الإطار النظري في مختلف الأبحاث العلمية

اطلب الخدمة

الإطار النظري في مختلف الأبحاث العلمية

يعد الإطار النظري في محتويات البحث العلمي هو المساحة الحرة للباحث ليقدم فيها ما يحتاج وما يعبر فيه عن رأيه وشخصيته وكل ما يريد، لذا بمجرد تقديم تعريف رسمي للنظرية في البحث العلمي فإن جمال الإطار النظري الحقيقي وأهميته العاطفية وأهميتها ستضيع الحياة وروح البحث العلمي، فالباحث نفسه هو من يحدد النظرية ويقمه في البحث العلمي بطريقة فريدة لإدراك الواقع والتعبير عن رؤية شخص بارزة حول جانب الطبيعة بالإضافة إلى فهم جديد وجيد حول الجانب العالمي، فتشير كلمة نظرية فقط إلى نوع معين من التفسير.

لذا يمكننا أن نشير بأن مفهوم الإطار النظري على أنه مجموعة منظمة من المفاهيم والمبادئ والنظريات التي تهدف إلى شرح ظاهرة معينة، وهكذا تفسر النظريات "كيف" و "لماذا" يعمل شيء ما كما يفعل.

لا يمكن للمرء أن ينكر دور الإطار النظري في هيكل الدراسات السابقة في كل موضوع فردي لأنه ربما تم إجراؤه من خلال طريقة البحث العلمي الكمي، وهي النقطة التي يبدو واضحاً بمجرد أن يركز الباحث على الدراسات السابقة، كما أنها الغرض النهائي من إعداد الأبحاث النوعية هو كسب وفهم أعمق حول النظريات أو الظاهرة أو الحدث التي يناقشها، لذلك لا يمكن أن يستند الهيكل الأساسي للبحث إلا بوجود الإطار النظري، وعلى الرغم من هذا الرأي إلا أنه يتم تطبيقها بشكل أقل في بعض أنواع البحث العلمي النوعي مثل دراسة الحالة ونظريتها القائمة على ذلك، إلا أنها تلعب دوراً بارزاً ومميزاً في فهم الظواهر خاصة في الظواهر ذات النظريات المتعددة.


 أدوار الإطار النظري في مختلف أنواع الأبحاث 

على الرغم من حقيقة أنه لا يوجد أي خلاف حول دور ومكانة الإطار النظري في أغلب أنواع الأبحاث مثل البحث العلمي الكمي، إلا أنه لا يوجد اتفاق واضح حول ضرورة وجوده في البحث العلمي النوعي بخصوص دور وأهمية هيكل الإطار النظري، فبشكل عام هنالك ثلاثة أدوار للإطار النظري وليتم الفهم الواضح لدور الإطار النظري في الأبحاث النوعية سوف نقوم بعرض الأدوار التالية وهم:

  • النظرية تتعلق بالباحث وبالمنهجية المختارة والمعرفات والنظريات التي تقوم عليها.
  • نظرية البحث العلمي النوعي مقارنة بالمنهجية لديها دور واسع أكثر نسبياً فالنطاق واسع.
  • لا تحتوي النظرية عادةً على مادة صلبة العلاقة مع البحث العلمي النوعي.

فالنظر في التطور المتزايد لطريقة البحث العلمي النوعي في الدراسات خاصة في العلوم الاجتماعية، حاولنا الإجابة على سؤال ما هو وضع وحالة الإطار النظري في محتويات البحث العلمي النوعي، وبخصوص كيانها الاستقرائي؟ من خلال مسح لمختلف وجهات النظر المقدمة حول هذا الموضوع في مجموعة متنوعة من التصاميم المنسوبة إلى هذه الطريقة.


 أهمية استخدام الإطار النظري في مختلف أنواع الأبحاث 

على صعيد العديد من فوائد وأهمية استخدام الإطار النظري في محتويات الأبحاث إلا أنه لم يتم التأكيد على أهمية استخدام الإطار النظري في دراسة الأبحاث بما فيه الكفاية، فهو الأساس الذي يتم من خلاله بناء كل المعرفة (سواء دراسة مجازاً وحرفياً) لدراسة نظرية بحثية، كما أنه يعد الإطار النظري بمثابة هيكل ودعم الأساس المنطقي للدراسة، وبيان المشكلة البحثية، والغرض، والأهمية، وأسئلة البحث، علاوة على ذلك كله يوفر الإطار النظري أساساً أو مرساة لمراجعة الدراسات السابقة، والأهم من ذلك الأساليب المستخدمة في الدراسات السابقة والتحليل.


 كيف يمكنك للباحث ربط الإطار النظري بالأبحاث الكمية؟ 

هناك علاقة بين البحث العلمي الكمي والإطار النظري الخاص بمحتويات الأبحاث، فيعتمد اختيارك النهائي لتصميم البحث العلمي على أهداف دراستك ومراجعة الدراسات السابقة (وهذا بطبيعة الأمر قد يستغرق الأمر بعض الوقت لذلك لا تقلق ونظم الوقت على هذا الأساس)، ويستخدم هذا التصميم المنطق الاستنتاجي، والذي يبدأ بتحديد أفضل استخدام للإطار النظري لتوجيه نظرياتك في البحث العلمي وإعطاء البحث العلمي الكمي بنية جيدة (أي مبنى على أسس ونظريات غير قابلة للطعن والهدم) يحدد أسس دراستك، فعليك أن تذكر أن الإطار النظري يوجه طرق البحث العلمي الخاصة بك، ولكن تأكد من أن المنهجية التي اخترتها تزود الجمهور بالاستنتاجات القوية المتوافقة مع النظريات.

حيث أنه يوفر الإطار النظري للأوراق البحثية في البداية نموذجاً مفيداً لتطبيق الإطار النظري بشكل أكبر عند البدء بإجراء الأبحاث أياً كان نوعهم سواء كمي أو نوعي أو غيره وتحليل نتائج بيانات البحث العلمي، وتعمل هذه الأطر كنوع من العدسة التي يمكنك من خلالها تفسير بيانات ونظريات البحث العلمي والإبلاغ عن تلك البيانات والنظريات، ويتطلب تحضير الإطار النظري لورقة بحثية أن تفكر في مشروع البحث العلمي الخاص بك، بالإضافة إلى المشاريع المماثلة، ثم تختار الهيكل الذي يناسب احتياجاتك المحددة.


 ما هي أهمية ومزايا وجود فصل إطار نظري مستقل عن فصل الدراسات السابقة؟ 

يعتمد ما إذا كنت بحاجة إلى دراسات سابقة منفصلة والإطار النظري العملي منفصل على مدى تميزهما عن بعضهما البعض وعلى مدى تعقيد كل فصل، وقد تكون هناك حاجة لفصلين لأن المناقشة في كليهما ستجعل الفصل كبيراً جداً ومعقداً ويصعب متابعته أيضاً، فغالباً ما يبني الإطار النظري في البحث العلمي على الثغرات التي أبرزتها في مراجعة الدراسات السابقة الخاصة بك ويعالجها، لذلك من المنطقي الاحتفاظ بها كفصلين منفصلين.

ولكن سؤال يطرح نفسه أيهما يأتي أولاً فصل النظريات أم فصل الدراسات السابقة؟ هل تعتقد أن فصل الإطار النظري يأتي في وقت أبكر من فصل الدراسات السابقة أم أنه في اقتراح حيث يتم تنظيمه بهذه الطريقة؟ عادة ما تأتي الدراسات السابقة المضاءة أولاً، ثم النظرية، وتوضح الدراسات السابقة المضاءة حالة البحث العلمي ويظهر النهج الذي ستتبعه لإجراء البحث العلمي أياً كان نوعه.


 فيديو: ما هو الإطار النظري وما هي مكوناته؟ 

 


لطلب المساعدة في كتابة الإطار النظري يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟