وحلول عملية للتعامل مع الظاهرة والنتائج التي تترتب على وجودها.
  4. تساهم أداة دراسة الحالة في تكوين مفاهيم جديدة حول الظواهر التي يتم دراستها من قبل الباحثين من خلال البحث العلمي والتي تساهم بدورها في تطوير الفرضيات التي يتم استخدامها في البحث العلمي في المستقبل، وبالتالي تحسين جودة نتائج البحث العلمي.

 أهم الفروق بين دراسة الحالة والدراسات المسحية 

الدراسات المسحية هي دراسات شائعة الاستخدام من قبل الباحثين للحصول على البيانات التي يحتاجون إليها في كتابة البحث العلمي، ولكن هناك فروق أساسية تجعل مفهوم استخدام الدراسات المسحية يختلف عن استخدام دراسة الحالة، ويجب عليك كباحث أن تدرك الفرق بين المفهومين وطريقة استخدام كل أداة منها للحصول على ما تحتاج إليه من بيانات، ومن أهم الفروق بين الدراسات المسحية ودراسة الحالة:

  1. تستهدف دراسة الحالة عينة أصغر من الدراسات المسحية.
  2. تعتبر دراسة الحالة أداة للتعمق في دراسة حالة محددة والتركيز على ظروفها والمؤثرات فيها، بينما تعتبر الدراسات المسحية دراسات واسعة تستهدف الظاهرة التي يتم دراستها بشكل عام.
  3. تعتبر النتائج التي يتم الحصول عليها من البيانات التي يتم جمعها من خلال أداة دراسة الحالة خاصة ولا يمكن تعميمها بينما تعتبر النتائج التي يتم الحصول عليها من الدراسات المسحية نتائج يمكن تعميمها على كافة المجتمع المدروس من قبل الباحث في البحث العلمي.
  4. يفضل أن تستخدم أداة دراسة الحالة كباحث مع الحالات الفردية والمجتمعات الصغيرة بينما تعتبر الدراسات المسحية مناسبةً أكثر للمجتمعات الكبيرة والدراسات العامة.

 أبرز محددات استخدام دراسة الحالة في البحث العلمي 

هناك مجموعة من المحددات التي يجب عليك كباحث أن تأخذها بعين الاعتبار عندما تقرر استخدام دراسة الحالة لتحصل على البيانات التي تحتاج إليها في كتابة البحث العلمي، وذلك لكون الأداة التي يتم الاعتماد عليها من قبل الباحث في الحصول على البيانات لها أهمية كبية وتأثير على النتائج النهائية وجودة البحث العلمي، ومن أهم محددات استخدام دراسة الحالة في البحث العلمي:

  1. عدم إمكانية تعميم النتائج التي يتم الحصول عليها من خلال دراسة الحالة، وذلك كون البيانات التي يتم الحصول عليها من خلال دراسة الحالة هي بيانات خاصة بالفرد أو الحالة التي تمت دراستها ولا تعبر عن البيانات الخاصة بالمجتمع ككل.
  2. يحتاج استخدامك كباحث لدراسة الحالة إلى بذل الكثير من الوقت والجهد وذلك لتحصل على البيانات الدقيقة التي تسعى للوصول إليها ولأن دراسة الحالة تتطرق إلى الكثير من العوامل التي تؤثر في الظاهرة.
  3. تؤدي ثقة الباحثين في النتائج التي يتم التوصل إليها من البيانات الخاصة بدراسة الحالة إلى تعميم نتائج خاطئة على المجتمع الذي تتم دراسته من خلال البحث العلمي، بل يجب الاستعانة بأداة يمكن الوثوق بتعميم نتائجها.

 أهم النصائح التي تؤدي إلى تحقيق أهداف دراسة الحالة 

حتى تصل عزيزي الباحث إلى الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال استخدام دراسة الحالة فعليك أن تتبع النصائح التالية:

  1. تحديد هدف واضح لاستخدام دراسة الحالة، وذلك حتى يتم تصميم دراسة الحالة بما يتناسب مع الهدف من استخدامها.
  2. تنمية مهارات الباحث في تصميم دراسة الحالة حتى يتم تصميمها بشكل جيد يؤدي إلى الوصول إلى النتائج المنتظرة من دراسة الحالة.
  3. الاعتماد على مصادر موثوقة في التعرف على طبيعة الظاهرة التي ستتم لها دراسة الحالة حتى تشمل دراسة الحالة كافة الجوانب المتعلقة بها.
  4. أن يشتمل تصميم دراسة الحالة على كافة الاستفسارات التي تحتاج كباحث إلى البيانات الخاصة بها لتحصل عليها من خلال دراسة الحالة.

 فيديو: منهج دراسة الحالة وتحليل المضمون 

 


لطلب المساعدة في توفير أدوات الدراسة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟