التدقيق اللغوي لرسائل الماجستير

اطلب الخدمة

التدقيق اللغوي لرسائل الماجستير

 

 مفهوم التدقيق اللغوي 

التدقيق اللغوية هي العملية التي يقوم فيها المدقق بفحص الكتابة والتأكد من سلامتها ومطابقتها لقواعد الكتابة في لغة ما ويعتبر التدقيق اللغوي من الجوانب التي يجب أن تهتم ككاتب بها، فمن خلال التدقيق اللغوي تستطيع الكشف عن الأخطاء التي تحتوي عليها الكتابة سواء كانت هذه الأخطاء نحوية أو إملائية مع الحفاظ على المعنى العام للكتابة فلا يجوز للمدقق أن يقوم بأي تعديلات تغير من المعنى العام للنص، وهذه النقطة هي ما تميز عملية التدقيق اللغوي عن عملية التحرير، وبرغم ما يشكله التدقيق اللغوي من أهمية كبيرة لأي كتابة فلا يوجد تخصص تتم دراسته من خلال الجامعات بمسمى التدقيق اللغوي، ويعتبر التدقيق اللغوي مجال يمكن لأي شخص يتقن علوم لغة ما أن يعمل فيه كمدقق، وهناك مجموعة من المقومات التي يعتمد عليها التدقيق اللغوي والتي يجب على المدقق أن يكون على معرفة واسعة بها، حيث يعتبر مجال التدقيق اللغوي مجالاً في غاية الدقة والأهمية ومن المهم للمدقق أن يكون على معرفة واسعة بمختلف علوم اللغة التي يتم الكتابة بها من قبل الكاتب.


أهمية التدقيق اللغوي لرسائل الماجستير

للتدقيق اللغوي أهمية كبيرة في مختلف أنواع الكتابات ولا سيما في كتابة البحث العلمي ويندرج تحت مسمى البحث العلمي رسائل الماجستير والدكتوراة، ومن المهم أن تولي كباحث اهتماماً كبيراً للتدقيق اللغوي لما للتدقيق اللغوي من أهمية كبيرة في تحسين جودة رسائل الماجستير، فمن خلال التدقيق اللغوي تتمكن كباحث من إتمام كتابة رسائل الماجستير بشكل خالي من الأخطاء اللغوية بمختلف أنواعها الإملائية والكتابية والمعلوماتية، فالتدقيق اللغوي هو الأداة التي تساعدك كباحث على التخلص من أي أخطاء تضر بجودة الرسائل العلمية وخاصةً رسالة الماجستير، فمن شأن الأخطاء اللغوية المختلفة وإهمال تدقيقها أن تقلل من قيمة رسائل الماجستير وقد تؤدي إلى تقديم معنى مختلف للقارئ عن المعنى الذي تريد تقديمه كباحث.


 كيف يتم التدقيق اللغوي لرسائل الماجستير؟ 

هناك مجموعة من العناصر التي يتم عمل التدقيق اللغوي لها لمعالجتها وتصحيحها، ومن أهم الجوانب التي يتم فحصها عند عمل التدقيق اللغوي:

  1. الكشف عن الأخطاء الإملائية وتصحيحها: حيث تعتبر الأخطاء الإملائية من أهم العيوب التي يجب أن يتم معالجتها عند القيام بالتدقيق اللغوي لرسالة الماجستير، ويرجع سبب وقوع الباحثين في الأخطاء الإملائية إلى أسباب أهمها سرعة الكتابة وكثرة المصطلحات العلمية وتداخلها، وتشكل الأخطاء الإملائية خطراً كبيراً في كتابة البحث العلمي وذلك لكون هذا النوع من الأخطاء يغير طبيعة الكلمة وقد يؤدي إلى تكوين معنى مختلف ومغاير لما تريده كباحث.
  2. الكشف عن الأخطاء النحوية ومعالجتها: حيث تعتبر من أهم ما يقوم المدققون بالبحث عنه، وهذه الأخطاء هي الأخطاء التي يقع فيها الباحثون في بناء الجمل والفقرات ويرجع ذلك لقلة خبرة الباحثين في الكتابة وضعف مهاراتهم اللغوية، ويعتبر هذا السبب من أهم الأسباب التي قد تدفعك كباحث للقيام بالتدقيق اللغوي لما تقوم بكتابته من البحث العلمي وخاصةً رسالة الماجستير.

 أهم معايير الجودة التي تزيد من قيمة رسائل الماجستير العلمية 

عليك كباحث أن تهتم بالمعايير المختلفة التي يتم على أساسها كتابة رسائل الماجستير وذلك حتى تحصل في النهاية على ثمرة المجهود والوقت اللذين تقوم ببذلهما في كتابة رسالة الماجستير، ويجب عليك أن تدرك أولاً أن عملية كتابة رسالة الماجستير تتم وفقاً لضوابط واشتراطات البحث العلمي العامة، ومن أهم المعايير التي تحكم عملية كتابة رسالة الماجستير:

  1. أسلوب كتابة البحث العلمي: حيث يجب عليك كباحث أن تتعرف على المنهج الصحيح والتسلسل السليم الذي يتم وفقه كتابة البحث العلمي والذي يعتمد عليه كتابة رسالة الماجستير، ومن أهم أساسيات المنهج العلمي الذي تتم كتابة رسالة الماجستير وفقاً لها الاختيار السليم لموضوع رسالة الماجستير وضوابط صياغة عنوان الرسالة، بالإضافة إلى الأسلوب الذي يتم اتباعه في جمع المعلومات التي يتم الاعتماد عليها في الكتابة فهناك العديد من أدوات جمع المعلومات في البحث العلمي وعلى رأسها الاستبيان والمقابلة والملاحظة ويقع على عاتقك كباحث أن تختار الأداة الأكثر مناسبة لرسالة الماجستير التي تقوم بكتابتها.
  2. اتباع دليل تنسيق رسائل الماجستير: حيث توفر كل جامعة دليلاً يعتمد عليه الباحثين في تنسيق وإخراج رسائل الماجستير بما يتلاءم مع ضوابط البحث العلمي وأساسيات نشره.
  3. التدقيق اللغوي: ويعتبر التدقيق اللغوي من أهم المعايير التي تتحكم بجودة البحث العلمي عامةً وبجودة رسالة الماجستير بشكل خاص، وذلك لما للتدقيق اللغوي من أهمية كبيرة في معالجة مختلف الأخطاء التي يقع فيها الباحثين نتيجة للتركيز على المحتوي العلمي للبحث العلمي ورسالة الماجستير وضعف معرفتهم بالقواعد اللغوية للكتابة بشكل عام.


 

هل أنت ككاتب بحاجة إلى الحصول على خدمات التدقيق اللغوي؟

يجب عليك ككاتب أن تدرك مدى أهمية الحصول على خدمات التدقيق اللغوي، حيث يعتبر التدقيق اللغوي من الأمور الغاية في الأهمية لكل نوع من أنواع كتابة، ويرجع ذلك إلى أنك لا تحتاج ككاتب إلى التعرف بشكل متخصص على كافة قواعد اللغة التي تكتب فيها أعمالك ككاتب، ولا يجب أن تقوم ككاتب بإهمال خطوة التدقيق اللغوي للكتابة أو أن تقوم بنفسك بعمل التدقيق اللغوي للكتابة إلا في حال كنت عارفاً بشكل كامل بالقواعد المختلفة للكتابة في اللغة، ويقع الكثير من الكتّاب في خطأ الاستهانة بخطوة التدقيق اللغوي ويقومون بمراجعة الكتابة بأنفسهم مما يتسبب في وقوعهم في الكثير من الأخطاء ويتسبب في إخراج الكتابة بجودة رديئة، ولذلك عليك أن تتجنب ككاتب أن تقوم بعملية التدقيق اللغوي للكتابة بنفسك إلا إذا كنت متأكداً من معرفتك الكبيرة والواسعة بكافة قواعد اللغة الكتابية وإلا فعليك أن تستعين بمدقق يتولى مهمة مراجعة الكتابة والكشف عما تحتوي عليه من أخطاء ومعالجتها بما يتماشى مع القواعد الصحيحة للكتابة في اللغة، وذلك لتتمكن من إخراج أعمالك الكتابية بأفضل جودة ممكنة، ويعتبر الاستعانة بمدقق لعمل التدقيق اللغوي أمر في غاية الأهمية لما يشكله من تغذية راجعة تفيدك ككاتب في التعرف على الأخطاء التي تقع فيها وتتجنبها.


 كيف يمكنك أن تختار مدقق محترف؟ 

يعتبر اختيار الكاتب للمدقق أمراً في غاية الأهمية ويرجع ذلك إلى الدور المهم الذي يلعبه المدقق من خلال عملية التدقيق ومعالجة الأخطاء الواردة في الكتابة وتصحيحها، ولكي تكون عملية اختيار المدقق ناجحة فلا بد أن تتوافر العديد من الصفات في المدقق حتى تضمن ككاتب سلامة عملية التدقيق اللغوية وأن تحصل على النص الخاص بك بشكل صحيح وسليم، ومن أهم صفات المدقق الجيد:

  1. معرفة المدقق التامة بكافة علوم اللغة وبالقواعد التي تحكم عملية الكتابة في اللغة، بالإضافة إلى معرفة المدقق للقواعد الإملائية والنحوية المختلفة للغة.
  2. معرفة المدقق القواعد التخصصية العامة التي تحكم عملية التدقيق وفق قواعد اللغة وقواعد الكتابة بشكل عام.
  3. أن يمتلك المدقق قدراً عالياً من الثقافة تمكنه من التعامل مع مختلف أنواع الكتابات.
  4. أن يكون للمدقق سابقة أعمال في عملية التدقيق ويجب عليك ككاتب أن تطلع على أعماله لتتأكد من دقة النصوص التي يقوم بتدقيقها.
  5. كما يجب أن يمتلك المدقق مهارات عالية في فهم معاني النصوص ومضمونها ليتمكن من القيام بعملية التدقيق بشكل سليم من خلال فهمه لمراد الكاتب.

 كيف تسير عملية التدقيق اللغوي بشكل صحيح؟ 

يجب عليك ككاتب أن تقوم بالاهتمام بشكل كبير بمرحلة التدقيق مهما كان نوع الكتابة التي تقوم بكتابتها، وتزداد أهمية مرحلة التدقيق كلما زادت أهمية الكتابة، فكتابة البحث العلمي تحتاج إلى عملية التدقيق بشكل احترافي أكثر مما تحتاجه عملية تدقيق مقال، وحتى تسير عملية التدقيق بشكل سليم وفق قواعد الكتابة في أي لغة فهناك مجموعة من النصائح التي يجب أن يتم اتباعها عند البدء بعملية التدقيق أهمها:

  1. إذا كنت تقوم بعملية التدقيق لما تقوم بكتابته بنفسك ككاتب فإن عليك أن تترك فترة زمنية كافية بين عملية الكتابة وعملية التدقيق.
  2. تعتبر الاستعانة ببرامج الحاسوب من أهم ما يعين على القيام بعملية التدقيق بشكل جيد، حيث تسهل هذه البرامج من مهمة المدققين خاصة في اكتشاف الأخطاء الإملائية.
  3. كما تعتبر القراءة المتفحصة والمتأنية عاملاً مهماً من عوامل نجاح عملية التدقيق.
  4. على المدقق أن يكون دائم الاطلاع والمراجعة لعلوم اللغة، وذلك حتى يكون دائماً حاضر الذهن ومتيقظ ليسهل عليه اكتشاف الأخطاء وتصحيحها، فالعلوم في اللغة كثيرة ومتداخلة.
  5. كما يجب ألا تتم عملية التدقيق إلا في حالةٍ ذهنيةٍ مناسبة وذلك حتى لا يتم السهو عن أحد الأخطاء وعدم تصحيحه، فيجب أن تتم عملية التدقيق في حالة عالية من التركيز والجهوزية.

أهمية التدقيق اللغوي في الحفاظ على سلامة اللغة

إنك عزيزي الكاتب بحرصك على إجراء التدقيق لكل ما تقوم بكتابته تساهم في الحفاظ على سلامة اللغة التي تكتب فيها تلك الكتابات، وذلك من خلال حفظ القواعد السليمة للغة والاسترشاد بها في الكتابات وخاصة في الكتب التي تناول الكاتب فيها مواضيع متعلقة باللغة وعلومها، فلا بد أن يساهم الكاتب من خلال هذه الكتابات في الحفاظ على القواعد السليمة للغة، فلا يمكن أن ننكر أن عدم اهتمام الكاتب بالتدقيق هو مقدمة لضياع علوم اللغة.


 فيديو: دورة التدقيق اللغوي 

 


لطلب المساعدة في التدقيق والمراجعة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟