الدراسات السابقة وأهميتها للدراسات الحديثة

الدراسات السابقة وأهميتها للدراسات الحديثة
اطلب الخدمة

الدراسات السابقة وأهميتها للدراسات الحديثة


 أنواع الدراسات السابقة 

إن كتابة وتلخيص الدراسات السابقة من الأشياء الأساسية التي يجب أخذها بعين الاعتبار في البحوث والرسائل العلمية، ومن أنواع الدراسات السابقة النوعين التاليين:

1_ الدراسات السابقة الأولية: وتُعرف الدراسات السابقة الأولية بأنها الدراسات السابقة التي كتبها مؤلفوهم بخط أيديهم، مثل الفيديوهات، والإحصاءات العلمية، والوثاق الحكومية، ومن الدراسات السابقة الأولية أيضًا الدراسات السابقة التي دونها الباحثون المعاصرون للدراسة، مثل: تفسير الطبري، وصحيح البخاري.

2_ الدراسات السابقة الثانوية: وتُعرف الدراسات السابقة الأولية بأنها الدراسات السابقة التي تقوم بنقل وتخليص المعلومة من الدراسات السابقة الأصلية من شرحها ونقدها، ومن الأمثلة على الدراسات السابقة الثانوية الدراسات التي يتم الحصول عليها من: المجلات، الصحف اليومية.

والدراسات السابقة بنوعيها الأصلية والثانوية يعتمد عليها الباحثون بشكل كبير جدًا في بحوثهم ورسائلهم العلمية، والدراسات والبحوث والرسائل العلمية المنتشرة على مواقع الإنترنت يمكن اعتبارها من أنواع الدراسات السابقة المعتدة في البحث العلمي، كما أن الموسوعة العلمية تُعتبر من أنواع الدراسات السابقة المعتمدة في البحث العلمي، والدراسات البحثية، فكل هذه الأنواع التي تم ذكرها يصلح للباحث الاستعانة فيها في عمل بحثه العلمي، أو رسالته العلمية.


 طريقة عرض الدراسات السابقة 

تتمثل الدراسات السابقة في الدراسات المتصل بموضوع البحث، حيث يتم عرض الدراسات السابقة في البحث للاستفادة منها في عمل البحث، ويتم عرض الدراسات السابقة في البحوث والرسائل العلمية بطريقة علمية منهجية، وعند عرض الدراسات السابقة يتم ذكر ما يلي:

1_ الدراسات السابقة العربية: حيث يعرض الباحث في بحثه أو في رسالته عدد من الدراسات السابقة العربية التي تناولت موضوع بحثه، حيث يُفضل ألا يقل عدد الدراسات السابقة المعروضة في البحث عن ثلاث دراسات.

2_ الدراسة السابقة الأجنبية: ويتم عرض الدراسات السابقة الأجنبية التي لها علاقة بموضوع البحث بعد عرض الدراسات العربية.

3_ التعليق على الدراسات السابقة: يعتبر التعليق على الدراسات السابقة أهم ما يتم تناوله أثناء عرض الدراسات السابقة، ويتم بيان عدة أمور أثناء التعليق على الدراسات السابقة أهمها ما يلي:

أ_ أوجه التشابه: حيث يذكر الباحث في عرض للدراسات السابقة أوجه الشبه بين دراسته والدراسات السابقة.

ب_ أوجه الاختلاف: فبعد ذكر الباحث لأوجه الشبه بين دراساته والدراسات السابقة يقوم بعرض أوجه الاختلاف بينهما.

ج_ أوجه الاستفادة: حيث يذكر الباحث الفائدة التي جناها من عرضه لكل دراسة سابقة.

الدراسات السابقة


 كيفية كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي 

يوجد عدة طرق لكتابة الدراسات السابقة، كما أن الدراسات السابقة قد يكون تُكتب في خطة البحث، وقد تكون كتابتها في الإطار النظري من البحث، وذلك حسب مجال البحث، وحتى تُكتب الدراسات السابقة في البحث بشكل علمي سليم يجب اتباع الأمور التالية:

1_ قبل كتابة الدراسات السابقة في البحوث أو الرسائل العلمية يقوم الباحث بجمع الدراسات السابقة التي ترتبط بموضوع بحثه أو رسالته.

2_ يقوم الباحث في الخطوات الثانية من الخطوات اللازمة لكتابة الدراسات السابقة بقراءة الدراسات السابقة التي اختارها قراءة متعمقة وفاحصة.

3_ يقوم الباحث بتصنيف الدراسات السابقة ثم كتابتها، حيث يوجد عدة طرق لتصنيف الدراسات السابقة، منها التصنيف الزمني، والتصنيف الموضوع.

4_ بعد أن يقوم الباحث بتصنيف الدراسات السابقة وكتابتها في بحثه يقوم بنقدها والتعليم عليها، وإظهار نقاط الترابط بين بحثه وبين الدراسات السابقة، مع ذكر وجه نظره.

5_ يتم مناقشة كل دراسة سابقة على حدة، ومن ثَم جمع نقاط الضعف في الدراسات السابقة وعرضها دفعة واحدة.


 الفرق بين الدراسات السابقة والدراسة الحديثة 

إن الفرق بين الدراسات السابقة والدراسة الحديث يتمثل في أن الدراسات السابقة هي الدراسات التي يعتمد عليها الباحث في عمل دراسته الحديثة، فكل دراسة يتم إيرادها في خطة البحث، أو في الإطار النظري للبحوث والرسائل العلمية تُعتبَر دراسة سابقة، كما أن الدراسات الحديثة إذا اعتمد عليها الباحث في كتابة دراسة أحدث منها؛ فإن هذه الدراسة الحديثة يتم اعتبارها دراسة سابقة، وهذا يدل على أن الدراسات الحديثة قد تكون نفسها دراسات سابقة إذا تم ذكرها والاعتماد عليها في دراسات أحدث منها، وتعتمد الدراسات الحديثة على الدراسات السابقة في الحصول على المعلومات المهمة منها، وفي التعرف على المنهج المناسب لطبيعة الدراسة الحديثة، كما أن الدراسات السابقة تفيد الباحثين في توفير الوقت والجهد عليهم في كتابة الدراسات الحديثة، وتعرفهم على الخطوات التي يجب أن يسيروا عليها في دراساتهم الحالية، وتعرف الدراسات السابقة الباحثين على الأخطاء التي قد يقعوا فيها في دراساتهم الحالية؛ ليقوموا بتجنبها.


 عرض الدراسات السابقة في مشكلة الدراسة 

إن الدراسة السابقة يتم ذكرها في الدراسات العلمية الحديث من أجل الإلمام بجوانب مشكلة الدراسة، ففي الفصل الأول من البحوث والرسائل العلمية يقوم الباحث بعرض مشكلة الدراسة والحديث عنها، وفي الفصل الثاني وهو ما يُسمى بالفصل النظري أو الإطار النظري يقوم الباحث بعرض الدراسات السابقة والحديث عنها، حيث إن الدراسات السابقة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمشكلة الدراسة، فأثناء اختيار الباحث للدراسات السابقة، يقوم باختيارها حسب ارتباطها بمشكلة الدراسة، فيختار أكثر الدراسات السابقة ارتباطًا بمشكلة الدراسة، ويعرضها في بحثه أو رسالته، وكثير من الباحثين يقومون بتصنيف وترتيب الدراسات السابقة بحسب الموضوع؛ أي بحسب علاقتها بمشكلة الدراسة، حيث يتم أولًا عرض الدراسة السابقة ذات العلاقة القوية بمشكلة الدراسة، ثم التي تليها وهكذا، وعند مناقشة الباحث لنتائج الدراسات السابقة يتعرف على كيفية الحصول على نتائج سليمة تقدم حلولًا لمشكلة دراسته الحالية.


لطلب المساعدة في توفير المراجع والدراسات السابقة يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة