كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه

كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه
اطلب الخدمة

فهرس المقال:

إذا كنت تعمل للحصول على درجة الدكتوراه الأكاديمية، أو دراسة الدكتوراه أو إذا كنت تسعى للحصول على درجة الدكتوراه المهنية، فإن ذلك سوف يتتوج في النهاية بإعداد أطروحة بحثية. على جميع الأحوال تم تصميم كلا النهجين لتسليط الضوء على معلومات جديدة من خلال البحث الواقعي الذي يعالج مشكلة حقيقية في مجال اهتمامك.

بغض النظر عما إذا كنت تحصل على درجة الدكتوراه في جامعة عبر الإنترنت أو في بيئة أكاديمية أكثر تقليدية، فإن إحدى أولى خطوات عملية إعداد الأطروحة - والأكثر أهمية - هي اختيار موضوع ما. فلا يمكنك فعل أي شيء آخر حتى تكتشف التركيز الأساسي.

في حين أن هناك الكثير من الموارد المتاحة لمساعدة طلاب الدكتوراه المحتملين في العثور على برامج الدكتوراه، فإن اتخاذ قرار بشأن موضوع البحث هو عملية غالباً ما يجدها الطلاب أكثر صعوبة. تحتوي بعض برامج الدكتوراه المُعلن عنها على عناوين محددة مسبقاً، لذلك يتم تحديد الموضوع المحدد بالفعل. بشكل عام، توجد هذه البرامج بشكل أساسي في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، على الرغم من أن المجالات الأخرى بها أيضاً. من المرجح أن يكون للمشاريع الممولة عناوين محددة وأهداف وغايات منظمة.

المشاريع الممولة ذاتياً، وتلك الموجودة في مجالات مثل الفنون والعلوم الإنسانية، من غير المرجح أن يكون لها عناوين محددة. تعني مرونة اختيار الموضوع وجود مجال أكبر للمتقدمين لاقتراح أفكار بحثية وتناسب موضوع البحث مع اهتماماتهم.

توجد أرضية وسطى حيث تعلن الجامعات عن برامج دكتوراه ممولة في موضوعات ليس لها نطاق محدد، على سبيل المثال: "منحة الدكتوراه في الميكانيكا الحيوية". فيمكن لمقدم الطلب بعد ذلك الاتصال بمشرف المشروع لاختيار عنوان معين مثل "دراسة مقاومة تأثير عمليات زرع الركبة القابلة للتحلل الحيوي".

إذا لم يكن البرنامج المحدد مسبقاً مناسباً لك، فأنت بحاجة إلى اقتراح موضوع البحث الخاص بك. هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار موضوع رسالة الدكتوراه بشكل جيد جيد، والتي سيتم توضيحها في هذه المقالة.

اقتراح عناوين الماجستير والدكتوراه

 كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه: 

نصيحتنا الأولى لمرشحي الدكتوراه هي التوقف عن التفكير في "إيجاد" موضوع بحثي، لأنه من غير المحتمل أن تفعل ذلك. بدلاً من ذلك، فكر في تطوير موضوع بحث من خلال المحادثات مع المستشارين. لذا ضع في اعتبارك عدة أفكار وقم بتقييمها بشكل نقدي: أولاً يجب أن تكون قادراً على أن تشرح للآخرين سبب أهمية الموضوع الذي اخترته لرسالة الدكتوراه. كما يجب أن تكون مهتماً حقاً بمجال الموضوع، ولابد أن تكون مؤهلاً ومجهزاً للإجابة على سؤال رسالة الدكتوراه "سؤال البحث". كما أنه يجب أن تحدد أهدافاً قابلة للتحقيق والقياس. ومن ثم لابد أن تكون قادراً على تحقيق أهدافك في إطار زمني محدد. وأخيراً يجب أن يكون سؤال البحث أصلياً ويساهم في مجال الدراسة.


 الاعتبارات الرئيسية التي يجب أن تستخدمها عند تطوير الموضوعات المحتملة. نستكشف هذه أدناه: 

ركز على اهتماماتك وتطلعاتك المهنية حول مجال رسالة الدكتوراه:

من المهم اختيار موضوع البحث الذي تهتم به حقاً، فالقرار الذي تتخذه سيشكل بقية حياتك المهنية. وتذكر أن البرنامج بدوام كامل يستمر من 3 إلى 4 سنوات، وستكون هناك تحديات غير متوقعة خلال هذا الوقت. فإذا لم تكن شغوفاً بالدراسة، فستجد صعوبة في إيجاد الدافع خلال هذه الفترات الصعبة.

ويجب أن تنظر أيضاً إلى خلفيتك الأكاديمية والمهنية. إذا كانت هناك أي مجالات دراسية قمت بها كجزء من درجة البكالوريوس أو الماجستير التي استمتعت بها أو تفوقت فيها بشكل خاص؟ فيمكن أن تشكل هذه جزءاً من موضوع رسالة الدكتوراه الخاص بك. وبالمثل، إذا كانت لديك خبرة مهنية في العمل، فقد يؤدي ذلك إلى طرح أسئلة لا يمكن الإجابة عليها إلا من خلال البحث.

فعند اتخاذ قرار بشأن موضوع رسالة لدرجة الدكتوراه، يجب أن تفكر دائماً في تطلعاتك المهنية على المدى الطويل. على سبيل المثال/ بصفتك فيزيائياً، إذا كنت ترغب في أن تصبح عالماً في الفيزياء الفلكية، فإن مشروعاً بحثياً يدرس الثقوب السوداء سيكون أكثر ملاءمة لك من مشروع بحث يدرس الانشطار النووي.


اقرأ الأطروحات المنشورة في المجلات وذات صلة بموضوع رسالة الدكتوراه:

تعد قراءة الرسائل العلمية المنشورة في المجلات طريقة رائعة لتحديد موضوعات رسالة الدكتوراه المحتملة. فعند مراجعة البحث الحالي، اسأل نفسك: ما الذي تم إنجازه وماذا تظهر النتائج الحالية؟ ماذا تضمنت المشاريع السابقة (على سبيل المثال/ العمل في المختبر أو العمل الميداني)؟ كم مرة يتم نشر الدراسات البحثية في هذا المجال؟ هل أفكارك البحثية أصلية؟ أي هل هناك قيمة في سؤال البحث الخاص بك؟ هل يمكنني التوسع في هذا البحث أو التركيز عليه؟

ستمنحك قراءة الرسائل أيضاً نظرة ثاقبة على الجوانب العملية لدراسة الدكتوراه. مثل المنهجية التي استخدمها الباحث، ومقدار تحليل البيانات المطلوب وكيف تم تقديم المعلومات. ويمكنك أيضاً التفكير في هذه العملية كمراجعة أدبية مصغرة. فأنت تبحث عن فجوات في المعرفة وتطور مشروع دكتوراه لمعالجتها. لذا عليك أن تركز على المنشورات الحديثة (على سبيل المثال في السنوات الخمس الماضية). على وجه الخصوص، ستعطي مراجعة الأدبيات للمنشورات الحديثة ملخصاً ممتازاً لحالة المعرفة الحالية. وأسئلة البحث التي لا تزال بدون إجابة.

كما أنه إذا كانت لديك الفرصة لحضور مؤتمر أكاديمي، فابحث عنه! فغالباً ما تكون هذه طريقة ممتازة لمعرفة النظريات الحالية في الصناعة واتجاه البحث. ويمكن أن تكشف هذه المعرفة عن فكرة أو موضوع رسالة الدكتوراه محتمل لمزيد من الدراسة.


ناقش أفكار موضوع البحث مع مشرف رسالة الدكتوراه:

ناقش أفكار موضوع البحث مع المشرف. فقد يكون هذا مشرفك الحالي في المرحلة الجامعية أو الماجستير، أو المشرفين المحتملين لبرامج الدكتوراه المعلن عنها في مؤسسات مختلفة. وبالتالي قد يكون لديهم أفكار معدة أولية لموضوع رسالة الدكتوراه، بالإضافة إلى نتائجك من قراءة المنشورات في المجلات. وبالتالي سيكون مشرفو الدكتوراه أكثر تقبلاً لأفكارك إذا كان بإمكانك إثبات أنك فكرت فيها وأنك ملتزم بأبحاثك. كما أنه يجب عليك مناقشة اهتماماتك البحثية، وما وجدته من خلال قراءة المنشورات، وما تقترحه للبحث. وبالتالي سيكون لدى المشرفين الذين لديهم خبرة في المجال الذي اخترته نظرة ثاقبة للفجوات المعرفية الموجودة. وما الذي يتم عمله لمعالجتها، وما إذا كان هناك أي تداخل بين أفكار البحث المقترحة والمشاريع البحثية الجارية.

يمكن أن يؤدي التحدث إلى خبير في المجال إلى تشكيل موضوع البحث الخاص بك إلى شيء ملموس أكثر، وله أهداف وغايات واضحة. ويمكنه أيضاً العثور على أوجه قصور محتملة في أفكار الدكتوراه الخاصة بك. لذا من المهم أن تتذكر أنه على الرغم من أنه من الجيد تطوير موضوع رسالة الدكتوراه الخاص بك بناءً على الملاحظات. إلا أنه يجب ألا تدع المشرف يقرر موضوعاً لك. وبالتالي قد لا يكون الموضوع المثير للاهتمام بالنسبة للمشرف مثيراً للاهتمام بالنسبة لك. ومن المرجح أن ينصحك المشرف بشأن عنوان رسالة الدكتوراه بأن يكون يفسح المجال لدى مهنتك في الأوساط الأكاديمية.

نصيحة أخرى هي التحدث إلى طالب دكتوراه أو باحث مشارك في مشروع بحثي مماثل. بدلاً من ذلك، يمكنك عادةً العثور على مجموعة بحثية ذات صلة داخل جامعتك للتحدث إليها. ويمكنهم شرح تجاربهم بمزيد من التفصيل واقتراح ما يمكن أن تتضمنه رسالة الدكتوراه الخاص بك فيما يتعلق بالروتين والتحديات اليومية.


انظر إلى برامج الدكتوراه المعلن عنها:

استخدم أدوات البحث المتاحة، وابحث في صفحات قوائم الدكتوراه بالجامعة للتعرف على برامج الدكتوراه المعلن عنها للحصول على أفكار. وأسأل نفسك الأسئلة التالية: ما نوع موضوعات رسائل الدكتوراه المتوفرة؟ هل هذه مشابهة لأفكارك؟ هل أنت مهتم بأي من هذه المواضيع؟ ماذا تعني هذه البرامج؟

تعد شعبية برامج الدكتوراه المماثلة لموضوعك المقترح مؤشراً جيداً على أن الجامعات ترى قيمة في مجال البحث. ربما تكون النقطة النهائية هي أهم الوجبات الجاهزة من البحث في القوائم المُعلن عنها. لذا راجع ما تتضمنه البرامج المماثلة، وما إذا كان هذا شيء ترغب في القيام به. أو إذا كان الأمر كذلك، فإن موضوع بحث مشابه سيسمح لك بالقيام بذلك.


 نصائح مفيدة يمكنك اتباعها خلال عملية اختيار رسالة الدكتوراه: 

في سياق برامج الدكتوراه، هناك عدد من الأساليب المختلفة عند اختيار موضوع رسالتك. لنقدم لك نظرة ثاقبة مباشرة.

  1. تطوير موضوع يثير اهتمامك: حدد الموارد المتاحة لديك - الوقت والمال والأشخاص - واختر موضوعاً لا يتطلب الكثير من الموارد. ستقضي ما لا يقل عن عام في رسالة الدكتوراه (أو أي مشروع بحثي كبير)، لذلك يجب أن تكون مقنع بما يكفي لجذب انتباهك.
  2. اقرأ كل ما تستطيع عن هذا الموضوع: اذهب خارج قراءات الفصل المطلوبة وقد تمر عبر شيء يساعدك في تطوير إطار عمل لبحثك.
  3. ابحث عن الأساس النظري لدعم موضوعك: قم ببعض البحث لتجد النظريات التي تناسب دراستك تماماً.
  4. ابحث عن مكان يمكنك من خلاله إحداث فرق: تأكد من أنك تقدم حقاً شيئاً جديداً في المجال. وتأكد فأنه لا يمكنك تغيير العالم بأطروحة واحدة، لذا ركز على جوهر ما تريد استكشافه وأضف شيئاً جديداً إلى المجال.
  5. اسمح لنفسك بتغيير التروس: في كثير من الأحيان، ينحرف الموضوع الذي تبدأ به عن خطتك الأصلية مع تطورها.
  6. صقل موضوعك بناءً على مدخلات من الآخرين: اغتنم كل فرصة للحصول على تعليقات بناءة ودمج مشورة الخبراء.
  7. ادرس شغفك: ابدأ بموضوع أنت متحمس له ثم ابحث في البحث الحالي الذي تم إجراؤه للمساعدة في تحديد الخطوة المنطقية التالية.
  8. البحث عن البيانات المتاحة: استخدم دراسة تم إجراؤها مسبقاً للحصول على بيانات مقارنة وتطوير علاقات عمل جيدة مع الأشخاص المسؤولين عن تلك البيانات. فقد تحتاج أيضاً إلى اتفاقية قانونية مكتوبة - لذا قم بفرز تلك التفاصيل أولاً.
  9. تكوين لجنة جيدة: قم بإجراء مقابلة مع أعضاء لجنتك أولاً للتأكد من أنهم يفهمون أهدافك وهم متحمسون لها. وبعد كل شيء، سيكون من المستحيل القيام بالعمل بمفردك. فبدعم من لجنتك، سيكون لديك فريق رائع بجانبك.

 أهم الاعتبارات التي لابد أن تتم مراعاتها عند عملية اختيار رسالة الدكتوراه: 

قبل كل شيء لابد من الاستفادة من الموارد المتاحة، لذا استخدم الموارد التي تقدمها جامعتك لمساعدتك في اتخاذ القرار. فقد يشمل ذلك مركز البحث الخاص بك أو الندوات المناسبة. ومن ثم اطرح الأسئلة التي يمكن الإجابة عليها فقط من خلال استخدام بياناتك الغنية والقوية لتحقيق أقصى استفادة، والتزم بحدودها. وأيضاً، حدد مبكراً ما إذا كان هناك أي تحيزات في البيانات. فهدفك هو إنشاء دراسة محكمة الإغلاق.

 وهكذا فكر في عملك كجزء من حوار دولي: ما الذي تم نشره أيضاً حول موضوعك؟ افهم بياناتك في سياق أوسع وشارك بنشاط. علاوة على ذلاك لابد أن تستفد من زملائك: فالتقِ بكل من زملائك واطلب منهم التفكير في موضوعك وخططك للبحث. وايضاً عليك أن تستشير معلمك: فيمكن أن يكون المرشد الجيد ذو الخبرة أفضل مورد لك لتقديم المشورة والتوجيهات المباشرة للمضي قدماً.

في النهاية تعد كتابة رسالة الدكتوراه هي تجربة مجزية لن يؤدي البحث الذي تجريه وتقدمه إلى توسيع معرفتك المتخصصة بشكل كبير فحسب. بل يمكن أن يساعد الآخرين في تخصصك والمجتمع الأكبر لسنوات قادمة.


 فيديو: اختيار موضوع الدكتوراه 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة