كيفية صياغة عنوان رسالة الماجستير

كيفية صياغة عنوان رسالة الماجستير
اطلب الخدمة

إن عناوين محتوى رسائل الماجستير تعتبر مطلب أساسي ورئيسي للباحثين، وذلك تبعاً لمجال اهتمام واختصاص كل باحث علمي عن غيره. كما أن عنوان رسالة الماجستير يمثل الواجهة الرئيسية الجميلة التي تتعلق بالعمل البحثي العلمي. و كذلك العنوان لرسالة الماجستير يساهم في تحفيز القراء والمهتمين على المطالعة والمتابعة. وكذلك دفعهم للنهل من مكنون محتوى العمل البحثي وما تحتويه من معلومات بحثية وعلمية ثرية.

وكذلك العكس إذا كان عنوان رسالة الماجستير غير مناسب وغير محفز للقراء فإنه سيدفعهم لتركها جانباً وذلك لاعتبارها أنها غير مهمة وغير مجدية. كما أن جميع الباحثين يتطلعون للوصول إلى رسالة ماجستير مثالية ومتميزة؛ تنال الإعجاب والرضا من قبل جانب لجنة خاصة بمناقشة محتوى الرسالة لدرجة الماجستير.

 وفي مرحلة أخرى تابعة وعلى ذات النهج والنسق سوف تصبح رسالة الماجستير الخاصة بك كباحث علمي في محل اهتمام وثقة من قبل جانب المهتمين والباحثين العلميين الجدد والذين يرغبون ويسعون للسير على نفس الدرب.

و كذلك يتخذون من محتوى رسائل الماجستير السابقة الخاصة بالباحثين السابقين عبارة عن وسيلة لعملية تقديم الطرح البحثي العلمي الجديد كما فعل سابقوهم من باحثين. فيعتبر العلم بأنه حلقة متواصلة ومستمرة، وذلك لأنه يوجد من يمكنه البناء لوحده دون مساعدة غيره.


 ما هي طبيعة العنوان المتميز والجيد عند صياغة هيئة وجملة عناوين خاصة برسائل الماجستير؟ 

عنوان رسالة الماجستير الحديث والمتميز في مضمونه

يجب أن يكون المضمون والاهتمام البحثي الذي تهتم به العناوين الخاصة برسائل الماجستير حديثة وجيدة ومميزة، و كذلك أن لا يكون لها أي شبيه. كما أن العديد من الجامعات والمعاهد الأكاديمية تسعى في الوقت الزمني الحالي لتتشدد في التركيز بذلك الأمر.

 إن عالم العمل البحثي مليء بالمواهب الإبداعية البحثية العلمية. لذا لا يوجد فيه مكان لباحث علمي يقوم بعملية النسخ للمحتوى البحثي وينتحل مضمون الممتلكات الأدبية والفكرية الخاصة والمتعلقة بالآخرين. وما هي الفائدة التي يمكن أن تعود علينا كباحثين مهتمين في مجال العمل البحثي من ذلك الأمر البشع؟!

كما أنه يجب التفرقة بين مفهوم كل من الاقتباس الكلي لمحتوى الأبحاث والعمل على نسب رسائل قد قام بخطها الباحثون الآخرون. أي العمل على نزع اسم الباحث العلمي الأصلي للمحتوى البحثي ومن ثم وضع اسم باحث علمي جديد.

وبين مفهوم الاستعانة بمحتوى ونتاج رسائل الماجستير ومحتوى المؤلفات السابقة. وتعتبر تلك بأنها مختلفة عن سابقتها ولا يوجد لها أية علاقة بعملية النسخ والسرقة البحثية. فهي تعتبر بأنها وسيلة وآلية استزادة بحثية معلوماتية. ويتم العمل على وضعها في ضمن إطار بحثي علمي جديد. وهيئة مختلفة. ومن ثم يحدد ماهية نسب الاقتباس المباشر من ناحية الدراسة البحثية العلمية الجامعية.

العنوان الشامل المختصر في حجم وعدد الكلمات والمفردات التي يتكون منها

إن من بين سمات وخصائص عناوين محتوى رسائل الماجستير الأساسية والضرورية الاختصار والإيجاز الصحيح والدقيق، ويوجد عدد من الطلاب ممن يسعون لصياغة العنوان الخاص برسالة الماجستير في ظل استعمال كم هائل وكبير من عدد المفردات والكلمات المستخدمة فيه، وذلك الأمر يؤثر بشكل كبير على الهيئة والصورة المظهرية الخاصة بعنوان رسالة الماجستير، ويسعى لجعله عبارة عن فقرة كاملة، وكذلك من باب التميز والانضباط يجب عليك كباحث أن تتحقق من عدم عدد كلمات العنوان لرسالة الماجستير على أكثر من ستين حرفًا، وأيضاً من المهم والضروري أن يتم ذلك الأمر دون إيقاع أي خلل في عملية التعبير عن محتوى ومضمون العمل البحثي.

عنوان البحث


 إضافات أخرى للعنوان المتميز لرسائل الماجستير: 

خلو العنوان لرسالة الماجستير من أي صورة من صور الأخطاء بكافة أنواعها وأشكالها

تعتبر من الخصائص المهمة وكذلك الضرورية والتي يجب عليك كباحث علمي عند صياغة عنوان رسالة الماجستير  يجب أن تكون خالية من مختلف صور وأشكال الأخطاء؛ سواء أكانت الأخطاء متعلقة بمستوى جودة الإملاء، أو إذا كانت الأخطاء متعلقة بالقواعد والأسس النحوية، أو مجموعة من الأخطاء التي تتمثل في بُعدها العلمي، ومن المتعارف أن غالبية الأخطاء تكون نابعة من قلة الخبرة وضعف بمستوى المفردات اللغوية، ويمكن أن تنتج من عمليات عدم الإلمام الجيد والتام بمضمون النحو والصرف، والسبب الآخر والخطير، والتي يمكن أن ينطوي عليها خلل ومجموعة من المفاهيم العلمية البحثية، ومن ثم العمل على تقديم مجموعة من المعلومات والبيانات البحثية غير دقيقة، والتي قد تساهم في النهاية في عملية إهدار محتوى الرسالة البحثية العلمية برمتها، فما قد يبني على باطل بالتأكيد فهو باطل.

العنوان العقلاني والموضوعي

من الضروري جداً أن تكون عناوين دراسات ورسائل الماجستير ذات مستوى جيد من العقلانية والموضوعية. ويمكن أن يظهر هذا الأمر من خلال عملية طرح مشكلة بحثية يمكن العمل على تحليلها ودراستها.

 كما ويجب أن لا يكون عنوان رسالة الماجستير من نسج الخيال. أو بغرض وبدافع الشهرة والانتشار دون وجود أية محاور متميزة وواقعية يمكن للباحث عن طريقها أن يتمكن من التوغل في داخل عمق محتوى المشكلة البحثية العلمية وفهم كافة أبعادها ومحاورها. ففي حالة المباشرة في طرح موضوع محتوى رسالة الماجستير البحثية يتحدث الباحث فيه عن اللغات التي يمكن أن يتحدث ويتكلم بها الجن. فهذا الأمر يمكن أن يُدخلنا في إطار مشكلة عقائدية دينية في الركيزة الأولى. ومن جانب واتجاه آخر عدم القدرة على إمكانية إعداد محتوى دراسة ذلك الموضوع. حيث أنه عالم الغرابة واللا معقول. وعالم المجهول الذي لا يوجد له مكانة أو محل من عملية الإعراب في داخل محتوى البحث العلمي. والذي يمكن أن يحتاج من خلاله الباحث لقرائن ودلائل صريحة وواضحة.


 7 إرشادات تساعدك على رفع قيمة عنوان رسالة الماجستير وتقويتها 

إن إعداد رسائل الماجستير من المهام المليئة بمجموعة من المخاطر والتحديات التي ثقف في طريق الباحث، والتي قد تظهر منذ اختيارك لعنوان رسالة الماجستير. لذا يتوجب عليك أن تهتم بصياغة عنوان رسالة الماجستير بأفضل صورة وآلية ممكنة، وفيما يلي 7 نصائح تساعدك على صياغة قوية ومتميزة لعنوان رسالة الماجستير. فيتوجب عليك كباحث في مرحلة الماجستير أن تأخذ بالنصائح السبعة التالية لتتمكن من صياغة عنوان رسالة الماجستير بتميز واحترافية:

الوضوح والبساطة

يتوجب عليك كباحث علمي أن تقوم بصياغة عنوان رسالة الماجستير. بحيث يكون عنوان واضح وبسيط وبعيد كل البعد عن الغموض والتكلف العلمي. وقم باختيار اللفظ الملائم والتي يكون من السهل إدراكها وفهمها بشكل سريع دون الحاجة إلى توضيح تفسيرات لها.

كما أن الوضوح في اختيار عنوان رسالة الماجستير وعدم إجبار القارئ على البحث عن مفهوم مفردات محتوى عنوان رسالة الماجستير. وإدراك مراد الباحث من مفردات العنوان ليتمكن فيما بعد من فيهم محتوى رسالة الماجستير بالكامل.

  • الإيجاز والاختصار في عنوان رسائل الماجستير دون إضرار بالمعنى
  • اختيار المفردة البحثية المناسبة

 إن هذا الأمر بالذات ما يمكن أن يميزك كباحث علمي احترافي عن أي باحث لآخر وذلك لتمكنك من اختيار المفردات والكلمات التي تناسب طبيعة وماهية اهتمامات عنوان رسالة الماجستير. ويجب عليك أن تحقق ترابط جيد بين عنوان رسالة الماجستير وبين العناوين الخاصة بفصول رسائل الماجستير المختلفة.

  • تضمين عنوان رسالة الماجستير لأبرز وأهم المتغيرات المتعلقة بالرسالة البحثية العلمية

إن احتواء عنوان رسالة الماجستير على أهم متغيرات المحتوى البحثي لها. يساعدك في اطلاع القارئ على ما يمكن أن يتضمنه محتوى العمل البحثي لرسالة الماجستير.

  • كن حريص بالبعد عن إثارة فكر القارئ وتشويقه بصورة غير علمية وبصورة غير ملائمة لطبيعة العمل البحثي.

إن الفرق الرئيسي بين عنوان رسالة الماجستير وبين عنوان الرواية القصصية هي كون الباحث يبتعد عن صياغة عنوان رسالة الماجستير باستخدام أساليب تقلل من قيمة عنوان العمل البحثي لرسالة الماجستير، وإضعاف قيمته البحثية والعلمية.

  • قم باختيار عدد المفردات الملائمة والمناسبة لعنوان رسالة الماجستير

لا يوجد عنوان رسائل الماجستير له عدد محدد من الكلمات والمفردات الواجب استخدامه. ولكن من المتعارف عليه أن عدد مفردات وكلمات عنوان رسالة الماجستير يجب أن لا يتجاوز ما مقداره خمس عشرة كلمة. بحيث تختار كباحث عدد من الكلمات يؤدي الغرض الرئيسي من عنوان رسالة الماجستير.

  • البعد عن اختيار مفردات عنوان رسالة الماجستير غير تكون متوافقة مع طبيعة اهتمام رسالة الماجستير ومع طبيعة محتواها.

 لماذا يتوجب عليك كباحث أن تختار المفردات البحثية المستخدمة في عنوان رسالة الماجستير بدقة؟ 

يتوجب عليك كباحث أن تختار بدقة عالية ماهية المفردات اللازمة والضرورية التي تتعلق بمتغيرات واهتمامات محتوى رسالة الماجستير. لكي يبلغ الباحث اهتماماته البحثية بأفضل صورة وآلية علمية ممكنة.


 ما هي ضرورة التزامك كباحث بالاختصار في حجم عنوان رسالة الماجستير؟ 

إن من أساسيات صياغة عنوان رسالة الماجستير أن تصل كباحث بالقارئ إلى المفهوم المراد والمطلوب دون الإخلال بمستوى المحتوى البحثي العلمي. و كذلك دون إطالة مملة لا داعي لها في العمل البحثي، بحيث توظف كباحث علمي كافة إمكانياتك وقدراتك في عملية صياغة عنوان بحثي لرسالة الماجستير بطريقة موجزة ومميزة واحترافية.


 فيديو: طريقة الكتابة في الماجستير والدكتوراه وكيفية الاقتباس 

 

لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟