أهم المبادئ التي تجعل عنوان البحث العلمي متميزاً

اطلب الخدمة

أهم المبادئ التي تجعل عنوان البحث متميزاً

 ماهية عنوان البحث العلمي 
يعد عنوان البحث العلمي الواجهة الأولى التي من شأنها أن تدل القارئ حول كل من مجال الباحث العلمي، أي التخصص الذي ينتمي إليه الباحث العلمي في جامعته وكذلك الموضوع العلمي الذي يتناوله الباحث العلمي في البحث العلمي خاصته، حيث يوجد للبحث العلمي أهمية كبيرة بدورها أن تجعل الباحث العلمي أن يحرص أشد الحرص على كتابة عنوان بحث علمي متميز.


 أهم المبادئ التي تجعل عنوان البحث متميزاً 

1- حداثة الموضوع وأصالته:
أن يكون الموضوع جديداً في محيط المادة التي تنتسب إليها الرسالة، وكلما كان الأمر كذلك كلما كان طابع الأصالة متوفراً في البحث، أي أن هناك مساهمة حقيقية في البحث العلمي، وإضافة متوقعة في حقل الاختصاص، وهي غاية ما تنشده الرسائل الجامعية. وفي حالة اختيار موضوع فيه معالجات من الفروض؛ أن يستهدف البحث عندئذ تقويماً جديداً، أو مساهمة جديدة لم تكن في البحوث السابقة، وهنا يجب أن تحدد النقاط الجديدة المستهدفة بكل دقة وموضوعية في مبررات الاختيار؛ والهدف من الدراسة، وخطة البحث التي يعدها الطالب كمشروع لموضوع بحثه العلمي.

2- الارتباط بالمشاكل المعاصرة:
ومعنى ذلك أن يكون البحث هادفاً لمعالجة المشاكل العلمية. وفي مجال التربية الرياضية تكون مواضيع الرياضة ومشاكلها ذات أولوية متقدمة، ومكانة بارزة من الاعتبار، وعلى الطالب استيعاب تلك الموضوعات المستهدفة في الخطط العامة للتربية البدنية بأبعادها المختلفة، وجعل موضوع بحثه العلمي لخدمة إحدى مشاكلها؛ وكلما وفق في هذه الناحية، كلما كانت لبحثه قيمة علمية بالنسبة للمجتمع فضلاً عن قيمته الأكاديمية.

3- الرغبة والقدرة الشخصية:
وتعني بذلك أن يكون الطالب مهيئاً نفسياً لموضوع معين مقروناً ذلك بمقدرة ذاتية للكتابة، ففي ذلك استثمار مجزي لخلفياته العلمية عن تحقيق رغبة شخصية؛ للتصدي لمشكلة معينة، فكلما لقي موضوع معين هوى، واهتماماً خاصاً لدى الطالب دون سواه من المواضيع؛ كلما كان ذلك محركاً فعالاً لطاقته العلمية، ودافعاً له على الاستمرار في دراسته، ومتابعتها بعناية فائقة، والتغلب على الصعوبات التي تواجهه خلال إعداده البحث، وحتى إنجازه بالصورة المطلوبة.

4- نطاق محدودة وأبعاد واضحة:
أن تتسم البحوث المختارة بنطاق أفقي محدود، وعمق عمودي، إلا أن الوصف المتقدم لا يعفي الطالب من الإلمام الواسع في كل ما يتصل بموضوعه من علاقات ترابطية رئيسية، وجانبية؛ للوقوف على موضوعه بدقة إزاء الموضوعات الأخرى؛ ولتكن معالجة صائبة ودقيق، ونافذة لها حدود، وأبعادها بين المواضيع الأخرى، وهذا ما نعنيه بالتصور الواضح في الرؤية، فإذا اختار الطالب موضوعاً لرسالته بعنوان (واقع التربية الرياضية)؛ فهذا العنوان غير مرفق؛ لأنه واسع، وغير محدد، ويكتنفه الغموض، وإذا حدد الموضوع ب(واقع التربية الرياضية في العراق)، فهو أيضاً من السعة والشمول، وينطوي على عدة نقاط رئيسية تبعد الطالب عن الحدود المطلوبة، أما إذا حدد الموضوع ب(واقع لعبة الكرة الطائرة في العراق)، فهذا النوع يصلح للدراسات العليا لمرحلة الماجستير، أو الدكتوراه.


 فيديو: كيفية إيجاد عنوان الرسالة - ترجمة المنارة للاستشار 

 


 المصادر 


لطلب المساعدة في توفير عناوين رسائل يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟