كيفية كتابة الأوراق العلمية

اطلب الخدمة

كيفية كتابة الأوراق العلمية


 أسس ومعايير كتابة الأوراق العلمية بصورة ناجحة ومتميزة 

تتعدد البنود والأسس التي يعتمد عليها المختصون والباحثون في إعداد وكتابة الأوراق العلمية، وتكون المعايير والأسس التي تلعب دور بارز ومتميز في إعداد الأوراق العلمية عبارة عن الخطوات التي يتوجب على الباحث أو المختص اتباعها عند كتابة وإعداد الأوراق العلمية بصورة متميزة ما يأتي:

  1. حصد البيانات اللازمة لإعداد الأوراق العلمية.
  2. كتابة ماهية الملاحظات المهمة والتي ترتكز عليها الأوراق العلمية ومحتواها.
  3. كتابة وتصميم المسودة الأولى والتي تعتبر المفكرة الرئيسية لورقة العمل.
  4. الصورة والهيئة التي يتم عليها عرض محتوى الأوراق العلمية.
  5. تحديد ماهية الوسيلة العلمية والهيئة العلمية للموضع الذي سيتم فيه عرض محتوى الأوراق العلمية.
  6. معرفة ماهية الفترة الزمنية المتاحة للتقديم والمراجعة لإعداد الأوراق العلمية.

 بيان وشرح لخطوات إعداد الأوراق العلمية بصورة وآلية ناجحة ومتميزة 

  • أولاً: حصد البيانات اللازمة لإعداد الأوراق العلمية

ويقوم الباحث في هذه الخطوة بكتابة كافة البيانات وحصدها والتي قد تلزمه لإعداد محتوى الأوراق العلمية وكذلك التركيز على كافة الجداول والأشكال البيانية المختلفة.

  • ثانياً: كتابة وتدوين ماهية الملاحظات المهمة لإعداد الأوراق العلمية

وهنا يعنى الباحث بكتابة أوراق العمل بشكل يتضح به أنها قرار ناجم عن عدد من الأسباب، فالوصول إلى فكرة كتابة عن موضوع ما في الأوراق العلمية نتج عن مجموعة من المسببات والدوافع، لذا فإنه يتوجب على الباحث أن يكتب ويدون العديد من الملاحظات التي يمكنه الاستفادة منها ليقوم بكتابة الأوراق العلمية بصورة متميزة وناجحة، فتعتبر الملاحظات بمثابة القصاصات الورقية التي يقوم الباحث بكتابتها وتدوينها في محتوى الأوراق العلمية، كما أنها تكون سبباً ودافعاً جيداً للوصول إلى مستوى جيد في إعداد الأوراق العلمية.

  • ثالثاً: المسودة الأولى لأوراق العمل

وتكفل المسودة الأولى لأوراق العمل محتوى جيد ومذهل يسبب نجاح وعلو مستوى لقيمة الأوراق العلمية التي يقوم الباحث بإعدادها بأبهى صورة وشكل ممكن، كما أن المسودة الأولى هي عبارة عن محتوى الأوراق العلمية الناجحة ولكن تكون بالهيئة البدائية والأولية والتي يمكن إجراء التعديل المناسب عليها.

  • رابعاً: الهيكل العام للأوراق العلمية والذي يساعد في عملية ترتيبها

يقوم الباحث بترتيب الأوراق العلمية وفق منهجية وآلية متميزة يسعى الباحث فيها لبيان ماهية الأفكار التي اعتمد عليها في بيان وإعداد الأوراق العلمية والتي يتضح من خلالها ماهية الآلية والصورة الانتقالية الإبداعية التي يظهرها الباحث في محتوى الأوراق العلمية.

  • خامساً: الجهة المسؤولة عن النشر للأوراق العلمية الناجحة

يتوجب على الباحث أن يتوجه لجهة نشر مناسبة لعرض محتوى الأوراق العلمية الخاصة به والتي تساعد في نجاحها وعرضها من ضمن الأوراق العلمية الناجحة، وذلك لأن جهة النشر تلعب دور متميز في جعل الأوراق العلمية المعدة من قبل الباحث من ضمن نطاق الأوراق العلمية الناجحة.

  • سادساً: المواعيد الزمنية المتعلقة بتقديم الأوراق العلمية وكذلك بالنسبة لكل من التدقيق والمراجعة

في هذا المحور يتوجب على الباحث أن يتعرف على بعض الأمور التي تؤخذ بعين الاعتبار وتساعد على جعل الأوراق العلمية المعدة أوراق علمية ناجحة، فمن هذه الأمور التعرف على البرنامج الزمني لعملية التقديم والتقييم والتدقيق والمراجعة، وهناك بعض الأمور التي يتوجب على الباحث أن يتخذها بعين الاعتبار لضمان كون أوراقه العلمية من ضمن الأوراق العلمية الناجحة:

  1. يتوجب على الباحث أن يخصص الوقت الكافي والمناسب لقراءة الأوراق العلمية بصورة كاملة وشاملة.
  2. التحقق من كافة محتويات الأوراق العلمية وذلك بالاستعانة بالمختصين والخبراء في ذات المجال.
  3. عدم التعمق في أحد الأجزاء والمجالات في الأوراق العلمية وترك الأجزاء الأخرى.

وأخيراً يمكن القول بأن الوصول إلى النجاح والاحترافية في مجال كتابة وإعداد الأوراق العلمية من الأمور التي تأخذ حيز مختلف وجانب لذا يتوجب على الباحث أن يأخذ بعين الاعتبار كافة الأمور التي تجعل من الأوراق العلمية الخاصة به أوراق علمية ناجحة، كما أن جعل الأوراق العلمية ناجحة يتم من خلال تحقيق الطالب لكافة شروط الأوراق العلمية واحتياجاتها ومتطلباتها، لذا فإن الأوراق العلمية تصل لمستوى وتقييم النجاح من خلال اتباع الباحث لكافة المعايير وكذلك سيره وفق منهجية واستراتيجية سليمة تساعد في نجاح الأوراق العلمية.

يتوجب على الباحث أن لا يستهين بأي خطوة يقوم بها في مجال إعداد الأوراق العلمية والتي تساعد على تطوير المحتوى البحثي للأوراق العلمية وترفع من التقييم الخاص بها، كما أن الأوراق العلمية تحتاج إلى تدقيق ومتابعة ومراجعة ليتمكن الباحث من وصفها من قبل المختصين بأنها أوراق علمية ناجحة، وكل جزء في داخل محتوى الأوراق العلمية.

كما أن هناك بعض النصائح والإرشادات والتوجيهات التي قام بكتابتها وإعدادها مجموعة من المختصين والتي تساعد الباحث في الوصول إلى مستوى وقيم الأوراق العلمية الناجحة، لذا يتوجب على الباحث أن يعتني بها بصورة جيدة، وقد تم وضع هذه التعليمات وفق ما تم ملاحظته من وجود خلل وأخطاء في أعمال الباحثين وفي إعدادهم للأوراق العلمية بصورة لا تتوافق مع احتياجات ومتطلبات المؤتمرات.

إن الوصول إلى مستوى الأوراق العلمية الناجحة يحتاج بذل مجهود كبير وعميق من الباحث مما يساعده على تطوير المحتوى البحثي الذي يقوم بإعداده لذا فإن الأوراق العلمية الناجحة لها مجموعة من السمات والخصائص التي يمكن للباحث الالتزام بها بصورة إيجابية مما يرفع من مستواه البحثي، والأوراق العلمية الناجحة تعكس شخصية الباحث الذي قام بإعدادها وتعكس مدى وبعد الجهد الذي قام ببذله في إنجاز محتوى الأوراق العلمية بالصورة التي تظهر بها في الشكل النهائي مما يساعد على تحسين سمعة وقسمة الباحث على مستوى الباحثين الآخرين.


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟