التدقيق اللغوي وبعض المعلومات عنه

اطلب الخدمة

التدقيق اللغوي وبعض المعلومات عنه


إن مرحلة إعداد أو كتابة النص أو المحتوى المقالي من المهام الأولية لإعداد النص، ولا تنتهي عنده هذه العملية بل تبدأ من هذه النقطة ثم يتم تطوير المحتوى على عدة مراحل متتابعة، لذا فيتوجب على من يقوم بكتابة المحتوى النصي أن يقوم بإجراء تدقيق لغوي له ليتمكن من إخراج المحتوى الكتابي بأفضل صورة وشكل ممكن، فتعتبر عملية التدقيق اللغوي من أهم العمليات وأكثرها تأثيراً على طبيعة ومستوى العمل الكتابي على حدٍ سواء.


 أهمية التدقيق اللغوي للنصوص والبيانات المكتوبة 

وقد لا يُدرك كثيرون أهمية التدقيق اللغوي للنصوص التي يتم كتابتها أو التي ينطق بها، ولكنهم قد يُغيِّرون ما هو راسخ في فكرهم وفي وجهة نظرهم إذا ما عرفوا وأدركوا وفهموا وعلموا أن التدقيق اللغوي عنصر مهم يمكنه أن:

  • يضمن سلامة وصحَّة المحتوى وكذلك العبارات والجمل المستخدمة في عملية التعبير.
  • يمنح التدقيق اللغوي المقال شكلًا جذاباً ومستوى جمالي وراحةً نفسيةً تبعث بالقارئ وتجعله لا يشعر بالضجر ولا يملُّ من قراءة باقي محتوى النص.
  • يُجنِّب القارئ الوقوع في خطر حدوث لبس في فهم ومعرفة المعنى المراد والمقصود.

 مَنِ هو المُدقِّق اللغوي؟ 

هو كلُّ من يقوم بأداء مهمة مُراجعة محتوى النصوص ومن ثم تصحيحها، سواء كان هذا المدقق عبارة عن شخص، أو برنامج خاص وهو أحد برامج الحاسوب.


 ما هي أدوات ووسائل المدقق اللغوي التي يقوم باستخدامها؟ 

كي تصبح مُدقِّقًا لغويًّا محترفاً ومتميزًا يتوجب عليك أن تمتلك أدوات تجعل منك شخصاً ناجحًا في هذا الاختصاص والمجال، ومن أهم أداوت المدقق اللغوي التي يحتاجها لأداء عمله ما يأتي:

  • الإلمام الكافي باللغة العربية وخصوصاً اللهجة الفصحى من خلال القيام بدراسة كافة القواعد الإملائية والنحوية والصرفية والبلاغية بصورتين العلمية وكذلك التطبيقية.
  • الاطِّلاع الواسع والسعي إلى القراءة في العديد من المجالات بصفة وبصورة دائمة.
  • قوة التركيز ودقة الملاحظة بحيث يتمكن المدقق اللغوي من أن يلمح ويشعر بالخطأ من أول نظرة في محتوى وكلمات النَّص.
  • يتوجب على المدقق اللغوي أن يكون على مستوى جيد من التحلِّي بمقدار جيد من الصبر والهدوء، والتأني وعدم التسرُّع؛ إذ إن إجراء عملية المُراجعة اللغوية تحتاج إلى بذل الجهد في العمل المُتقن للمحاولة الجاهدة والفعالة في اكتشاف الأخطاء وعدم السُّرعة في التخلص من النص وإنهاء مُراجعة النَّص، وكلما كانت عملية المُراجعة تتم بصورة دقيقة كلما تم الوصول إلى اكتشاف أخطاء قد يكون المدقق اللغوي غافلًا عنها.
  • اقتناء العديد من المصادر والمراجع الخاصة بمجال القواعد الخاصة باللغة العربية، والتي تُعين على القيام بإجراء عملية التدقيق اللغوي بصورة أكثر احترافية.
  • الإلمام بكيفية وآلية استخدام برامج الحاسوب المختلفة والمتخصصة بعملية التدقيق اللغوي والإملائي.


 مميزات استخدام تقنيات وبرامج الحاسوب في إعداد وإجراء التدقيق اللغوي والإملائي للمحتوى النصي 

إن استعمال برامج الحاسوب الخاصة بإجراء عمليات التدقيق اللغوي والإملائي لها مميزات وإيجابيات على الرغم من أنه لا يُمكن الاعتماد عليها بشكل كامل وبصورة كُليَّة، وتتمثَّل مميزات تلك البرامج في كونها:

  • تجعل عمل ومهمة المُدقِّق اللغوي والإملائي أكثر يسر وسهولة.
  • تُوفِّر الكثير من الوقت والجُهد اللذان يتم بذلهما في عملية التدقيق اللغوي.
  • تُعتبر أكثر دقَّة واتزان.
  • سهولة حفظ ما قد تم الانتهاء من تدقيقه ومراجعته.

ويتوجب على المدقق اللغوي أن يكون على مستوى جيد من التركيز والانتباه للعديد من الأخطاء المكتوبة والتي تكون تحتوي على المشاكل التالية:

  • الأخطاء الكتابية الإملائية.
  • الأخطاء المكتوبة والتي لا تراعي القواعد النَّحوية.
  • الأخطاء التي تظهر في العلاقات الصَّرفية.
  • وضع علامات الترقيم في أماكنها ومواضعها السليمة والصحيحة.
  • بناء العبارات والمحتوى الخاص بالجمل بناءً جيداً وصحيحًا.
  • تغيير الحركة التي تتسبب في خلل ينتج عنه تغيير وانحراف عن المعنى.
  • وضع الألفاظ في أماكن ومواضع لا تتوافق معها.
  • استخدام اللهجة العامية وبعض الكلمات على أنها شائعة بدلًا من استعمال الألفاظ التي تأتي باللهجة الفُصحى.
  • الأخطاء التي تنتج عن عملية الطباعة.

 كيف يقوم المصحح اللغوي بوظائفه على أكمل وجه؟ 

وظيفة المصحح اللغوي هي عبارة عن مهمة ووظيفة شيِّقة وفنية لمن له شغفٌ ومستوى إبداعي بهذا المجال، ولكي يصل المصحح اللغوي إلى مستوى جيد من الإبداع التميُّز والاحترافية في أداء عمله، عليه أن يتَّبع عددًا من النصائح والتوجيهات التي أسداها ووضعها خُبراء في عمليات التدقيق اللغوي، والتي تُعدُّ خاتمة وخلاصة تجاربهم في العديد من القضايا والتوجهات في حياتهم العملية ومن بين هذه التوجيهات والنصائح ما يأتي:

  • الإلمام الجيِّد والكافي بجميع القواعد النَّحوية والإملائية والصَّرفية واللغوية والتعرف على كيفية توظيفها وآلية تطبيقها على العديد من الجُمل والعبارات المختلفة والمتنوعة.
  • حين يكون بين يديك محتوى نصي، يحتاج إلى عملية مراجعة وتصحيح لغوي فمن الأفضل أن تقوم بقراءته بعناية فائقة وتامة وتصحيح الأخطاء اللغوية الواردة فقرة تلو الفقرة الأخرى، وليس دفعة واحدة.
  • يحتاج المدقق اللغوي إلى أخذ الكثير من فترات الراحة والتي تتخلَّل عمله ومهمته؛ إذ إن العمل قد يحتاج ويتطلب منه العمل والمكوث لفترات زمنية طويلة على مقال أو كتاب ما مثلًا حتى يقوم بتدقيقه ويتم الانتهاء منه، وهنا لا بُدَّ من أخذ فترات راحة بين كل فترة زمنية والأخرى، وذلك حتى يتسنى له مُعاودة ممارسة عمله ومهمته بنشاط أكثر وبقوة وبمستوى تركيز أكبر.
  • التصحيح اللغوي لا يتوقف على عملية تصحيح الأخطاء الإملائية مثل مهمة الحاسوب، ولكن يتوجب عليه أن يكون مُتميزًا ومبدعاً من حيث فهم ومعرفة المعنى الذي يقصده ويريد إيصاله الكاتب وتصحيح أي خلل به.
  • من الضروري استعمال أحد برامج وتقنيات التصحيح الإملائي، ولكن يتوجب عدم الارتكاز عليها بصورة كُلية.

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟