الإطار النظري للبحث

الإطار النظري للبحث
اطلب الخدمة

الإطار النظري للبحث


 ما المقصود بمفهوم الإطار النظري للبحث؟ 

هو عبارة عن ركن أساسي من مختلف الأركان المكونة لمحتوى البحث العلمي، والذي لا يمكن أن يتم الاستغناء عنه مهما كانت المسببات والدوافع؛ وكذلك نظراً لماهية وطبيعة الدور الكبير الذي يلعبه في إعداد البحث العلمي، فهو عبارة عن العمود الفقري له، والذي يتكون من قسم محدد وخاص به لا يمكن أن يتجاوز الخمسين صفحة على أقصى احتمال وتقدير، وتلعب العديد من الدراسات السابقة التي يطلع عليها الباحث دوراً كبيراً ومتميزاً في إطار ومحتوى الدراسة، حيث يمثل هذا الإطار مجموعة وعدداً من مختلف الأبحاث التي تستند إلى كمية وعدد من مختلف المصادر الجاهزة والحاضرة، وكذلك مختلف المعلومات الموثوقة، كما يمكن أن يقوم الباحث عن طريقه باختيار مجموعة من مختلف القواعد وكذلك من كافة المفاهيم اللازمة لتحديد وبيان ماهية المشكلة البحثية، والعمل على صياغتها، وكذلك إيجاد مجموعة الحلول الموافقة والمناسبة لها.


 كيف تضمن إعداد إطار نظري احترافي ومتميز خاص بدراستك؟ 

يتميز إعداد محتوى الإطار النظري المتكامل والناجح وكذلك المميز بجملة ومجموعة متنوعة من الصفات والسمات الأساسية، ومن أهمها ما يأتي:

·  تحديد ماهية الأسئلة التي سيقوم الباحث بكتابتها وإعداداها ليتم تناولها أثناء إعداد محتوى الدراسة، والتي من الواجب على الباحث أن يقوم بتقديم مختلف الإجابات الشافية والمتميزة عنها.

·  يساهم الإطار النظري الناجح في قيادة عمليات تحليل البيانات والمعطيات الموجودة في البحث العلمي، الأمر الذي يساعد الباحث على كتابة نتائج بحثه العلمي.

·  يحدد منهج الإطار النظري للدراسة طبيعة وماهية الطريقة التي يمكن للقارئ من خلالها أن يتمكن من  التعرف إلى كافة ومختلف المفاهيم وكذلك العمليات المتنوعة والموجودة في محتوى البحث العلمي.

·  يساهم إعداد محتوى الإطار النظري الخاص بالدراسة في توضيح ماهية الطريقة والآلية التي يجب على الباحث أن يقوم باتباعها أثناء صياغته وكتابته لمختلف الأسئلة البحثية.

·  يساعد الباحث على اختيار طبيعة وماهية البرامج البحثية التي تتواقف وتتناسب وتتلاءم مع نظريته.


 مكونات وعناصر محتوى وتكوين الإطار النظري 

حتى يكون الإطار النظري عبارة عن إطار ناجح يجب أن يحتوي على عدة عناصر ومكونات، ومن أبرزها ما يأتي:

·       تحديد ماهية وطبيعة العلاقة التي تتشكل بين كافة وجميع المتغيرات المتشابهة والمتوافقة، وتحديد طبيعة اتجاه هذه العلاقة، ومن ثم تقدم محتوى الكتب، وكذلك الدوريات، والعديد من المجلات المساعدة الكبيرة الخاصة بالباحث على تحديد ماهية وطبيعة هذه العلاقة.

·       تحديد وتسمية لماهية المتغيرات التي ترتبط بطبيعة البحث العلمي على هيئة ارتباط متين ووثيق.

·       يعد القيام بشرح طبيعة العلاقة بين كافة المتغيرات من أهم العناصر والمكونات الخاصة بالإطار النظري للبحث، ومن ثم يستطيع الباحث القيام بطبيعة هذا الأمر من خلال عودته إلى مختلف المراجع.


 شروط إعداد وتكوين وكتابة محتوى الإطار النظري المتميز والجيد 

لكي يكون محتوى وتكوين الإطار النظري في البحث عبارة عن تكوين متميز لإطار جيد على الباحث أن يلتزم بمجموعة متعددة ومتنوعة من مختلف الشروط، ومن أهم وأبرز هذه الشروط ما يلي:

·      تقديم محتوى جيد من الفائدة الكبيرة الخاصة والمتعلقة بالبحث العلمي، وكلما كانت الفائدة التي يسعى لأن يقدمها الإطار النظري أكبر كلما كانت جودته متميزة وذات مستوى أعلى.

·      من أبرز شروط ومعايير الإطار النظري الجيد والمتميز أن يكون ملائماً ومناسباً لطبيعة البحث العلمي الذي يقوم بإعداده الباحث.

·      يجب أن يكون محتوى الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي متوافقاً مع ماهية وطبيعة مشكلة الدراسة الأساسية والرئيسية.

·      الإطار النظري الجيد والمتميز هو الإطار الذي يحتوي على عدد ومجموعة من مختلف المصطلحات العلمية التي تفسر، وتعمل على توضيح طبيعة الدراسة بالنسبة للقارئ التي قام بإعدادها الباحث، ويعد وجود كمية ومجموعة كبيرة من مختلف المصطلحات في داخل محتوى الإطار النظري من أسباب قوته وتميزه.

·      أن يتضمن تكوين الإطار النظري كافة ومختلف التعريفات وكذلك المفاهيم التي وردت واتضحت في داخل محتوى البحث العلمي.

·      لكي يكون محتوى الإطار النظري عبارة عن محتوى متميز لإطار جيد يجب أن يسعى الباحث لإعطائه حقه بشكل وبصورة كاملة، فلا يتسرع في إنجاز وإتمام محتوى الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي، بل عليه العمل على تغطية محتوى وطبيعة الظاهرة التي يقوم الباحث بدراستها، وكافة ومختلف مراحل البحث الذي يقوم به.


 كيف يتم توثيق محتوى وتكوين الدراسات السابقة في داخل الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي؟ 

·      تعتبر الدراسات السابقة بأنها من أهم الأجزاء التي يتم ربطها وكذلك إلحاقها بمحتوى الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي، ولا يكون الإطار النظري إطاراً صحيحاً في حال لم يكن يحتوي على عدد من الدراسات السابقة.

·      يمكن تعريف الدراسات السابقة على أنها مجموعة من مختلف وكافة المصادر وكذلك المراجع التي عاد ورجع إليها الباحث خلال قيامه بإعداد وكتابة البحث العلمي، واستمد منها كافة المعلومات المرتبطة بطبيعة بحثه العلمي.

·      على الباحث أن يقوم بالعمل على إغناء وتطوير محتوى بحثه العلمي وذلك من خلال العودة والرجوع إلى أكبر عدد ممكن من مختلف المصادر وكذلك المراجع، ولكي يكون محتوى الإطار النظري متميزاً وناجحاً يجب أن يعود الباحث لما يقارب عدده ستة من الدراسات السابقة كحد أدنى.

·      على الباحث أن يتحقق ويقوم بالتأكد من مدى صحة كلاً من المصادر وكذلك المراجع التي يعود إليها، ومن مدى صحة المعلومات المتوافرة والواردة فيها.

·      كما تلعب الدراسات السابقة مهمة ودور كبير في إعطاء ومنح الباحث فكرة كبيرة وملائمة عن طبيعة ومحتوى البحث العلمي الذي يقوم بإعداده الباحث.

·      يمكن من خلال عودة ورجوع الباحث إلى مختلف المصادر وكذلك المراجع وكافة الدراسات السابقة فإنه بذلك يستطيع تحديد ماهية منهج البحث الذي سيسير عليه خلال مسيرته في إعداد بحثه العلمي، وذلك من خلال العمل على الاستفادة من طبيعة وماهية المناهج التي عاد إليها كافة الباحثين السابقين، مما يساعده على التمكن من تجنب أخطائهم التي وقعوا فيها عند اختيار المنهج.


 فيديو: الإطار النظري للبحث: الاختيار والتطبيق 

 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة