الثبات وطرق قياسه في البحث العلمي

اطلب الخدمة

الثبات وطرق قياسه في البحث العلمي

يعتبر الثبات أحد أهم المقاييس التي يقوم الباحثون باختبارها في البحث العلمي، ويجب عليك كباحث أن تأخذ مفهوم الثبات وأسلوب قياسه بعين الاعتبار عند اختيار وتصميم الأداة التي سوف تقوم باستخدامها في جمع البيانات الخاصة بالبحث العلمي الذي تقوم كباحث بكتابته، والمقصود بالثبات في أداة جمع البيانات الخاصة بالبحث العلمي أنه عندما يتم اختبار ثبات الأداة يجب ألا تتغير درجة ثباته بشكل يؤثر على النتائج التي يتم الحصول عليها، بحيث يجب أن يكون الناتج مع عملية قياس واختبار الثبات أن تحصل على نفس النتائج في كل مرة، وسواء تم تطبيق الاختبار لقياس درجة الثبات مرة أو أكثر في أداة البحث العلمي فيجب أن تكون النتائج دائماً متشابهة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تكون ظروف إجراء اختبار قياس الثبات لأداة البحث العلمي متشابهة.


 ما هو معامل الثبات؟ 

يعرف الباحثون معامل قياس الثبات في البحث العلمي على أنه المعامل الذي يتم اختبار الثبات من خلاله وهو معامل الترابط بين الاختبار ونفسه، بحيث تكون النتائج التي يتم الحصول عليها من خلال اجراء مجموعة مختلفة من الباحثين للاختبار على نفس عينة البحث العلمي وفي نفس الظروف المتشابهة إلى حد كبير، ويمكن أيضاً تعريف معامل قياس درجة الثبات على أنه مدى الارتباط بين الدرجات التي يحصل عليها كل فرد من أفراد عينة البحث العلمي في الاختبار عند إجراء هذا الاختبار أكثر من مرة أو بين التقديرات التي يتم الحصول عليها من مصححي الاختبار، وتقع قيمة معامل الثبات عندما يتم قياسها بين صفر وواحد، حيث أن قيمة الصفر هي أقل قيمة يمكن قياسها لمعامل الثبات بينما قيمة واحد هي القيمة الأعلى التي يمكن قياسها لمعامل الثبات للأداة التي تقوم كباحث باستخدامها في جمع البيانات في البحث العلمي، وتعتبر القيمة واحد في قياس معامل الثبات في البحث العلمي درجة يصعب الحصول عليها وذلك للاحتمال الكبير لوجود أخطاء في مجموعة من جوانب الاختبار الذي يتم إجراؤه سواء كانت هذه الأخطاء في الاختبار نفسه أو في العينة المشاركة فيه أو في النتائج التي يتم الحصول عليها من هذا الاختبار، ويجب عليك كباحث أن تدرك مدى أهمية قياس معامل الثبات وتأثيره على دقة البيانات التي تعتمد عليها عزيزي الباحث في الحصول على النتائج الخاصة بالبحث العلمي.


 طرق قياس معامل الثبات 

هناك عدة طرق يمكنك كباحث الاعتماد عليها عند قياس معامل الثبات الخاص بأداة جمع البيانات التي قمت بتصميمها واستخدامها في الحصول على البيانات لكتابة البحث العلمي الخاص بك، ومن أهم الطرق التي يمكنك كباحث استخدامها في قياس معامل الثبات في البحث العلمي:

  1. إعادة الاختبار: وهي إحدى أشهر الطرق التي يعتمد عليها الباحثون في قياس معامل الارتباط في البحث العلمي، وتتم هذه الطريقة في قياس معامل الثبات بإعادة تنفيذ الاختبار على نفس العينة وفي نفس الظروف مرتين متتابعتين بينهما فترة زمنية كافية، بحيث لا تكون هذه الفترة كبيرة فتتغير قناعات أفراد العينة وآرائهم وظهور مؤثر جديد يغير من طبيعة تفكيرهم تجاه ما تقوم كباحث بدراسته في البحث العلمي الخاص بك، ولا تكون فترة إعادة الاختبار قصيرة بحيث يتمكن المشارك من تذكر إجاباته وإعادتها ، بعد الانتهاء من إجراء الاختبار في المرتين يتم قياس معامل الثبات بين النتائج التي حصلت عليها كباحث في المرتين.
  2. تجزئة الاختبار: وفي هذه الطريقة يمكنك كباحث قياس مدى ثبات الأداة من خلال تقسيم الاختبار إلى نصفين متماثلين، ويتم تنفيذ الاختبار وتسجيل النتائج التي تم الحصول عليها في كل قسم من القسمين ثم يتم قياس معامل الثبات بين قسمي الاختبار، ولهذه الطريقة في قياس معامل الثبات مميزات كبيرة فمن خلال تنفيذ قسمي الاختبار في نفس الوقت يتم توحيد الظروف الزمانية والمكانية والتي تكون تامة، ويمكنك كباحث أن تتجنب مصاعب دعوة المشاركين نفسهم للمشاركة في الاختبار مرة أخرى بالإضافة إلى عدم حدوث أي تغيير في أفكار ومعتقدات أفراد العينة، أو اكتسابهم لمهارات جديدة بما يوثر على معامل الثبات.
  3. الصورة المتكافئة: حيث يمكنك كباحث قياس الثبات من خلال تصميم صورتين متكافئتين لنفس الاختبار الخاص بالبحث العلمي ومن ثم تقوم كباحث بتنفيذ هاتين الصورتين على نفس العينة وتقارن الإجابات التي حصلت عليها في كل صورة ثم تقوم بحساب معامل الثبات، ولتصميم الصورتين شروط أهمها التطابق في عدد أسئلة وفقرات كل صورة ودرجة الصعوبة بالإضافة إلى التشابه في طريقة صياغة الأسئلة وذلك لتتمكن من حساب معامل الثبات الخاص بأداة جمع البيانات الخاصة ببحثك العلمي كباحث بدرجة عالية من الدقة.


 أهم العوامل التي تؤثر في حساب معامل الثبات في البحث 

يوجد مجموعة من العوامل التي تؤثر بشكل مباشر على حساب معامل الثبات، ويجب عليك عزيزي الباحث أن تأخذها بعين الاعتبار في مرحلة تصميم الأداة التي سوف تقوم بالاعتماد عليها في جمع البيانات أهمها طبيعة الأداة التي يتم استخدامها من حيث الطول طريقة صياغة الأسئلة الخاصة بها، كما أن صعوبة الأسئلة ووقت التنفيذ يؤثران بشكل ملاحظ على مدى الثبات، ولا يمكن إهمال أثر الظروف المحيطة بالمشارك وحالته ودرجة وعيه حول الموضوع على الثبات، كما يجب أن تكون العينة المشاركة متجانسة حتى تزيد درجة الثبات.


 أهمية قياس الثبات 

لمعامل الثبات أهمية كبيرة، فمن خلال معامل الثبات يتم الحكم على مدى دقة البيانات التي تم استخدامها في الوصول إلى النتائج، وكلما ارتفع معامل الثبات زادت دقة النتائج، لذلك من المهم عند تصميم أي أداة أن يتم تصميمها بشكل يحقق معامل ثبات مرتفع عند اختبارها.


 فيديو: كيفية استخراج دلالات الثبات والصدق لأدوات البحث العلمي الاستبيان، الاختبار والمقياس 

 


لطلب المساعدة في التحليل الإحصائي يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟