تعريف المنهج الوصفي

تعريف المنهج الوصفي
اطلب الخدمة

تعريف المنهج الوصفي

مقدمة:

تعريف المنهج الوصفي هو أحد أهم وأبرز المناهج البحثية. لذا لا بد من توضيح مناهج البحث بأنها تمثل الخطوات التي يقوم بها الباحث العلمي وهي عبارة عن خطوات متعددة ومنظمة تساهم في إعداد البحث العلمي وفق أسلوب علمي دقيق. ولا شك أن هناك علاقة وثيقة جدًا بين مناهج البحث ومشكلة البحث العلمي وأهداف البحث العلمي. يعتبر البعض أن مناهج البحث تتمثل في الجانب التطبيقي الذي يقوم به الباحث العلمي في مراحل عملية البحث. التي من شأنها أن تقود الباحث العلمي إلى الحصول على المعلومات الضرورية والمتعلقة بالظاهرة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي القائم عليه.


 أنواع مناهج البحث العلمي 

يمكن القول بأن هناك أربعة أنواع لمناهج البحث بحيث يتميز كل منهج بحث عن الآخر. إلا أن هذا المقال يتناول نوعين من مناهج البحث وهما المنهج الوصفي والمنهج التجريبي وفق التالي:

أولاً: تعريف المنهج الوصفي

يعد المنهج الوصفي أحد أنواع مناهج البحث استخدامًا، حيث يقوم الباحث العلمي بوصف الظاهرة أو المشكلة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي، وبالتالي يقوم الباحث العلمي بتحديد خصائص وأهم ما يميز الظاهرة عن غيرها من الظواهر. إذ يستخدم الباحث العلمي المنهج الوصفي في البحث العلمي عندما يتناول موضوعًا متعلق بموضوعات الأبحاث الاجتماعية والدراسات التي تهدف إلى تطوير عملية تعليمية أو ظاهرة جيدة.

يجدر بالذكر بأن المنهج الوصفي وهو أحد مناهج البحث الذي يتبعه الباحث العلمي عند دراسة العلاقة بين الظاهرة التي يحتوي عليها البحث العلمي وما يحيط بهذه الظاهرة من عوامل خارجية. علاوة على ذلك، إن المنهج الوصفي هو أحد أنواع مناهج البحث التي تتميز بالنتائج الدقيقة التي يتوصل إليها الباحث العلمي.
يأتي تعريف المنهج الوصفي في طليعة مناهج البحث العلمي المستخدمة لتفصيل الدراسات البحثية. ومن النادر أن نجد بحثًا يخلو من المنهج الوصفي؛ سواء استُخدم بشكل أصيل. أو بالتداخل والتشارك مع منهج علمي آخر، ويحضرني في ذلك سؤال شهير متداول بين بني البشر، وهو: ماذا رأيت؟ أو ماذا شاهدت؟ والإجابة ستتمثل في وصف لأحداث. وبالمثل فإن المنهج الوصفي في صورته العلمية يتمثل في مشاهدة ظاهرة على صورتها بالطبيعة، ومن ثم استحضار الحواس الإنسانية. والعمل على وضع إطار وصفي لها، ثم تجميع المعلومات حولها، والتعرف على أسباب الحدوث، وفي ضوء ذلك يضع الباحث نتائجه.


ثانياً: المنهج التجريبي:

يعد المنهج التجريبي أحد مناهج البحث التي يتبعها الباحث العلمي بغرض التطوير، إذ يقوم الباحث العلمي باستخدام هذا النوع من مناهج البحث في البحث العلمي الذي يتناول موضوعًا متعلقًا بالعلوم الطبيعية وذلك من أجل دراسة العلاقة بين المتغيرات التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي الذي يتبع هذا النوع من مناهج البحث، حيث يقوم الباحث العلمي باتباعها في الأبحاث العلمية التي تتناول مشكلات بعيدة عن كل من العلوم الاجتماعية والعلوم السلوكية؛ ويرجع السبب في ذلك إلى تعقيد الظواهر الإنسانية وبالتالي صعوبة ضبط كل الجوانب المرتبطة بالمتغيرات وذلك نظرًا لصعوبة قياسها. لذا يمكن القول بأن ليس كل الأبحاث تقبل المنهج التجريبي كأحد مناهج البحث المتبعة. إذ لكل بحث علمي ظاهرة خاصة ولها منهج بحث محدد.

ويمكن القول بأن المنهج التجريبي من أكثر مناهج البحث العلمي منطقية. فهو يعتمد بصفة أصيلة على الخروج بنتائج رقمية، تساعد في دعم توجه معين. وهو أقل أنواع المناهج المنتقدة من جانب الخبراء، ويتناسب ذلك مع تنفيذ الأبحاث الطبيعية مثل الرياضيات، والكيمياء، والفلك، والفيزياء.. إلخ. ويتضمن إجراءات متنوعة؛ حيث يبدأ الباحث بملاحظة الظاهرة، واستخلاص المتغيرات التي تؤثر فيها. وصياغة فرضيات البحث، ثم الانتقال إلى مرحلة التجريب العلمي. والتعرف على تأثير المتغيرات المستقلة في التابعة، ونهاية يتم وضع استنتاجات البحث.


 بعض المناهج البحثية الأخرى غير المنهج الوصفي 

يتطلب إعداد البحث العلمي معرفةً وإلمامًا تامَّين بأكثر من منهج من مناهج البحث العلمي. كذلك طريقة ومخصصة ومُحددة المعالم لعملية إعداد البحث. أو ما يسميه البعض ممن المختصين والخبراء بمصطلح أكاديمي، وهو "منهجية البحث". التي اختلف الخبراء في تعريفها؛ فهناك من أشار إلى أن منهجية البحث عبارة عن علم دراسة وتأصيل المناهج العلمية بوجه عام. وآخرون أوضحوا أن المنهجية تتمثل في الإجراءات المستخدمة في كتابة البحث العلمي من أدوات وأساليب وغيرها من الآليات المدروسة... إلخ، وفي ضوء التعريف الأخير يمكن أن نطلق على منهجية البحث العلمي اللائحة التنفيذية، وبالطبع يختلف ذلك عن مفهوم المنهج العلمي. والأخير عبارة عن عموميات لطريقة تفكير معينة. ومن خلال ما سبق نستنتج أن مفهوم منهجية البحث يشمل مناهج البحث. ويتناول نظرة أوسع وأشمل، وسنفرد فقرات المقال للحديث عن قسمين، والقسم الأول سيتناول مناهج البحث العلمي. أما القسم الثاني فسنفصل فيه طرق إعداد البحث.

خدمات البحث العلمي تعريف المنهج الوصفي

 مناهج البحث العلمي بخلاف المنهج الوصفي 

وضعت كثير من التصنيفات الأساسية والفرعية لمناهج البحث العلمي، وجميعها ذات علاقة. والشائع هو استخدام الباحث لأكثر من منهج؛ كي يخرج البحث بالقيمة الإيجابية المرجوة، وسنوضح ونفصل أهم هذه المناهج:

  • المنهج التحليلي: يُعتبر البعض المنهج التحليل أحد مناهج البحث العلمي الفرعية، وهو بمثابة مُكمل هام لغيره من المناهج، وفي ذلك نجد تعريف المنهج الوصفي التحليلي، والمنهج الاستقرائي التحليلي، والمنهج المقارن التحليلي... إلخ. ويتألف ذلك المنهج من عناصر ثلاثة، وهي تفكيك المشكلة لجزئيات. ثم التقويم والنقد لكل جزء بصفة مستقلة، وفي النهاية التركيب والاستنتاج العلمي.
  • المنهج المقارن: ويستخدم الباحثون المنهج المقارن في المجال القانوني والشرعي والاجتماعي بكثرة، وهو يهدف إلى عقد مقارنة موضوعية بين ظاهرتين في مكانين مختلفين. وعن طريقة يمكن مطالعة ما توصل إليه الآخرون من معارف في دول أخرى، وتطويع ذلك، وبما يناسب الظروف المحلية.
  • المنهج التاريخي (الاستدلالي): تحمل المؤلفات والكتب الدراسية السابق طرحها كثير من المعلومات حول الموضوعات العلمية؛ فهي تمثل ذخيرة مهمة للباحثين. وبها يستطيع الباحث أن يجد ضالته، ويستخرج الدرر على حسب الموضوع المثار، ومن ثم يستبعد المعلومات الخاطئة، وينظم المعلومات الصحيحة. ويطوعها لخدمة بحثه، وعماد المنهج التاريخي (الاستدلالي) قيام الباحث بالنقد المعلوماتي، وتكوين صورة نهائية تحل إشكالية البحث. وذلك في ضوء الأسئلة أو الفرضيات التي يضعها في بداية البحث أو الرسالة العلمية.

ومن ثم المنهج الاستقرائي:

يحتل المنهج الاستقرائي مكانة كبيرة بين مناهج البحث العلمي. فهو منهج مُؤصل منذ القدم، وفي طليعة من استخدمه كل من الفيلسوفين "أرسطو" و"أفلاطون"، كذلك كثير من علماء العرب والمسلمين. وفي حقب زمنية مختلفة، وهو منهج ذو أهمية كبيرة لدراسة أنواع مختلفة من الأبحاث سواء الاجتماعية أو الطبيعية. وهو بمثابة استدلال يبدأ من دراسة الجزء ثم التعميم على الكل، ويعتمد على الشك والملاحظة الذهنية. واستخدام المنطق، ومن أنواعه كل من: المنهج الاستقرائي التام، والمنهج الاستقرائي الناقص، وللباحث أن يختار طريقة الاستقراء المناسبة لموضوعه البحثي.

مناهج علمية أخرى: وضع علماء الأبحاث عديدًا من مناهج البحث العلمي الأخرى. تضاف إلى ما سبق تفصيله مثل: المنهج الاستنباطي، والذي يعد بمثابة الوجه المعاكس للمنهج الاستقرائي، ومنهج المسح الاجتماعي. ومنهج دراسة الحالة الواحدة، والمنهج الفلسفي، والمنهج التركيبي، والمنهج الموضوعي.


 ماهي مكونات خطة البحث؟ 

تحتوي خطة البحث على عدة عناصر مكونة لها، يحتوي كل عنصر من عناصر خطة البحث على عدة معلومات نوضح ذلك من خلال الطرح التالي:

  1. العنوان الرئيسي للبحث: يعبر عنوان خطة البحث عن محتويات البحث ومقصده والأبعاد المكونة للبحث. وعند كتابة عنوان البحث يجب مراعاة الدقة والوضوح والاختصار المفيد غير المخل. كذلك انتقاء الكلمات المباشرة التي لا تحتمل أكثر من معنى واحد.
  2. ملخص البحث: من العناصر في خطة البحث حيث يعطي نظرة عامة عن كافة محتويات البحث. ويتم خلاله ذكر مشكلة البحث والفصول الدراسية داخل البحث والطرق والأدوات التي استخدمها الباحث.
  3. مقدمة البحث: تكون مقدمة البحث كالمرآة العاكسة للبحث بحيث تقدم خلفية عن البحث. ومدى أهمية هذا البحث ودوره في إضافة معلومات جديدة يحتاجها الباحثون الآخرون وغيرهم. كما تفسر مقدمة البحث سبب اختيار مشكلة البحث وأهم العوائق التي واجهت الباحث في إتمام بحثه.
  4. مشكلة البحث: وهي الظاهرة التي أثارت اهتمام الباحث فقام الباحث بتنفيذ البحث لإيجاد تفسير وحل لهذه الظاهرة، وهي أهم مكونات خطة البحث.
  5. فرضيات البحث: يتم استخدام فرضيات البحث المصاغة على شكل أسئلة في إيجاد حل لمشكلة البحث، ويجب الإجابة عن كافة هذه الفرضيات في البحث.
  6. منهج البحث: يتضمن منهج البحث التحديد الدقيق للمنهج الدراسي الذي سلكه الباحث في إجراء الدراسات على العينات. وكتابة فصول البحث، ويتم تحديد هذا المنهج في خطة البحث تبعاً للمناهج المقررة ومنها: (الوصفية، التحليلية، التاريخية، تجريبية).
  7. الإطار النظري للبحث: وهي المعلومات التي توصل إليها الباحث وقام بدمجها في الفصول الدراسية.
  8. نتائج البحث والحلول: وهي ما توصل إليه الباحث من طرح ودراسات حول مشكلة البحث، والحلول لهذه المشكلة.
  9. المصادر والمراجع: من الضروري أن تشمل خطة البحث على تدوين كافة الكتب والأبحاث والمصادر المختلفة التي جلب منها الباحث المعلومات بما في ذلك الدراسات السابقة.
  10. المرفقات: تحتوي بعض الأبحاث على ملاحق لها لزيادة توضيح المعلومات والنتائج، ويتم ذكر هذه المرفقات وأماكن الحصول عليها من خلال خطة البحث.

 الخاتمة لتعريف المنهج الوصفي 

إن إعداد المحتوى البحثي بالكامل يتطلب من الباحث القيام بالعديد من الخطوات المتسلسلة والمتتابعة. والتي يتوجب على الباحث أن يقوم باتباعها بشكل متسلسل ومتكامل. وذلك دون أن تتم عملية الخلط بين أي مرحلة من مراحل إعداد البحث العلمي. وتعتبر مرحلة اختيار المنهج البحثي من أهم المراحل التي يتوجب على الباحث أن يركز على إتمامها وإعدادها بأفضل وأتم صورة ممكنة. وذلك لأن المنهج البحثي عبارة عن ملخص للخطوات والمراحل والآلية التي سيقوم الباحث بها. وذلك بغرض الوصول إلى أفضل نتائج ممكنة ومتوقعة من إعداد وإتمام البحث العلمي. كما أنه يسهل على الباحث اختيار الأدوات والوسائل المستخدمة في جمع البيانات والمعلومات البحثية التي يحتاجها الباحث.

كما أن اختيار المنهج البحثي الملائم يساعد الباحث في الوصول إلى أفضل قيمة من البيانات البحثية. ويوفر عليه الكثير من الوقت والجهد المهدور والذي قد يبذله الباحث بلا فائدة أو قيمة أو أهمية. فيساعده المنهج البحثي في رسم الخطوات والاستراتيجيات التي يتوجب عليه أن يتبعها الباحث لأجل الوصول إلى النتائج المرجوة والمقصودة من إعداد العمل البحثي. فقد يلجأ الباحث إلى استخدام منهج بحثي واحد أو منهجين بغرض تحسين قيمة النتائج التي قد يتوصل لها الباحث. كذلك الأمر بالنسبة لأدوات البحث العلمي التي يستخدمها الباحث لجمع البيانات البحثية التي يحتاجها الباحث لإتمام محتوى العمل البحثي. الذي يقوم بإعداده وفق منهجية بحثية علمية متميزة ومتقنة.


 فيديو: الخطوات الصحيحة لكتابة الورقة العلمية - المنارة للاستشارات 

لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة