إعداد الواجبات والتقارير الجامعية (طلاب وطلبة الدراسات العليا)

اطلب الخدمة

إعداد الواجبات والتقارير الجامعية 
(طلاب وطلبة الدراسات العليا)

تعتبر الواجبات والتقارير الجامعية ركناً هاماً للحصول على درجة البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، وتعتبر مؤشراً هاماً لتقييم الطلبة والباحثين، ولا تقتصر هذه الواجبات والتقارير على تحصيل الدرجات بحسب، بل إنها تساعد الباحثين في تعزيز صفات المبادرة وتحمل المسؤولية، من خلال التزامهم في تسليمها بالموعد المحدد، وبالمواصفات التي يحددها مشرفيهم، وخاصة أن هذه الواجبات والتقارير لا تكون سهلة، بالتالي ستتطلب من الطالب الكثير من الوقت والجهد لإعدادها كما يجب، وإيماناً منا في مؤسسة المنارة للاستشارات نقدم لكم هذه الخدمة، والتي من الصعب أن تحققها مؤسسة غيرنا نظراً لأنها تحتاج دكاترة مختصين وأكفّاء في إعدادها وحلها.


 المساعدة في حل الواجبات وإعداد التقارير الجامعية 

إليكم أهم ما نقدمه في خدمة حل الواجبات والتقارير الجامعية:

  1. المساعدة في حل جميع الواجبات وإعداد التقارير الجامعية لجميع التخصصات أياً كانت، حيث يعمل لدينا الكثير من الدكاترة المختصين في جميع المجالات.

  2. المساعدة في حل الواجبات والتقارير وفقاً للمطلوب تماماً، فلن تجدوا أي نقص أو خلل في الحلول التي نقدمها لهذه الواجبات والتقارير.

  3. تسليم الواجبات والتقارير في الموعد المحدد إن لم يكن قبل، كما أننا على دراية تامة بمتطلبات كل واجب بمجرد وصوله إلينا، حتى لو كان غامضاً، وهذا بفضل الله تعالى الذي أوصلنا إلى هذه المرحلة.

  4. نقدم شرحاً صوتياً في المسائل التي يصعب عليها فهمها نصياً، وخاصة في التخصصات العلمية كالفيزياء والهندسة والبرمجة.

  5. نقدم المراجع المستخدمة في حل الواجبات والتقارير كهدية مع العمل، لإمكانية أن تستفيدوا منها في رحلتكم العلمية. 


 المساعدة في كتابة الأبحاث والأوراق العلمية 

يعتبر إعداد الأبحاث والأوراق العلمية من الواجبات الصعب انجازها على الطلبة والباحثين، وذلك لأنها تحتاج لخبرة ومعرفة في الكتابة الأكاديمية والعلمية وصياغة المحتوى بشكل لا يتم رفضه من قبل المشرف، وبالتالي حصول الطلبة والباحثين على الدرجات والتميز في المواد الدراسة والمقررات الجامعية.

من هنا تم استوحاء هذه الفكرة التي تمنح للطلبة والباحثين ما يطمحون إليه في زيادة رصيدهم البحثي والعلمي والتميز في المقررات الجامعية من خلال كتابة الأبحاث الجامعية والأوراق العلمية، وخاصة أنه سيكون لهم دور هام في عملية إعداد هذه الأبحاث، أهمها الإشراف ومتابعة مراحل إعداد أبحاثهم، وطلب ما يريدونه في ضوء الهدف الواضح للبحث، وسيجدون دكاترة مختصين في مجالاتهم للمساعدة في الوصول إلى بر الأمان. من هنا نلخص هذه الخدمة فيما يلي:

  1. مساعدة الطلبة والباحثين في كتابة الأبحاث وفق طلب الدكتور/ة المشرف/ة على البحث، ووفق الأسس الأكاديمية والعلمية المعمول بها الجامعة.

  2. تدقيق الأبحاث ومراجعتها للتأكد من خلوها من الأخطاء الأكاديمية والنحوية واللغوية.

  3. يمكننا إكمال البحث من أي مرحلة انتهى بها، فليس شرطاً أن نقوم به منذ البداية، وهذا ما شهدناه؛ فالكثير من الطلبة والباحثين واجهوا صعوبات في إكمال أبحاثهم وأكملنا معهم العمل إلى أن وصلنا تسليم البحث.


 المساعدة في إعادة صياغة المحتوى 

وتتم من خلال إعادة الكتابة, لا شك أنك كطالب تحتاج إلى أن يكون بحثك خالياً تماماً من السرقة الأدبية، وهي المشكلة التي تواجه معظم الطلبة، والتي تسبب لهم في كثير من الأحيان رفض البحث الخاص بهم. كما أن إعادة صياغة المحتوى ليس الهدف منها تقليل السرقة الأدبية فحسب، بل إن لها العديد من الأهداف العامة التي تتمثل في تحسين الأسلوب الكتابي والإنشائي للنصوص العلمية وتفسيرها على نحو بعيد عن الركاكة والغموض، ومما لا شك فيه أن هذه الخدمة تحتاج إلى لغة محررين وكاتبين من نفس لغة البحث المطلوب إعادة صياغته، وهذا ما جعل مؤسسة المنارة للاستشارات المؤسسة الحصرية التي تقدم هذه الخدمة وتتميز به لوجود العديد من المختصين ذوي اللغات المختلفة ومنها: العربية، الإنجليزية، الألمانية، الفرنسية، الإسبانية. من هنا نقدم لكم تلخيصاً لما تشمله هذه الخدمة، والذي يتمثل فيما يلي:

  1. المساعدة في إعادة صياغة المحتوى من خلال مختصين ومحترفين يمتلكون مهارات عالية في هذا المجال، والأهم أنهم يتحدثون اللغة المطلوب إعادة صياغتها بطلاقة.

  2. اتباع الأسلوب المهني المحترف في إعادة صياغة المحتوى، والحرص على الحفاظ على معنى النص الأصلي، بالإضافة إلى إعادة صياغة محتوى النص بشكل خالي من الأخطاء الإملائية واللغوية، وتجنب الركاكة والإنشائية أثناء إعادة صياغة النص.

  3. نحافظ على الاقتباسات بالنسبة المسموح بها في كل جامعة. من المتعارف عليه أن كل جامعة تخصص نسبة محددة من الاقتباسات فلا نتجاوزها.

  4. تقديم تقرير يضمن سلامة العمل المقدم من السرقة الأدبية يضمن للباحث أن الكتابة أصيلة خالية من أي انتحال أو سرقة أدبية.

  5. الحرص على تقديم المحتوى بتنسيق وهيكل محترف يساعد الطالب على قراءته بسهولة.

  6. تقسيم النص المعاد صياغته إلى عدة أقسام ضمن إطار واحد، وهذا أمر هام جداً في ترتيب المحتوى وفقاً للعناوين الرئيسية التي يتضمنها.


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟