شكل عنوان البحث

شكل عنوان البحث
اطلب الخدمة

تتناول هذه المقالة كيفية صياغة عنوان البحث العلمي الأصلي بشكل مناسب. نظراً لأن العنوان هو الانطباع الأولي أو الوجه الأول للبحث العلمي، فيجب صياغته بشكل صحيح ودقيق وعناية ودقة دون استهلاك الوقت والطاقة. غالباً ما تتم صياغته بعد أن تصبح مسودة البحث العلمي الكاملة جاهزة أو يتم التعديل عليه. معظم القراء سيقرأون فقط عنوان البحث العلمي المنشور، وعدد قليل جداً من "المهتمين" (خاصة إذا كان البحث العلمي مفيد لهم) سيستمرون في قراءة البحث كامل.

كما أنه يجب على المرء أن يتذكر الالتزام بالتعليمات التي وضعتها الجامعة "في دليل الجامعة" (الجامعة التي يدرس فيها الباحث) فيما يتعلق بأسلوب وعدد الكلمات المسموح بها للعنوان. فيعد العنوان من أهم أجزاء البحث العلمي بالنسبة للمحررين (لتقرير ما إذا كانوا سيعالجون البحث العلمي لمزيد من المراجعة). وللمراجعين (للحصول على انطباع أولي عن البحث العلمي). وللقراء (وهذه قد تكون الجزء الوحيد من البحث العلمي المتاحة بحرية)، وبالتالي يقرر القراءة على نطاق واسع أم لا. وقد يكون من المفيد لكاتب مبتدئ تصفح العناوين من المجلات البارزة.

قد يبدو شكل العنوان العلمي مربكا للكاتب في البداية بسبب جامدة الهيكل الذي يختلف كثيراً عن الكتابة في العلوم الإنسانية. حيث أنه أحد أسباب استخدام التنسيق العلمي هو أنه وسيلة لإيصال النتائج العلمية بكفاءة إلى المجتمع العريض من العلماء بطريقة موحدة. سبب آخر ربما يكون أكثر أهمية من الأول هو أن هذا التنسيق يسمح بقراءة البحث العلمي على عدة مستويات مختلفة. على سبيل المثال/ يقوم العديد من الأشخاص بقراءة العناوين السريعة لمعرفة المعلومات المتوفرة حول موضوع ما. وقد يقرأ البعض الآخر فقط عناوين وملخصات. وأولئك الذين يريدون التعمق قد ينظرون إلى الجداول والأشكال في النتائج، وما إلى ذلك. النقطة الأساسية هنا هي أن التنسيق العلمي للعنوان يساعد على ضمان أنه على أي مستوى يقرأ الشخص البحث العلمي بما يتجاوز العنوان. فمن المحتمل أن يحصل على النتائج والاستنتاجات الرئيسية.


 أهمية العنوان للبحث العلمي: 

عندما يتصفح القارئ جدول محتويات إصدار أي مجلة (سواء نسخة ورقية أو على موقع الويب). يكون العنوان هو "التفاصيل الأولى" أو "الوجه" للبحث الذي تتم قراءته. ومن ثم يجب أن يكون بسيط، مباشر، دقيق، مناسب، محدد، وظيفي، مثير للاهتمام، جذاب. موجز/ مختصر، لا لبس فيه، لا ينسى، آسر، غني بالمعلومات (بما يكفي لتشجيع القارئ على القراءة). علاوة على ذلك فريد، جذاب، ويجب ألا يكون مضللاً. ويجب أن يحتوي على "تفاصيل كافية" لإثارة اهتمام وفضول القارئ حتى يمضي القارئ في دراسة الملخص ثم إذا كان لا يزال مهتماً البحث كامل.

كما أنه يفيد العنوان في أن أي مجلة تستخدم مواقع الويب وقواعد البيانات الإلكترونية ومحركات البحث فالكلمات الموجودة في العنوان ("هي الكلمات الرئيسية") لاسترداد بحث معين أثناء البحث عنهومن هنا تم التأكيد على أهمية هذه الكلمات في الوصول إلى البحث العلمي من قبل القراء. وكذلك يجب ترتيب هذه الكلمات الرئيسية المهمة بترتيب مناسب من حيث الأهمية وفقاً لسياق البحث العلمي. ويجب وضعها في بداية العنوان (بدلاً من الجزء الأخير من العنوان، كما قد تفعل بعض محركات البحث مثل جوجل فقط اعرض الكلمات الست إلى السبع الأولى فقط من العنوان).

العناوين الغريبة أو الممتعة أو الذكية، رغم أنها جذابة في البداية، إلا أنه قد يفوتها القارئ المنشغل أو يسيء قراءتها. وقد تفقد العناوين القصيرة جداً الأساسيات الكلمات العلمية ("الكلمات الرئيسية") التي تستخدمها وكالات الفهرسة لالتقاط وتصنيف البحث العلمي. أيضاً، قد يتعامل القراء بجدية أقل مع العناوين المسلية أو المضحكة وقد يتم الاستشهاد بها في كثير من الأحيان. بالإضافة إلى العنوان الطويل أو المعقد بشكل مفرط قد يثبط القراء. وقد يكون فكرة جيدة لصياغة العنوان بعد النص الأساسي للنص.


 أنواع العناوين: 

يمكن أن تكون العناوين وصفية أو توضيحية أو استفهام. ويمكن أيضاً تصنيفها كعناوين اسمية أو مركبة أو جملة كاملة.

◀ أولاً عنوان وصفي أو محايد:

يحتوي هذا على العناصر الأساسية لموضوع البحث، أي الموضوعات والتصميم والتدخلات والمقارنات والتحكم والنتيجة، لكنه لا يكشف عن النتيجة الرئيسية أو الاستنتاج. مثل أن يسمح العنوان للقارئ بتفسير نتائج البحث العلمي بطريقة محايدة وبعقل متفتح. وتوفر هذه العناوين أيضاً معلومات كاملة حول محتويات البحث العلمي، وتحتوي على عدة كلمات رئيسية (وبالتالي زيادة وضوح البحث العلمي في محركات البحث). وزادت فرص قراءتها و (بعد ذلك) الاستشهاد بها أيضاً. ومن ثم، تُفضل عموماً العناوين الوصفية التي تعطي لمحة عن البحث العلمي.

◀ ثانياً العنوان التصريحي:

يوضح هذا العنوان النتيجة الرئيسية للدراسة من خلال العنوان نفسهفهو يقلل من فضول القارئ، وقد يشير إلى تحيز من جانب الباحث، وبالتالي من الأفضل تجنبه.

◀ ثالثاً عنوان الاستفهام:

هذا هو العنوان الذي يحتوي على استعلام أو سؤال بحثي في العنوان. على الرغم من أن الاستعلام في العنوان لديه القدرة على إثارة الموضوع. ولديه المزيد من التنزيلات (ولكن أقل من الاستشهادات). ويمكن أن يكون تشتيت انتباه القارئ ومرة ​​أخرى من الأفضل تجنبه لبحث علمي (ولكن يمكن في بعض الأحيان، استخدامها لمقالة مراجعة.

◀ رابعاً عناوين اسمية، عناوين مركبة، عناوين الجملة الكاملة:

من وجهة نظر بناء الجملة، قد تكون العناوين اسمية (تلتقط فقط الموضوع الرئيسي للدراسة). أو مركبة (مع ترجمة لتوفير معلومات إضافية ذات صلة مثل السياق والتصميم والموقع أو البلد والجانب الزمني وحجم العينة والأهمية). أو عناوين الجملة الكاملة (التي تكون أطول وتشير إلى درجة إضافية من اليقين في النتائج). أي يمكن استخدام واحدة من هذه التركيبات اعتماداً على نوع البحث العلمي والرسالة الرئيسية وتفضيل الباحث أو حكمه.


 صياغة عنوان مناسب: 

يمكن اتباع عملية متدرجة لصياغة عنوان مناسب للبحث العلمي. فأولاً يجب أن يصف الباحث البحث العلمي في حوالي ثلاث جمل، مع تجنب النتائج والتأكد من أن هذه الجمل تحتوي على كلمات رئيسية علمية تصف المحتويات الرئيسية وموضوع البحث العلمي. ومن ثم يجب على الباحث اختصار الجمل لتكوين جملة واحدة، واختصار الطول (عن طريق إزالة الكلمات أو الصفات أو العبارات الزائدة عن الحاجة). وأخيراً قم بتحرير العنوان (هكذا تمت صياغته) لجعله أكثر دقة وإيجازاً (حوالي 10-15 كلمة).

تتطلب بعض المجلات أن يتم تضمين تصميم الدراسة في العنوان، ويمكن وضع هذا (باستخدام النقطتين) بعد العنوان الأساسي. ويجب أن يحاول العنوان دمج العينات والتدخلات والمقارنات والنتيجة، ويمكن تضمين مكان الدراسة في العنوان (إذا لزم الأمر). أي إذا كان من المتوقع أن تختلف خصائص العينة (مثل مجتمع الدراسة، أو الظروف الاجتماعية والاقتصادية، أو الممارسات الثقافية) حسب البلد (أو مكان الدراسة) ولها تأثير على النتائج المحتملة.

أما من حيث طول العنوان يمكن أن تكون العناوين الطويلة مملة وتبدو غير مركزة، في حين أن العناوين القصيرة جداً قد لا تكون ممثلة لمحتويات البحث العلميومن ثم، فإن الطول الأمثل لعنوان البحث العلمي المطلوب هو العنوان الذي يشرح الموضوع الرئيسي والمحتوى الرئيسي للبحث العلمي. وأيضاً بالنسبة للاختصارات في عنوان البحث العلمي، لابد أن تكتب الاختصارات في العنوان (باستثناء الاختصارات القياسية أو الشائعة مثل HIV، AIDS، DNA، RNA، CDC، FDA، ECG). لأن القارئ الذي ليس على دراية بها قد يتخطى مثل هذا البحث العلمي. والاختصارات غير القياسية قد تخلق مشاكل في فهرسة البحث العلمي. كما أنه أيضاً يوجد الكثير من المصطلحات التقنية أو الصيغ الكيميائية في العنوان قد تخلط بين القراء و لا يمكن تخطي بها هذا العنوان. وكما ينبغي تجنب القيم العددية لمختلف المعالم (تفيد فترة الدراسة أو حجم العينة) في العناوين (ما لم تعتبر ضرورية للغاية.

اقتراح عناوين رسائل الماجستير والدكتوراه

 هل يجب أخذ الآراء حول اختيار عنوان البحث العلمي: 

قد يكون من المفيد أخذ رأي من زميل محايد قبل وضع اللمسات الأخيرة على عنوان البحث العلمي. وبالتالي، هناك عوامل متعددة (والتي تكون أحياناً متضاربة قليلاً أو التناقض) يجب أن يؤخذ في الاعتبار أثناء صياغة العنوان، وبالتالي لا ينبغي القيام بذلك على عجل. كما تتطلب العديد من المجلات من الباحثين صياغة "عنوان قصير" أو "عنوان مختصر" أو "عنوان تشغيل" للطباعة في رأس أو تذييل الورقة المطبوعة. فتكون هذه نسخة مختصرة من العنوان الرئيسي للبحث العلمي. أي ما يصل إلى 40-50 حرفاً، وقد تحتوي على اختصارات قياسية، وتساعد القارئ على التنقل خلال البحث.


 قائمة التحقق للحصول على عنوان البحث بشكل جيد: 

يوجد العديد من الاعتبارات والمواصفات والشروط التي لابد أن نتحقق من وجودها في عنوان البحث العلمي لنضمن أن يكون عنوان مناسب وجيد. فأولاً لابد أن يكون العنوان بسيطاً ومباشراً، ومن ثم يكون العنوان ممتعة وغنية بالمعلومات. وهكذا يجب أن يكون العنوان محدد ودقيق وعملي (مع "كلمات رئيسية" علمية أساسية للفهرسة). علاوة على ذلك يجب أن يكون عنوان البحث العلمي موجزاً ​​ودقيقاً ويجب أن يتضمن الموضوع الرئيسي للبحث العلمي. بالإضافة إلى أن ينبغي أن لا يكون العنوان مضلل أو غامض، ويجب ألا يكون طويل جداً أو قصير جداً.

كما أنه لابد أن يتجنب الباحث وضع الكلمات الغريبة أو المسلية في عنوان البحث العلمي. ويجب تجنب الاختصارات غير القياسية والاختصارات غير الضرورية (أو المصطلحات الفنية). ولابد أن يكون العنوان محدداً، أي أنه يجب أن يتضمن الإعداد، والسكان، والتدخل، والشرط، ونقطة النهاية، والتصميم. وإذا لزم الأمر وجب ذكر مكان الدراسة وحجم العينة فقط إذا كان ذلك يضيف قيمة علمية إلى العنوان. بالإضافة إلى أنه يجب وضع مصطلحات أو كلمات رئيسية مهمة في بداية العنوان. وكما يجب على الباحثين الالتزام بعدد الكلمات والتعليمات الأخرى على النحو المحدد في المجلة المستهدفة. وأخيراً تُفضل العناوين الوصفية على العناوين التقريرية أو الاستفهام.


 فيديو: أسهل طريقة لاختيار عنوان البحث العلمي 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة