الإطار النظري والإطار المفاهيمي تقارب واختلاف​

اطلب الخدمة

الإطار النظري والإطار المفاهيمي تقارب واختلاف

يشكل الإطار النظري جزء لا يتجزأ من البحث العلمي، كما أنه يعد عنصراً من أهم عناصر البحث العلمي. فالبحث العلمي هو البحث الذي تقوم به من أجل اكتشاف معلومات جديدة تعزز من خلالها صحة نظريات موجودة سابقاً، وتؤكدها وتثبت صحتها، أو تنفي من خلالها نظريات سابقة موجودة، وتقوم بإرفاق الإثبات أو النفي بالأدلة التي تؤكد صحة كلامك. ومن خلال الأبحاث العلمية تتوصل لاكتشاف أشياء جديدة لم يتم اكتشافها من قبل، وبالتالي فإنك تقد خدمة جليلة للبحث العلمي تساهم في دفع عجلة التطور نحو الأمام.

وقد تقوم في الأبحاث العلمية من أجل أن تكمل أبحاث أو دراسات بدأ بها باحثون اّخرون، وتوقفوا عند نقطة معينة ولم يكملوا هذه الدراسات لأسباب مختلفة، كعدم توفر الأدوات اللازمة لإكمال البحث أو الدراسات في زمانهم، أو لوفاة الباحث أو لأسباب مادية وغيرها من الأسباب التي تعيق إكمال الدراسات أو البحث العلمي.وللبحث أو الدراسات العلمية مجموعة من الأسس والخطوات التي يجب أن تلتزم لها، وذلك لكي يخرج بحثك العلمي بأبهى صوره.

كما يجب أن تحتوي الأبحاث أو الدراسات العلمية على مجموعة من العناصر ومن أبرز هذه العناصر مقدمة البحث العلمي، الإطار النظري للبحث، منهج البحث العلمي، عينة الدراسات، خاتمة البحث العلمي، بالإضافة إلى المصادر والمراجع.

ويجب أن تكون على معرفة بكيفية كتابة كل عنصر من عناصر البحث العلمي، حيث يوجد للمقدمة مجموعة شروط، وذات الأمر ينطبق على كل من الخاتمة، والإطار، وقائمة المصادر والمراجع، كما يوجد مجموعة من الشروط لاختيار منهج البحث العلمي وعينة الدراسات. ويعد الإطار النظري من عناصر البحث العلمي الرئيسية والتي يجب أن توجد في كل بحث أو دراسات علمية، ولا يصح البحث العلمي دون وجود هذا الإطار.

ويجب أن تحرص أثناء كتابة هذا الإطار على الالتزام بشروط هذا الإطار كافة، كما يجب أن تحرص على أن يحتوي الإطار النظري على الدراسات السابقة والتي تعد هذه الدراسات جزءاً رئيسياً من هذا الإطار ولا يمكنك فصلها عنه وإهمالها. ويعرف العوالمة الإطار النظري بأنه كافة الأبحاث أو الدراسات النظرية التي تستند إلى مصادر جاهزة للمعلومات والبيانات والمقتنيات المكتبية الموثقة بأشكال عديدة ويتضمن ذلك الآراء والوجهات الفلسفية والفكرية وغيرها من محاولات التنظير العلمي المجرد.

ويعرف العساف الإطار النظري بأنه تعبير يشير إلى اختيار نظرية معينة أو مجموعة من المفاهيم أو القوانين يتم من خلالها صياغة وحل المشكلة. ومن خلال هذا الإطار تستطيع أن تقوم بعملية شرح للتدخلات وللمفاهيم وللعلاقة التي تتعلق بالظاهرة. ويشكل هذا الإطار الهيكل الرئيسي والأساسي للفكرة أو المفاهيم التي تقوم بدراستها. ومن خلال الإطار النظري تقوم بجمع كافة المعلومات التي ترتبط وتتعلق بالبحث أو الدراسات العلمية الخاصة بك، فتشكل بذلك الهيكل الفقري للبحث العلمي الذي تقوم به.


 الإطار النظري أو الإطار الهيكلي 

يشير ليستر 2005م بأن الإطار النظري للبحث التربوي يمثل البناء أو الهيكل للفكرة أو الظاهرة المراد بحثها، فهو يشرح أو بحدد التداخلات والعلاقات ذات الصلة بالفكرة أو الظاهرة.

أهمية الإطار النظري

1- يحدد طبيعة الأسئلة البحثية.

2- بحدد الطريقة التي تصاغ بها الأسئلة البحثية.

3- يحدد الطريقة التي تعرف بها المفاهيم والعمليات في البحث أو الدراسات العلمية.

4- يقود عمليات التحليل وكتابة النتائج.

مجالات (أنواع) الأطر النظرية

1- الإطار النظري.

2- الإطار العملي (التجريبي).

3- الإطار المفاهيمي.

الإطار النظري

1- يقود أنشطة البحث العلمي بالاعتماد على نظرية قائمة.

2- تصاغ أسئلة البحث أو الدراسات العلمية في ضوء هذه النظرية.

3- جمع البيانات، النتائج تستخدم لدعم أو توسيع أو تعديل هذه النظرية.

4- عند استخدامك النظرية فإنك تكون قررت أن تتبع البرامج البحثية لهذه النظرية.

عيوب استخدام الإطار النظري

1- الالتزام الشديد بالنظرية يجعلك تتجاهل أو تلغي معلومات مهمة.

2- صعوبة الاستخدام لتأسيس معايير معينة في مجالات وظيفية خارج مجالها.

الإطار العملي (التجريبي)

1- اقترح سكرفن 1991م الإطار العملي كإطار بديل للإطار النظري.

2- يقود أنشطة البحث العلمي ما عمل من تجارب سابقة.

3- لا يقوم البحث على نظرية ولكن على الممارسات المعرفية المتراكمة، ونتائج البحوث السابقة.

4- الأسئلة البحثية تقوم على الأساس المعرفي، والنتائج تستخدم لدعم، أو توسيع أو تعديل الممارسة.

عيوب استخدام الإطار العملي

1- الإطار العملي يميل إلى تقييد موضوع الدراسات وجمع البيانات والنتائج المستقاة.

2- يعتمد على وجهة النظر الداخلية.

الإطار المفاهيمي

يذكر اّزنهوت 1991م أن الإطار المفاهيمي بناء هيكلي  للتبرير وليس للتفسير.

1- الإطار المفاهيمي يتضمن وجهات نظر مختلفة، والمفاهيم المختارة للبحث العلمي يجب أن تكون مناسبة وأن تكون المفاهيم ومفيدة لمشكلة البحث تحت الدراسات.

2- يقود الإطار المفاهيمي أنشطة البحث والدراسات السابقة ولكن تبنى هذه الأنشطة في الإطار المفاهيمي من خلال مجموعة مصادر واسعة النطاق، ويمكن أن تكون الانشطة في الإطار المفاهيمي نظريات مختلفة، ويمكن أن تكون في الإطار المفاهيمي من خلال معرفة وتجارب الممارسين في الإطار المفاهيمي.

3- الإطار المفاهيمي يستوعب وجهات النظر الداخلية والخارجية داخل الإطار المفاهيمي.

شروط الإطار النظري

لكي يكون الإطار النظري جيداً يجب أن يحقق مجموعة من الشروط ومن أبرز هذه الشروط:-

1- يجب أن يقدم هذا الإطار فائدة كبيرة للمجتمع وللعلم، وكلما كانت هذه الفائدة أكبر كلما ازدادت أهمية وقيمة الإطار النظري.

2- يجب أن تكون حريص أثناء كتابة هذا الإطار على جعله متوافقاً مع البحث العلمي الذي تقوم به.

3- كما يجب أن يكون هذا الإطار منسجماً مع الدراسات التي تقوم بها.

4- الإطار النظري الجيد هو الذي يحتوي على مفاهيم علمية تفسر للقارئ الأمور التي يحتوي عليها البحث العلمي الذي تقوم به.

5- يجب أن تحرص على تضمين هذا الإطار الخاص بك كافة المفاهيم التي ترد في بحثك العلمي.

6- ومن خلال الإطار النظري يجب أن تقوم بتغطية الدراسات من كافة جوانبها، كما يجب أن تغطي كافة المراحل التي يمر بها البحث.


 فيديو: الإطار النظري والإطار المفاهيمي تقارب واختلاف 

 


لطلب المساعدة في إعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟