الدراسات السابقة وأهمية توظيفها في الدراسة - المنارة للاستشارات


الدراسات السابقة وأهمية توظيفها في الدراسة



الدراسات السابقة وأهمية توظيفها في الدراسة


نبذة عن الدراسات السابقة:

لا شك أن كتابة الدراسات السابقة تمثل أحد خطوات كتابة البحث العلمي بشكل كامل، إذ يقوم الباحث العلمي بالاطلاع على كافة الدراسات السابقة المتمثلة بأنواعها سواء كانت متعلقة بأبحاث بكالوريوس حول ذات الموضوع الذي يتناوله الباحث العلمي في دراسته العلمية أو كانت متعلقة برسائل ماجستير أو دكتوراه كانوا قد أعدوا وكتبوا رسائلهم حول ما يتعلق بذات موضوع البحث العلمي الذي يقوم عليه الباحث العلمي في دراسته العلمية.

تعد الدراسات السابقة إحدى المصادر التي يلجأ إليها الباحث العلمي من أجل الاستعانة بها في كتابة البحث العلمي بشكل عام ولا سيما في كتابة مقدمة البحث العلمي بشكل خاص، ولكن قبل أن نقوم بتوضيح العلاقة بين الدراسات السابقة ومقدمة البحث العلمي، فإنه من الضروري توضيح المقصود من كل من الدراسات السابقة وكذلك مقدمة البحث العلمي كل منهم على حدة.

تتمثل الدراسات السابقة في جميع الرسائل العلمية التي كانت قد نشرت من قبل حول موضوع البحث العلمي وإن كان موضوع مشابه لموضوع البحث العلمي المتناول، كما وتتمثل الدراسات السابقة بالأبحاث العلمية المكتوبة في السابق حول أحد متغيرات عنوان البحث العلمي بحيث يستفيد منها الباحث العلمي في كتابة جزئية ما حول موضوع البحث العلمي للبحث المتناول، ومن هنا يمكن القول بأن الدراسات السابقة تتشكل في الأبحاث والرسائل العلمية التي قام بكتابتها باحثين من قبل سواء كانوا طلاب مرحلة بكالوريوس أو طلاب دراسات عليا متمثلة في الماجستير والدكتوراه.

الأسباب التي تدفع الباحث لكتابة الدراسات السابقة

  1. تبعد الدراسات السابقة الباحث عن الوقوع بأخطاء معينة وذلك من خلال تقديم خلفية نظرية عن موضوع الدراسة المراد البحث عنه.
  2. تقوم الدراسات السابقة بتوفير الوقت والجهد على الباحث في عملية البحث، وكذلك في اختيار الإطار النظري للبحث.
  3. تقوم الدراسات السابقة بتنبيه الباحث خلال كتابة البحث، وذلك بمنعه من وقوعه بالأخطاء التي ارتكبها غيره من الباحثون.
  4. تقوم الدراسات السابقة بشكل عام بعرض الأسلوب المنهجي عن الدراسة الحالية.
  5. تعمل الدراسات السابقة على تزويد الباحث بالنتائج والتوصيات والمقترحات الأخرى في الأبحاث.
  6. تساعد الدراسات السابقة الباحث على تحديد مراجعه للبحث العلمي وكذلك يسهل عليه كتابتها والرجوع إليها.
  7. المقارنة بين الدراسات السابقة وبين الدراسة الحالية، مما يؤدي إلى تسهيل عملية التعقيب على الدراسات.
  8. يعتبر توفر الدراسات السابقة في البحث العلمي ذو أهمية كبيرة، حيث أن توافر الدراسات السابقة يؤكد على استمرارية البحث من عدم توافره.
  9. تعمل الدراسات السابقة على تحديد الأسلوب الأنسب في سؤال البحث العلمي، وكذلك الإجابة عنه حيث أنها تختلف حسب مهارة الباحث، وخبرته في مجال البحث العلمي.

شروط اختيار الدراسات السابقة
لا شك أن الدراسات السابقة لها دور قوي في بلورة المشكلة، وكذلك يمكن تحليل نتائج البحث العلمي بالاستعانة بنتائج الدراسات السابقة. هناك العديد من شروط كتابة الدراسات السابقة، ومن هذهِ الشروط:

  1. اطلاع الباحث على المصادر الأولية لأخذ الدراسات السابقة منها، والابتعاد عن المصادر الثانوية.
  2.  يتأكد الباحث من اثبات صحة المعلومات المتواجدة. لكتابة الدراسات السابقة.
  3. الابتعاد عن الدراسات السابقة الغير منشورة سواء في المجلات أو الدوريات.
  4. الابتعاد عن الدراسات السابقة القديمة.
  5. محاولة الاختصار والاكتفاء بكتابة الأفكار الرئيسية فقط، والابتعاد عن التوسع والأسلوب الممل في كتابة وعرض الدراسات السابقة.
  6. اختيار الباحث دراسات سابقة ذات صلة وثيقة بموضوع الدراسة والابتعاد عن الأخذ من الدراسات السابقة الغير مناسبة لمشكلة وأهدف البحث العلمي.
  7. يجب على الباحث أن يلتزم بها مثل الموضوعية والحياد، فلو كانت بعض الدراسات السابقة لا تناسب أفكاره يجب عليه أن يعرضها.
  8. من الأمور الهامة أن يقوم الباحث بكتابة الدراسات السابقة بالترتيب من الأحدث إلى الأقدم، ويقول أنّ هذا في حدود علم الباحث.
  9. عرض الدراسات السابقة يجب أن يحتوي على اللقب والسنة، الأهداف بشكل مختصر، المنهج والعينة وأدوات الدراسة، وكذلك أبرز نتائج وتوصيات الدراسات السابقة المتعلقة بالدراسة الحالية والتي تفيدها بشكل جيد.
  10. يجب على الباحث توحيد التواريخ في الدراسات السابقة من خلال استخدام إما التاريخ الهجري أو التاريخ الميلادي، وذلك حتى لا يحدث تشوش في ذهن القارئ، فليس من الصحيح أن تختلط التواريخ العربية والأجنبية داخل الدراسة.

كيفية تصنيف الدراسات السابقة
لتصنيف الدراسات السابقة عدة أساليب متبعة في رسالة الماجستير وهي كالتالي:

  • التسلسل الزمني: يقوم الباحث بترتيب الدراسات السابقة بناءً على تسلسلها الزمني وقدمها وحداثتها وتاريخ كتابتها ونشرها.
  • التصنيف المكاني أو الجغرافي: يقوم الباحث بترتيب الدراسات السابقة حسب المكان أو المنطقة الجغرافية التي تم إجراء الدراسة عليها، محلية ودولية وإقليمية ودولية وعربية وأجنبية، ثم يذكر الهدف من كل دراسة وتلخيصها.
  • التصنيف حسب العنوان: يقوم الباحث بتصنيف الدراسات السابقة وترتيبها جميع العناوين ثم يقوم بعرض الدراسة ومحتواها بجوار العنوان بشكل ملخص ومختصر، مع تعقيب الباحث على كل عنوان ودراسة.
  • التصنيف حسب الأهمية: يقوم الباحث بتصنيف الدراسات السابقة في رسالة الماجستير حسب أهمية الدراسة وعلاقتها ببحثه ورسالته، من الأكثر أهمية حتى الأقل ثم الأقل واستبعاد الدراسات الأقل أهمية على الإطلاق وعدم ارتباطها بموضوع الدراسة.
  • التصنيف المنهجي: يقوم الباحث بتصنيف الدراسات السابقة بناءً على طبيعة المنهج العلمي المتبع سواء المنهج الكيفي أو الكمي.

كيف يتم عرض الدراسات السابقة؟
هناك العديد من طرق عرض الدراسات السابقة، حيث أن كل طريقة لها ميزاتها، ونتطرق هنا إلى هذه الطرق:

الطريقة الأولى: annotated bibliography وهي من طرق العرض التقليدية للدراسات السابقة، حيث يقوم الباحث في هذه الطريقة بعرض الدراسات السابقة من خلال ذكر عنوان الدراسة، ثم توضيح ملخص شامل لها، وبعد ذلك يقوم الباحث بالتعليق على هذه الدراسة، ويذكر نتائجها.ومن المآخذ على هذه الطريقة: عدم التطرق لذكرأوجهالتشابه والاختلاف بين الباحثين، ولا تظهر آراء الباحثين الشخصية، وكذلك لا تعمل على تصنيف الباحثين، ولا تمد يد العون لأي باحثلكي يسد الفجوة الموجودة في البحث العلمي.

الطريقة الثانية: الطريقة التاريخية لعرض الدراسات السابقة، وفيها يقوم الباحث بمحاولة جمع كل الدراسات السابقة المرتبطة بالبحث الذي يقوم به الباحث، وبعد ذلك يقوم بترتيب الدراسات السابقة بحسب تاريخ نشرها، ولكن في هذه الطريقة يلزم على الباحث القيام بكتابة الدراسات السابقة حسب مراحل تطورها.

الطريقة الثالثة: عرض الدراسات السابقة بطريقة الموضوعات، ويقوم الباحث في هذه الطريقة بتحديد الموضوعات التي سيتم دراستها، ثم يبدأ بجمعها وتصنيفها، وبعد ذلك يبدأ بالدراسة.

الطريقة الرابعة: هي طريقة المفاهيم العامة، وفيها يلجأ الباحث إلى استخدامكل من الخرائط المفاهيمية من أجل عرض الدراسات السابقة، وكذلك يعرض الباحث هذه المفاهيم من خلال ما يسمى بالتدرج الشجري.

الطريقة الخامسة: الطريقة المتمثلة في المقارنة بين كل من الاختلافات والمتشابهات في الدراسات السابقة، حيث يقوم الباحث في هذه الطريقة بمقارنة دراسته والدراسات السابقة من أجل تحديد أوجه التشابه وأوجه الاختلاف بين الدراسة الحاليةوالدراسات السابقة.

الطريقة السادسة: طريقة التصنيف بالاستناد إلى منهجية البحث لعرض الدراسات السابقة، كما ويقوم الباحث العلمي بتحديد المنهج الذي قام باتباعه في البحث سواء أكان نوعي أم كمي.

ويتضح لنا من هذا أن الدراسات السابقة تلعب دورًا كبيرًا في البحث العلمي، حيث أنها تجعل الباحث يأخذ فكرة شاملة عن موضوع البحث العلمي، وبهذا تتشكل لديه ذاكرة حول موضوع البحث العلمي الذي يقوم به، ولكن ننوه على ضرورة التزام الباحث بشروط كتابة الدراسات السابقة وبطريقة العرض، وذلك من أجل تحقيق الفائدة المرجوة منها.

الأخطاء الشائعة التي قد يقع الباحث فيها خلال كتابة الدراسات السابقة:

  1. مراجعة الباحث لنوع محدد من الدراسات السابقة: وتعد هذه من أبرز الأخطاء الشائعة حيث يقوم الباحث بمراجعة رسائل الدكتوراه مثلاً، ويتجاهل باقي المصادر.
  2. أن يعمل الباحث بشكل سريع على مراجعة الدراسات السابقة: وهذا قد يفوت فرصة اطلاع الباحث على المعلومات الكافية في الدراسات السابقة، وبالتالي قد يضيّع معلومات مهمة دون الانتباه لذلك.
  3. قيام الباحث بتلخيص كافة الدراسات السابقة: حيث يقوم الكثير من الباحثين بتلخيص الدراسات السابقة بغض النظر إذا كانت مهمة للبحث أم لا، ويعد هذا الأمر خاطئ، ويجب على الباحث أن يقوم بتلخيص الأفكار الهامة ذات الارتباط الوثيق مع البحث العلمي.
  4. قيام الباحث بعدم توثيق الدراسات السابقة بشكل مباشر: ويقصد بذلك فور الاقتباس من الدراسات السابقة، مما يؤدي إلى إضاعة بعض الوقت عند عودته إلى توثيقها بعد انتهائه من البحث، لذلك ينصح الباحثين أن يقوموا بتوثيق الدراسات السابقة بشكل مباشر.
  5. عدم الربط بشكل صحيح بين البحث الحالي والدراسات السابقة: حيث يؤدي فشل الباحث في ربط بحثه بالدراسات السابقة إلى ضياع المجهود في البحث العلمي.
  6. اعتماد الباحث في دراسته على الدراسات السابقة للآخرين: وذلك بقيام الباحث بجمع دراسته من العديد من الأبحاث الأخرى، وهنا يعتبر الباحث أنه لم يقدم أي إضافات للبحث العلمي، ولكن سيكون هذا البحث مجرد سرقة أدبية فقط.
  7. عدم تأكد الباحث من صحة الأبحاث والدراسات السابقة: كأن يثق بعض الباحثين في الدراسات السابقة ونتائجها مما يؤدي إلى وقوعهم في العديد من الأخطاء إذا كانت تلك النتائج خاطئة، لذلك يجب على الباحث أن يتأكد من صحة نتائج الدراسات السابقة.
  8. قيام الباحث بالعرض العشوائي للدراسات السابقة: حيث يجب على أي باحث عرض الدراسات السابقة بالشكل المرتب والمتسلسل والمنطقي، وذلك وفق الأسس العلمية لكتابة الدراسات السابقة.

​فيديو: كيفية توثيق المراجع والدراسات السابقة باستخدم أسلوب APA (مترجم)

 

 

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي


هل تود الإستفادة من خدماتنا ؟ أرسل طلبك الآن !

أضف تعليقك


البحث في المدونة

الأقسام

الزوار شاهدوا أيضاً

تابعنا على الفيسبوك