أدوات الدراسة في البحث العلمي

اطلب الخدمة

أدوات الدراسة في البحث العلمي

تعتبر أدوات الدراسة من أهم الأدوات التي تحتاج إليها كباحث في عملية كتابة البحث العلمي، وتعرف أدوات الدراسة على أنها جميع الأدوات التي يعتمد عليها الباحثين في جمع البيانات الخاصة بالظاهرة التي يقوم الباحثون بدراستها من خلال البحث العلمي، ويتم استخدام هذه الأدوات سواء في جمع البيانات الخاصة بكتابة البحث أو تحليل تلك البيانات من قبل الباحثين من أجل الوصول إلى وضع إجابات للأسئلة البحثية التي يقومون بصياغتها عند كتابة البحث العلمي، وتعتبر أدوات الدراسة من أهم الأدوات التي يجب عليك كباحث أن تتعرف على الطرق الصحيحة لتصميمها واستخدامها بالشكل المناسب الذي يخدم هدفك كباحث من كتابة البحث العلمي.


أهمية استخدام أدوات الدراسة في كتابة البحث العلمي

تعتمد أهمية البحث العلمي بشكل مباشر على البيانات التي يتم الحصول عليها من قبل الباحث أثناء عملية الدراسة التي يجريها على الظاهرة أو المشكلة التي يقوم بدراستها من خلال البحث العلمي، وتعتمد دقة البيانات وصحتها على أدوات الدراسة التي تعتمد عليها كباحث من أجل الحصول على البيانات، ولذلك فإن الاستخدام الصحيح من قبلك كباحث لأدوات الدراسة يعتبر عاملاً مهماً في سبيل الحصول على البيانات الصحيحة والتي تعطي المعلومات الدقيقة عن طبيعة الظاهرة التي تقوم بدراستها من خلال البحث، ومن ثم يتلو عملية الحصول على البيانات عملية تحليل هذه البيانات باستخدام أدوات التحليل المعتمدة في مجال البحث العلمي واستخدام النتائج التي تتوصل إليها عملية التحليل هذه في استنتاج التفسيرات وإيجاد الحلول المختلفة، وتتضح أهمية استخدامك كباحث لأدوات الدراسة عند كتابة البحث العلمي أنها الأدوات الرئيسية التي يتم من خلالها الحصول على البيانات واستخدامها في الوصول إلى الاستنتاجات ويعتبر نجاحك كباحث في استخدام أدوات الدراسة العامل الأساسي في نجاحك في كتابة البحث العلمي ووصولك إلى تحقيق الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال كتابة البحث العلمي، لذلك عليك كباحث أن تهتم بالتصميم الجيد للأداة التي تختارها من أدوات الدراسة لتقوم باستخدامها في الحصول على البيانات التي تحتاج إليها لكتابة البحث العلمي الخاص بك لأن هذه الأدوات تشكل جزءً كبيراً من النجاح في كتاب البحث العلمي.


 كيف تختار كباحث من بين أدوات الدراسة المختلفة؟ 

هناك مجموعة من الإجراءات التي يجب عليك كباحث أن تتبعها من أجل أن تكون عملية اختيارك من بين أدوات الدراسة سليمة وتقوم باختيار الأداة التي تتناسب مع طبيعة البحث الخاص بك، ومن أهم المعايير التي تخضع لها عملية اختيار الباحثين أدوات الدراسة في البحث العلمي:

  1. طبيعة البيانات التي يحتاج إليها الباحث: فطبيعة البيانات التي تحتاج إليها كباحث تعتبر المعيار الأهم في اختيار الأداة المناسبة التي يمكنك الاعتماد عليها في الحصول على البيانات.
  2. مصدر البيانات: وهو من أهم العوامل التي تؤثر في اختيار الباحث لأدوات الدراسة، حيث تختلف الأدوات بتنوع المصادر فإذا ما كانت الدراسة تتم على مجموعة من البشر يختلف اختيارك كباحث للأدوات عما إذا كان البحث الخاص بك يجري على أحد ظواهر الطبيعة.
  3. طبيعة العينة التي يتم دراستها: فكل نمط من العينات يحتاج إلى نوع معين من أدوات الدراسة، حيث تختلف الأدوات التي تحتاج إليها كباحث بحسب اختلاف نوع العينة.
  4. طبيعة البحث: وهي أحد أبرز العوامل التي يتم على أساسها اختيار الأدوات التي سيتم استخدامها في الدراسة حيث تختلف الأداة المناسبة لبحث تطبيقي عن الأداة المناسبة للبحث النظري وهكذا.

 أهم أدوات الدراسة في البحث العلمي 

هناك مجموعة كبيرة وواسعة من الأدوات التي يمكنك الاعتماد عليها للحصول على البيانات التي تحتاج إليها في دراسة الظاهرة التي تقوم بكتابة البحث العلمي عنها وتحليلها، وتنقسم أدوات الدراسة إلى نوعين أساسيين وهما:

  1. أدوات الحصول على البيانات: وهي الأدوات التي تقوم عزيزي باختيارها وتصميمها بالشكل المناسب الذي تستطيع من خلاله الحصول على البيانات التي تحتاج إليها في دراسة الظاهرة وتفسيرها.
  2. أدوات تحليل البيانات: وهي الأدوات التي يتم استخدامها في تحليل البيانات واستخراج النتائج واستخدامها في الوصول إلى التفسيرات الهامة التي توضح الجوانب المختلفة للظاهرة والتي تساهم في وضع الحلول للمشاكل المرتبطة بالظاهرة.

 أهم الأدوات التي يتم استخدامها في جمع البيانات 

  1. الاستبيان: يعتبر الاستبيان من أهم الأدوات التي يتم استخدامها في جمع البيانات وأكثرها شيوعاً بين الباحثين، وترجع الشهرة التي يحظى بها الاستبيان لأنه يعتبر أداة مناسبة لمختلف أنواع البحث العلمي ويتناسب مع جميع مناهجه، كما أن عملية تصميم الاستبيان تتصف بالمرونة التي تمكن الباحث من تصميم الاستبيان بما يتناسب مع البيانات التي يرغب بالحصول عليها، كما أن الاستبيان يمكن تطبيقه مع مختلف أنواع العينات التي يتم اختيارها.
  2. المقابلة: تعتبر المقابلة أحد أشهر الأدوات التي من الممكن لك كباحث أن تعتمد عليها في الحصول على البيانات التي تحتاج إليها، ويتم تصميم المقابلة لتحتوي على الأسئلة التي يتم توجيهها إلى المشاركين وتكون البيانات في محتوى إجابات المشاركين على هذه الأسئلة، ويتم تنفيذ المقابلة بشكل شخصي بينك وبين المشارك.
  3. الملاحظة: أحد أشهر وأقدم الأدوات التي يتم الاعتماد عليها في الحصول على المعلومات ومتابعة الظواهر المختلفة، حيث يتم مراقبة الظواهر التي يتم دراستها وتسجيل الملاحظات في ورقة يتم تصميمها بشكل مسبق، وتعتبر الملاحظة الأداة المناسبة للأبحاث التي لا يمكن تطبيق الأدوات الأخرى فيها مثل دراسة سلوك الأطفال أو الظواهر الطبيعية.
  4. التجربة: تعتبر التجربة أحد أهم الأدوات التي يتم استخدامها في الأبحاث التطبيقية وتعد التجربة من الأدوات الأكثر دقة في الحصول على المعلومات.

أدوات الدراسة في أبحاث الماجستير والدكتوراه

يعتبر استخدام أدوات الدراسة في أبحاث الماجستير والدكتوراه أمر في غاية الأهمية، وذلك لما تقدمه أدوات الدراسة من فائدة لا يمكن للباحث أن يتجاهلها، فمن خلال استخدام أدوات الدراسة سوف تتمكن كباحث من الحصول على البيانات التي تحتاج إليها بطريقة صحيحة ودقيقة، كما أن أدوات الدراسة تمكنك أيضاً من تحليل هذه البيانات وتفسيرها واستخدامها في الوصول إلى استنتاج الحلول والتفسيرات للظاهرة التي تقوم كباحث بدراستها من خلال أبحاث الماجستير والدكتوراه، حيث تعتبر أبحاث الماجستير والدكتوراه أحد أهم وأكثر أنواع الأبحاث العلمية انتشاراً، وتعتبر البيانات هي الأساس الذي يقوم على أساسه الباحثين بكتابة أبحاثهم، لهذا تشكل أدوات الدراسة أهمية كبيرة في عملية كتابة الأبحاث وذلك لأن أدوات الدراسة هي الأدوات التي تقدم للباحث البيانات التي يحتاج إليها في عملية كتابة الأبحاث بالإضافة إلى أن أدوات الدراسة هي الأدق في تفسير هذه البيانات وتوظيفها في الحصول على الاستنتاجات التي تحتاج إليها كباحث.


 مصادر البيانات التي يمكن أن تعتمد عليها في كتابة الأبحاث 

كلما تمكنت كباحث من الحصول على البيانات الخاصة بالظاهرة التي تقوم بدراستها في أبحاث الماجستير والدكتوراه بشكل أدق وأكثر عمقاً كانت هذه الأبحاث أكثر دقة ونتائجها أفضل، وذلك بسبب أن البيانات هي العنصر الأكثر أهمية في كتابة الأبحاث وأن النجاح في كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه يعتمد بشكل كبير على البيانات وحسن اختيارك كباحث لأدوات الدراسة التي تقوم بالاعتماد عليها للحصول على هذه البيانات، ومن أهم مصادر البيانات التي يمكنك كباحث الاعتماد عليها عند كتابتك بأبحاث الماجستير والدكتوراه ما يلي:

  1. الكتب والمؤلفات: حيث تعتبر الكتب والمؤلفات من أهم مصادر البيانات التي من الممكن أن تعتمد عليها كباحث للحصول على البيانات التي تحتاج إليها في كتابة الأبحاث العلمية، ولكن عليك أن تختار المؤلفات التي تتحدث عن موضوع الظاهرة التي تقوم بدراستها وذلك حتى لا تضيع وقتك بدون الحصول على البيانات الهامة التي تحتاج إليها، ومن الممكن أن تجد العديد من المؤلفات التي تناولت موضوع الظاهرة التي تقوم بدراستها من خلال الأبحاث فعليك أن تختار أقربها صلة لموضوع أبحاثك.
  2. الموسوعات العلمية: وهي أحد أغنى المصادر بالبيانات التي تحتاج إليها كباحث في كتابة الأبحاث، وتستعرض الموسوعات العلمية الكثير من الظواهر من جوانب متعددة، فمن خلال الموسوعات يمكنك كباحث أن تتعرف على تاريخ الظاهرة التي تدرسها من خلال أبحاثك والعوامل التي أثرت في ظهورها وتطورها.
  3. شبكة الانترنت: حيث أصبحت في عصرنا الحالي المصدر الأهم للحصول على البيانات بمختلف أنواعها ولكن يجب عليك كباحث أن تعتمد على المواقع المعتمدة وليست أي مواقع للحصول على البيانات الخاصة بأبحاث الماجستير والدكتوراه الخاصة بك.
  4. الأبحاث العلمية المنشورة: تعتبر الأبحاث العلمية المصدر الأهم للبيانات، كما تعد هذه الأبحاث مصدر يمكنك الاسترشاد به كباحث في الكثير من الجوانب عند كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه، حيث تحتوي الأبحاث المنشورة على بيانات ونتائج وتفسيرات وآراء يمكنك الاستعانة بها لكي تحقق النتائج والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه.

 مراحل كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه 

هناك مجموعة من المراحل الأساسية التي يجب عليك كباحث أن تكون على معرفة ودراسة بها بشكل دقيق حتى تتمكن من إتمام كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه بشكل صحيح، وتكون عملية كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه مشابهة لكتابة الأبحاث العلمية، ومراحل كتابة أبحاث الماجستير والدكتوراه هي:

  1. اختيار موضوع وعنوان الأبحاث: وفي مرحلة الماجستير والدكتوراه يجب ألا يبتعد موضوع الأبحاث عن مجال تخصصك كباحث، ومن ثم يتوجب عليك أن تختار العنوان بعناية بحيث يكون واضح ودقيق ويعبر عن موضوع بحث الماجستير أو الدكتوراه بشكل دقيق.
  2. جمع البيانات: وهي من أهم مراحل كتابة الأبحاث على الإطلاق وفي هذه المرحلة يتم اختيار أدوات الدراسة التي سوف يتم الاعتماد عليها في جمع البيانات وتفسيرها، ويجب عليك كباحث أن تقوم بتصميم أدوات الدراسة التي سوف تعتمد عليها بشكل دقيق وذلك لتتمكن من خلال استخدامك لأدوات الدراسة من جمع البيانات وتفسيرها بشكل صحيح تصل من خلالها إلى تحقيق النتائج والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها.
  3. صياغة الأهداف والفرضيات الخاصة بأبحاث الماجستير والدكتوراه.
  4. كتابة محويات أبحاث الماجستير والدكتوراه المختلفة ومن ضمنها الخطة والإطار النظري وغيرها.
  5. كتابة النتائج والتوصيات.

 تصميم أدوات الدراسة الخاصة بالأبحاث العلمية 

يعتبر التصميم الجيد لأدوات الدراسة أحد أهم العوامل التي تساعد كباحث في عملية الحصول على البيانات الصحيحة والتي تصل من خلالها إلى النتائج التي تحتاج إليها للوصول إلى تحقيق الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال الأبحاث العلمية، ومن أهم معايير تصميم أدوات الدراسة:

  1. أن تساهم الأداة في الوصول إلى تحقيق الأهداف التي تم وضعها من قبل الباحث.
  2. أن يتم تصميم الأداة بحيث يكون من السهل قياس البيانات من خلالها.
  3. أن تكون الأداة مقسمة إلى مجموعة من الأجزاء التي تتكامل فيما بينها لتحقيق الأهداف التي تم تصميم الأداة من أجلها.
  4. أن يتم تصميم الأداة بصورة تتناسب مع طبيعة عينة الأبحاث العلمية.

 أساليب اختيار أدوات الدراسة في الأبحاث العلمية 

هناك مجموعة من الأساليب التي يمكنك كباحث أن تعتمد عليها عند اختيار أدوات الدراسة، وأهم هذه الأساليب:

  1. الاستفادة من الدراسات السابقة.
  2. اختيار الأداة التي تتناسب مع الإمكانيات المادية والبشرية.
  3. الاستعانة بالخبراء والباحثين السابقين.
  4. اختيار الأداة بما يتناسب مع طبيعة المنهج البحثي.

 فيديو: بحوث الماجستير والدكتوراه مناهجها ومنهجياتها وأدوات جمع بيانتها 

 


لطلب المساعدة في توفير أدوات الدراسة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟