الإطار النظري والإطار المفاهيمي

اطلب الخدمة

الإطار النظري والإطار المفاهيمي

غالباً ما يتم تقديم الإطار النظري في القسم الأول من محتويات وهيكل البحث العلمي ويوفر الأساس المنطقي لإجراء بحثك للتحقيق في مشكلة بحثية علمية معينة، لذا يعد الضعف وعدم وجود صلاحية أو موثوقية تدابير جمع البيانات والمعلومات في القسم الخاص بالإطار النظري من أكثر الأسباب تكراراً لأصحاب القرار والمحكمين بعدم نشر البحث العلمي الخاص به في أي مجلة من ضمن المجلات العلمية المحكمة، فإن الإطار النظري الضعيف أو المفقود هو بالمثل مشكلة حرجة للأبحاث العلمية المقدمة إلى مجلات أخرى تم العمل فيها على تحكيم البحث العلمي قبل قبول نشره، فغالباً ما تكمن المشكلة في فشل الباحث في تبرير جهوده البحثية بالإطار النظري، ومع ذلك هناك مستوى آخر للمشكلة.

كثير من الأفراد لديهم مفهوم ضيق نوعاً ما لما يشكل إطاراً نظرياً أو أنه يختلف بطريقة ما عن الإطار المفاهيمي، فسوف نقوم بالتمييز بين وجود الإطار النظري على عدم وجوده في البحث العلمي.


 الإطار المفاهيمي مقابل الإطار النظري؟ 

قد لا يكون الإطار النظري مناسباً لجميع الدراسات أو الأبحاث العلمية استناداً إلى أسباب مختلفة، ولهذا السبب قد يحتاج الباحث إلى إنشاء وإبرام الإطار المفاهيمي (إذا اخترت أفكار أو نتائج أشخاص باحثين آخرين لا تستند إلى النظريات)، يعتمد هذا النوع على المعتقدات والافتراضات والمفاهيم المختلفة التي يستخدمها الباحثين لتوجيه أبحاثهم والكتابة والعمل بكفاءة، يستخدم المفاهيم المتصلة بدلاً من النظريات الراسخة.

فعليك أن تضع في اعتبارك الإطار النظري كنموذج مفاهيمي يؤسس إحساساً بالبنية التي توجه البحث العلمي الخاص بك، كما إنه يوفر الخلفية التي تدعم تحقيقك ويقدم للقارئ مبرراً لدراستك لنظريات ومشكلة موضوع البحث العلمي المعينة، ويتضمن المتغيرات التي تنوي قياسها والعلاقات التي تسعى لفهمها، فبشكل أساسي يعد الإطار هذا هو المكان الذي تصف فيه النظريات وتبني قضيتك للتحقيق في تلك النظرية، فالإطار النظري هو عرضك لنظرية تشرح مشكلة معينة وليس بناء على شكوكك.


 ما المقصود في قول بأن الإطار النظري ليس مبنى على شكوكك وحدها في البحث العلمي؟ 

الإطار النظري هو ملخص للنظريات فيما يتعلق بمشكلة معينة تم تطويرها من خلال مراجعة الأبحاث السابقة (الدراسات السابقة) حول المتغيرات المعنية، فيحدد خطة للتحقيق وتفسير النتائج، ويتضمن الإطار النظري أساساً منطقياً مدعوماً جيداً ويتم تنظيمه بطريقة تساعد القارئ على فهم وجهة نظر البحاث وتقييمها والغرض من ذلك هو إثبات أن العلاقات التي تقترحها لا تستند إلى أفكارك أو تخميناتك الشخصية، ولكنها تتكون من حقائق تم الحصول عليها من مؤلفي الأبحاث السابقة (الباحثين والعلماء السابقين).


 هل يمكن الاستغناء عن الإطار النظري؟ 

من الطبيعي أن نقول بأن البحث العلمي الذي لا يحتوي على فصل أو قسم الإطار النظري لا يمكن أن يتصف بالكمال ويتم وصفه بأنه ناقص وغير مكتمل وخاصة أن الإطار في البحث العلمي يقدم العديد من النظريات التي تساعد وتدعم المشكلة وسؤال البحث العلمي، وعلاوة على ذلك يشمل الإطار النظري جزء الدراسات السابقة، لذا وجود الإطار النظري في هيكل البحث العلمي مهم ولديهم العديد من الفوائد من أهمها ما يلي:

1.    يساعد تطوير الإطار على توضيح نظريتك الضمنية بطريقة أكثر وضوحاً.

2.    يساعدك على التفكير في الأطر المحتملة الأخرى وتقليل التحيزات التي قد تؤثر على تفسيرك.

3.    أثناء قيامك بتطوير إطار العمل النظري الخاص بك، سوف تفكر في نظريات بديلة قد تتحدى وجهة نظرك، وسوف تفكر أيضاً في القيود المرتبطة بنظريتك، ومن المحتمل جداً أنه يمكن فهم مشكلتك بشكل أفضل من خلال الأطر النظرية الأخرى.

4.    الإطار النظري هو كيفية تصور طبيعة مشكلة البحث العلمي الخاصة بك وأساسها والتحليل الذي ستختاره للتحقيق في هذه المشكلة.

5.    يحدد الإطار النظري هذا كيفية إدراكك لبياناتك وفهمها وتفسيرها.

6.    يساعد شرح الإطار القارئ على فهم منظورك وسياقك.


 كيف يمكنني تطوير الإطار النظري؟ 

تم تطوير الإطار النظري من ربطه بمراجعتك للمعرفة حول الموضوع (الدراسات السابقة) من المحتمل أن تكون هذه المعرفة هي الطريقة التي صاغت بها مشكلة البحث العلمي في البداية، لقد راجعت الدراسات السابقة ووجدت ثغرات في تفسير بعض الظواهر، مما يتيح لك الإطار النظري عرض مشكلة البحث العلمي في ضوء ملخص الدراسات السابقة ونقدها.

يسمح وصفك للمتغيرات ذات الأهمية في سياق الدراسات السابقة للقارئ بفهم العلاقات النظرية، لذا يجب أن تبدأ بوصف ما هو معروف عن متغيراتك، وما هو معروف عن علاقتها، وما يمكن تفسيره حتى الآن، ستقوم بالتحقيق في نظريات الباحثين الآخرين وراء هذه العلاقات وتحديد نظرية (أو مجموعة من النظريات) التي تشرح مشكلة البحث الرئيسية الخاصة بك، وبشكل أساسي هدفك هو أن تنقل للقارئ سبب اعتقادك أن المتغيرات الخاصة بك مرتبطة، لذا فإن تضمين الأبحاث والنظريات السابقة التي تدعم معتقدك ضروري للدفاع عن منطقك، فأنت تطبق النظرية على مشكلتك، وتذكر فرضياتك أو تنبؤاتك فيما يتعلق بالعلاقات المحتملة، وتخبر القارئ بما يتوقع أن يجده في البحث العلمي وخاصة بجزء الإطار النظري.


 كيف يرتبط الإطار النظري بتصميم البحث الكمي؟ 

هناك ارتباط بين الإطار النظري وتصميم البحث الكمي، فيعتمد اختيار تصميم البحث العلمي على أهداف الدراسة ومراجعة قوية للدراسات السابقة، ويستخدم تصميم البحث الكمي التفكير الاستنتاجي، والذي يبدأ بتحديد الإطار النظري الذي سيوفر هيكلاً ويوجه مشروع البحث العلمي، ويتم تقديم الإطار النظري في الأقسام الأولى من مقترح البحث العلمي الكمي لتحديد أسس الدراسة، وذلك لأن الإطار سيوجه طرق البحث التي تختار استخدامها، فيجب أن تقدم المنهجية المختارة استنتاجات متوافقة مع النظرية.


 فيديو: ما هو الإطار النظري وما هي مكوناته؟ 

 


لطلب المساعدة في كتابة الإطار النظري يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟