مهارات إعداد خطة البحث العلمي

مهارات إعداد خطة البحث العلمي
اطلب الخدمة

مهارات إعداد خطة البحث العلمي

 ما هي المهارات الشخصية لعملية إعداد خطة البحث العلمي؟ 

يلزمك امتلاك العديد من المهارات التي تمكنك من إعداد خطة البحث العلمي بصورة متقنة تؤهل خطة البحث العلمي لتحقيق أهدافها، وفي هذه المهارات نحن نتحدث عن قسمين (ملكات) (خبرات)، أما القسم الأول الذي سنأخذه في هذه الفقرة هو: (مهارات الملكات)، وهي المهارات التي ستقوم باكتشافها بنفسك بحيث تكون هذه المهارات فطرية أو شخصية في ذاتك وموهبتك، والمهارات الشخصية اللازمة لعملية إعداد خطة البحث العلمي من أهمها:

  1. أولى المهارات الشخصية اللازمة لعملية إعداد خطة البحث العلمي، هي القدرة على التعلم، إذ إن عملية اعداد خطة البحث العلمي تتطلب العلم الكامل بعناصر خطة البحث العلمي ومعلوماتها.
  2. تلزمك المهارات الشخصية المرتبطة بقوة تحمل ضغط العمل؛ لأن عملية إعداد خطة البحث العلمي، تعتبر عملية دقيقة تحتاج إلى صبر وتحمل.
  3. ومن المهارات الشخصية لعملية إعداد خطة البحث العلمي هي قوة التركيز، حيث يعتبر أي خطأ ناتج عن ضعف التركيز في كتابة عناصر خطة البحث العلمي هو خطأ مؤثر على عناصر أخرى في خطة البحث العلمي.
  4. المهارات الشخصية لعملية إعداد خطة البحث العلمي تأتي في سياق البحث العلمي ذاته والذي يتطلب حب الاستطلاع والإقبال على الاكتشاف وتنفيذ التجارب.
  5. القدرة على إعطاء الرأي والتعبير عنه هي من أهم المهارات الشخصية المرتبطة بعملية إعداد خطة البحث العلمي، حيث تتطلب العديد من عناصر خطة البحث العلمي هذه المهارات مثل كتابة المقدمة وكتابة الملخص وغيرها.
  6. مهارة المناقشة والإقناع تعتبر من المهارات الشخصية الهامة في عملية إعداد خطة البحث، وذلك لأن من أهم أهداف عملية إعداد خطة البحث هو تحقيق الإقناع ومناقشة المعلومات ضمنياً وتقديمها للقارئ.
  7. ينبغي التحلي ببعد النظر ضمن المهارات الشخصية لعملية إعداد خطة البحث؛ لأن هذه المهارة تدفعك إلى مراجعة خطة البحث العلمي أكثر من مرة والتأكد من خلوها من الأخطاء.

 ما هي المهارات المكتسبة لعملية إعداد خطة البحث العلمي؟ 

تحدثنا أن المهارات الشخصية لعلمية إعداد خطة البحث العلمي هي التي تعبر عن (المواهب والملكات)، وأما المهارات المكتسبة لعملية إعداد خطة البحث العلمي فهي التي تكون من واقع التجارب العملية والتدريبية، والتي يلزمك اكتشافها عن طريق استشعار المتطلبات العملية لإعداد خطة البحث العلمي ومعرفة جوانب الضعف لديك والتوجه للتعلم الأكاديمي والتدريب الميداني العملي لهذه المهارات، ومن أهم المهارات المكتسبة لإعداد خطة البحث العلمي هي:

  1. المهارات المتعلقة بكتابة خطة البحث ومعرفة الترتيب الصحيح لعناصر خطة البحث العلمي، وماهية المعلومات التي يتطلبها كل عنصر من هذه العناصر.
  2. المهارات التي تمكنك من تنسيق وتصميم خطة البحث العلمي وإخراجها في مظهرها النهائي المنسق.
  3. مهارات إدراج خطة البحث العلمي في الدراسة العلمية بشكل عام ودمجها مع الإطار النظري.
  4. مهارات التعليق على النتائج في خطة البحث العلمي.


 محتويات الإطار النظري في خطة البحث 

يحتوي الإطار النظري في خطة البحث على معلومات توحي بطبيعة تكوينه، وبالتالي فإن الإطار النظري سيبدو كوحدة واحدة مترابطة ومتماسكة، ومن أهم محتويات الإطار النظري ما يلي:

  1. الإطار النظري يشمل الفصول والأبواب المكونة لكامل الدراسة، ويتم إعداده مجزءًا وفقاً لمتطلبات كل فصل من هذه الفصول.
  2. الإطار النظري يشمل على تضمين كافة المتغيرات الموجودة في الدراسة كاملة، ويتم إعداد هذه المتغيرات في قوالب الشرح الديناميكي، بمعنى يتم إدخال هذه المتغيرات مع بعضها البعض في الإطار النظري ويتم اكتشاف الروابط بينها.
  3. يحتوي الإطار النظري أيضاً على طروحات للفرضيات والتساؤلات.
  4. الإطار النظري في خطة البحث يعبر عن مجهودك في جمع المعلومات.
  5. ليس فقط جمع المعلومات هو ما يحتويه عرضك للإطار النظري في خطة البحث، بل يشمل الإطار النظري عرض كيفية صياغتك لهذه المعلومات، وما صحة المواقع التي وضعت فيها المعلومات ضمن فقرات الإطار النظري.
  6. يحتوي الإطار النظري على محددات عناصر خطة البحث، فمثلاً مصطلحات الدراسة في خطة البحث هي نفسها التي سيجدها القارئ بشكل بارز في الإطار النظري، والفرضيات كذلك والتساؤلات وغيرها.
  7. معلومات الإطار النظري في خطة البحث تسعى للوصول إلى نتائج الدراسة، وبالتالي تندمج مع عناصر خطة البحث في تحقيق ذلك.

 كيف يتم إعداد الإطار النظري؟ 

عملية إعداد وتضمين الإطار النظري في خطة البحث هي عبارة عن الشرح المحوري الكامل لموضوع الدراسة الوارد في خطة البحث، وذلك بأخذ الإطار النظري للجوانب المتعلقة بموضوع الدراسة، مثل: (أسباب الظاهرة، آثارها، طرق علاجها) وتتم عملية إعداد الإطار النظري وكتابته استناداً عبر الخطوات التالية:

  1. أولاً لا يمكنك البدء بإعداد الإطار النظري في خطة البحث إلا باستكمال عملية جمع المعلومات، وكذلك العمليات المتعلقة بالدراسة.
  2. بعد ذلك، ستقوم بإعداد الإطار النظري بإفرادك فصل دراسي لفكرة واحدة فقط تريد إيصالها للقارئ.
  3. الآن، ستقوم بعملية إعداد كل فصل دراسي على حدة بتضمين المعلومات الخاصة وفقاً لعنوان هذا الفصل.
  4. ستعرض المعلومات بأسلوبك الخاص وهنا نشدد على ضرورة عرض شخصيتك في الإطار النظري كاملاً.
  5. بعد الانتهاء من عملية إعداد الفصول الدراسية للإطار النظري وتضمين المعلومات المتعلقة بكل فصل، ستقوم بتنسيق الإطار النظري.
  6. يجب عليك أن تتأكد من عملية كتابة المراجع في الصفحات الموجودة فيها الاقتباسات.
  7. من الضروري أن يتم ترقيم صفحات الإطار النظري وخطة البحث تمهيداً لإنشاء الفهرس.

 الفرق بين الدراسات السابقة والمراجع في خطة البحث 

قد يتساءل البعض (ما هو الفرق بين الدراسات السابقة والمراجع في خطة البحث؟) وهنا نقول إن هذا الفرق كبير، إذ إن الدراسات السابقة في خطة البحث تعبر عن الدراسات التي تم الاقتباس منها بشكل كبير، أما المراجع في خطة البحث فتشمل كافة المصادر والدراسات التي تم الأخذ منها حتى ولو كانت عملية الأخذ لسطر واحد فقط، كما أن الدراسات السابقة في خطة البحث يتم إدراجها في حواشي الدراسة الحالية كنوع من المقارنة أو التحري، أما المراجع العامة فهي فقط عملية أخذ للمعلومات المحدودة ضمن البحث بشكل عام.


 فيديو: مهارة كتابة خطة البحث ..من المقدمة إلى النتائج 

 


لطلب المساعدة في إعداد خطة البحث يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟