سبعة خطوات لكتابة الأبحاث العلمية الجامعية

سبعة خطوات لكتابة الأبحاث العلمية الجامعية
اطلب الخدمة

سبعة خطوات لكتابة الأبحاث العلمية الجامعية

 

 سبعة خطوات لكتابة الأبحاث العلمية الجامعية 

هل تحدق في الصفحة الفارغة على شاشتك وليس لديك فكرة عن كيفية التعامل مع موضوع ومحتوى البحث العلمي الصعب الخاص بك؟ البحث العلمي هي مهام معقدة وتستغرق وقتاً طويلاً، والمهم حقاً أنها تشكل جزءاً كبيراً من درجة الطالب في جميع الفصول، ليس سراً أن الكتابة الأكاديمية صعبة، ولكن مهارات الاتصال المكتوبة ضرورية لنجاحك في الكلية، ومدرسة الدراسات العليا، وفي حياتك المهنية المستقبلية، لهذا السبب يجب أن تعمل بجد لإتقان فن الكتابة للبحث، سنقسم عملية الكتابة إلى خطوات سهلة لمساعدتك على فهم كيفية كتابة البحث العلمي بسرعة بغض النظر عن المدة التي يجب أن تستغرقها.


اختيار موضوع البحث العلمي:

في بعض الأحيان يتم تعيين طلاب الجامعات بموضوعات البحث العلمي الخاص بهم، ولكن إذا كنت محظوظاً بما يكفي للحصول على مثل هذا الخيار، فاختر موضوعك بحكمة، بادئ ذي بدء فكر في اختيار موضوع صعب تهتم به، وبعد ذلك لن تشعر بالملل عند إجراء البحث العلمي لأنك متأكد من اكتشاف شيء جديد وستستمتع بعملية الكتابة، ولا تحدد موضوعات تقنية أو عامة جداً، إذا كان موضوعك واسعاً جداً فمن غير المرجح أن ينجح البحث العلمي الخاص بك لأنها ستبدو نظرة عامة، يجب عليك تضييق نطاق الموضوع الخاص بك إلى جانب أو مفهوم أو فكرة معينة وجعله محدداً وسهل الإدارة، على سبيل المثال إذا كان موضوعك هو 'الاحترار العالمي' فيجب عليك تضييقه على 'أسباب الاحترار العالمي' أو 'تأثير الاحترار العالمي على صحة الإنسان' أو شيء من هذا القبيل.


كتابة بيان عمل البحث العلمي:

قم بإعداد بيان البحث العلمي قبل أن تقوم بالفعل بتنظيم بحثك لأنه سيوجه استقصائك وسيساعدك في التركيز على موضوعك، يجب أن تكون عبارة البحث العلمي مختصرة وتعكس موضوع ومجال البحث العلمي الذي تكتبه، يمكن تقسيم جميع الأبحاث إلى 3 فئات:

  • جدلي أو مقنع إذا كنت تجادل في الاستنتاج.
  • تفسيرية عندما تشرح المعلومات.
  • تحليلي عندما تقدم تحليلك لمعلومات معينة.

عليك تخصيص ما يكفي من وقتك الثمين لإنشاء بيان البحث العلمي قوي جيد بحيث يكون لموضوعك غرض واضح، يجب أن يكون موضوع بحثك قابل للنقاش وضيق لأنه يجب دعم ادعاءاتك بالأدلة، إذا كانت مطالبتك واسعة، فستحتاج إلى المزيد من الأدلة لإقناع القراء بأنك على حق.


البحث في موضوع البحث العلمي:

يجب أن تجد ما يكفي من مصادر موثوقة ثانوية وأساسية حول موضوع البحث العلمي وقراءتها بعناية، والعثور على الأدلة ذات الصلة بالموضوع لدعم البحث العلمي، ففي هذه المرحلة يجب عليك تقييم مصادرك وتدوين الملاحظات والبدء في توثيق مصادرك وفقًا لأسلوب الاقتباس الذي حدده مشرفك أو دليل الجامعة لكتابة البحث العلمي (APA، MLA، Chicago، Harvard، إلخ)

تأكد من استخدام أحدث إصدار من دليل نمط معين، ستستخدم ملاحظاتك حول المراجع لاحقاً عند كتابة البحث العلمي وبناء ببليوجرافيا، من الأهمية بمكان ذكر جميع المصادر التي استخدمتها للاقتباس وإعادة الصياغة والتلخيص لتجنب الانتحال.


إعداد مخطط جيد للبحث الجامعي:

لقد أعطاك موضوع بحثك الكثير من الأفكار الرائعة، الآن عليك تنظيمها لعرضك التقديمي المثير للإعجاب، لا تتخطى هذه الخطوة الحيوية لأنه بدونها سيفتقر موضوعك إلى التركيز وستحتاج إلى مزيد من الوقت لمراجعة مسودتك محاولاً فهم أفكارك المختلطة، لهذا السبب تحتاج إلى مخطط تفصيلي، عليك الانتهاء من تجميع أفكار البحث العلمي وإنشاء مخطط عمل تخطط لتغطيته والذي سيخدمك كخريطة طريق ويبقيك مركزاً.


إنشاء المسودة الأولى للبحث الجامعي:

هذا هو منتصف العملية لديك اتجاه واضح وحان الوقت لإنشاء المسودة الأولى بعنوان واستشهادات في النص وصفحة مرجعية.

العنوان مهم جداً إذا كنت تريد ترك انطباع جيد لدى قرائك لأنه أول شيء يرونه، إنها تشكل وجهة نظرهم حول ما يجب أن يتوقعوه بالضبط في البحث العلمي، يجب عليك سرد الكلمات الرئيسية التي تقدم موضوع البحث العلمي، والأساليب التي استخدمتها، والنتائج التي حققتها، الآن قم بإنشاء جملة تتضمن جميع الكلمات الرئيسية التي قمت بإدراجها وحذف الكلمات غير الضرورية، بعد ذلك تحتاج إلى ربط ما تبقى منها، أخيراً يجب عليك حذف المعلومات غير الأساسية وتنظيم الكلمات المتبقية بالترتيب المنطقي، يمكنك أيضاً تضمين العنوان الفرعي تأكد من أن عنوانك موجز، بعد ذلك تحتاج إلى كتابة مقدمة وفقرات نصية وخاتمة، هذه هي الأجزاء الرئيسية من البحث العلمي.


كيف تكتب فقرات البحث العلمي:

سيساعدك المخطط التفصيلي على إكمال هذا الجزء من البحث العلمي، ولكن لا يجب أن تعتقد أنه يجب عليك اتباعه بدقة، قد تتطور وأنت حر في مراجعته وإجراء تغييرات، الشيء الرئيسي هو البقاء على المسار الخاص بك والتركيز على بحثك، فيجب عليك تقديم نقاطك ودعم فكرتك الرئيسية، ابدأ كل فقرة من النص بجملة موضوع وقدم الحجج والأدلة ذات الصلة لدعمها، يجب أن تكتب العديد من فقرات النص كما لديك النقاط الرئيسية.


كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي:

تنتهي معظم الأبحاث بإعادة تشغيل بيانات بحثها، فيمكنك القيام بذلك أيضاً ولكن لا يجب أن تكررها كلمة كلمة، أعِد صياغة ذلك أو لخص النقاط الرئيسية لموضوع بحثك، ويمكنك التأكيد على أهمية نتائجك أيضاً، الفكرة الجيدة هي تقديم بعض التوصيات بناءً على نتائج التحقيق أو اقتراح بعض التوجيهات لمزيد من البحث، مسودتك الأولية جاهزة أتساءل ماذا تفعل بعد ذلك؟ عليك البدء بمراجعة للبحث العلمي.


كيفية جعل البحث العلمي الخاص بك يتصف بالكمال:

لا أحد يستطيع كتابة مسودته الأولى بشكل مثالي، لذا إذا كنت ترغب في ترك انطباع جيد عند أستاذك والحصول على درجة عالية، فيجب عليك مراجعة مسودتك للتأكد من أن مشروعك على وشك الانتهاء، فكن مستعداً لأنك قد تحتاج إلى مراجعة مشروعك أكثر من مرة لأنه يستحق فعلاً.

اعداد الأوراق العلمية


 ما الهدف من الكتابة العلمية 

قبل كل شيء يجب أن تهدف الكتابة العلمية إلى الوضوح والبساطة والدقة، ويجب أن تكون هذه هي المحاور أو المعايير لباحثي البحث العلمي، لا سيما في مجال البحث العلمي الذي يشتهر بصعوبة فهمه، حيث إنه توازن جيد يجب على باحثي الكتابة العلمية الحفاظ عليه:

  • تحقيق التقدير والاحترام لأولئك في مجالهم بالإضافة إلى التأكد من أن عملهم مفهوم لجمهور أوسع.
  • الكتابة بوضوح: العمل لا لبس فيه وخالٍ من التفاصيل أو التخمينات الدخيلة.
  • الكتابة ببساطة: يسهل فهم بنية اللغة والجمل والفقرة ومتابعتها دون فقدان السلطة أو المصداقية العلمية.
  • الكتابة بدقة: يتم تمثيل البيانات والجداول والأشكال والمراجع والاقتباسات بأمانة ويمكن التحقق منها.

هيكل البحث العلمي:

الباحثون الجدد بلا شك، على دراية ببنية محتوى البحث العلمي هناك معيار في النشر الأكاديمي، ومع ذلك فإن الكتابة داخل هذا الهيكل تتطلب فهماً أعمق لدور كل قسم.

جميع أجزاء هيكل الأبحاث العلمية:

اسم الجزء: الغرض والوصف

  • عنوان: يعطي مقدمة واضحة وجذابة للموضوع.
  • الباحثون: يسمي كل مساهم رئيسي في العمل.
  • نبذة مختصرة: ملخص التركيز الرئيسي للبحث العلمي – قصيرة.
  • المقدمة: يكشف المشكلة أو السؤال الرئيسي.
  • المواد والطرق: كيف تم التعامل مع المشكلة أو السؤال على وجه التحديد.
  • النتائج: يكشف النتائج.
  • نقاش: يتحدث عما تعنيه النتائج.
  • شكر وتقدير: اختياري - قد يتعرف على الأشخاص أو المؤسسات الذين ساعدوا في البحث العلمي.
  • المراجع / الأدب استشهد: حساب لجميع الوثائق الداعمة.

ما يتضمنه أقسام البحث العلمي:

العنوان والملخص: التركيز على الرسم في القارئ بلغة واضحة وموجزة.

مقدمة: تسليط الضوء على القضايا الرئيسية للبحث العلمي، وتوفير بعض السياق للسؤال أو المشكلة الرئيسية.

الأساليب والمواد: وصف البروتوكولات المحددة وتفاصيل تجربة البحث، والتي يجب أن تكون صريحة بما يكفي لتكرار الأبحاث العلمية.

النتائج والمناقشة: أقسام شاملة وموجزة تركز على النتائج الهامة، بما في ذلك تلك التي لم تكن غير متوقعة.

المراجع/ الأدب المقتبس: تحتاج إلى مطابقة المراجع داخل متن البحث العلم بدقة، من الأفضل أن تكون انتقائياً عند اختيار الأدبيات المراد الاستشهاد بها، وتجنب استخدام الكثير من المراجع واختيار أحدث المؤلفات عند الاقتضاء.


 نصائح لكتابة البحث العلمي 

الهدف من أي قطعة كتابة في البحث العلمي هو توصيل رسالة الباحث، بالنسبة لباحثي الأبحاث العلمية، يتطلب النشر الأكاديمي أن يلتزموا بهيكل معين، لكن الهدف واحد إيصال رسالة الباحث من البحث العلمي أو النتائج.

  • تحقيق الوضوح: يقوم الباحث بتحقيق الوضوح في الكتابة من خلال هيكلة الجمل المناسبة واستخدام اللغة والقواعد الصحيحة، فتسمح الفقرات والجمل القصيرة للقارئ بفهم المفاهيم بسهولة أكبر، ولا أحد يرغب في العودة وإعادة قراءة جملة أو فقرة عدة مرات فقط لفهم ما يحاول الباحث قوله، وهذا أمر محبط للقارئ ويحتمل أن ينفر محرر مجلة، من الممكن كتابة جمل بسيطة وغنية بالمعلومات دون أن تبدو متقطعة أو غير معقدة، حيث يساعد الاستخدام الصحيح للغة والقواعد الباحث على تحسين تدفق البحث العلمي وتعزيز تجربة القراء، وهذا يمنع تحيز القارئ ضد الباحث بغض النظر عن مدى تميز البحث العلمي، قد يتسبب سوء استخدام اللغة والقواعد في الأبحاث العلمية في جعل القارئ يتساءل عن الخلفية التعليمية للباحث ويفترض أن البحث العلمي أقل جدارة إلى حد ما في الاعتبار.
  • إدارة الوقت: إن كتابة الأبحاث العلمية مسألة تستغرق وقتاً طويلاً، بالنسبة للباحثين الذين يقومون بأول محاولة لكتابة البحث العلمي، سيكون من الضروري تخصيص وقت يومياً للعمل على أقسام معينة من البحث العلمي وضع جدول زمني والالتزام به.
  • التحرير: لا بد أن يكون البحث العلمي وعملية كتابة الأبحاث العلمية معقدة ومفصلة، سيتطلب كل قسم من أجزاء الأبحاث العلمية إعادة القراءة والتحرير، فمن المحتمل أن يتعب الباحث من كتابة البحث العلمي قبل أن يصبح جاهزاً لتسليمه إلى أستاذ أو تقديمه إلى مجلة، لهذا السبب من المفيد أن تطلب من الزملاء مراجعة العمل وتقديم التعليقات والاقتراحات للتغييرات، فيستفيد الباحث دائماً من التعليقات التي يتلقوها من أقرانهم، وفي النهاية يكون البحث العلمي مرتجل بشكل كبير.

كتابة المخطط التفصيلي للبحث العلمي:

أولاً فكر في النقاط الرئيسية التي ستحتاج إلى تطويرها لدعم بيان البحث العلمي الخاص بك، يمكن للباحث استخدامها كعناوين فرعية لجسم البحث العلمي، وانظر في ملاحظاتك ونظم المعلومات تحت كل عنوان فرعي، وتأكد أيها الباحث من تضمين فقط المعلومات ذات الصلة التي تناسبها العناوين الفرعية الخاصة بالبحث العلمي، وتدعم بحثك العلمي بشكل مباشرة، فيجب أن تقاوم الإغراء لتضمين أي معلومات لا تتناسب مع البحث العلمي الخاص بك مهما كانت مثيرة للاهتمام، فعند كتابة مخطط تفصيلي للبحث العلمي فيجب أن تضع في اعتبارك بنية نموذجية بحثية نموذجية تتضمن عادة ما يلي:

  • صفحة العنوان.
  • نبذة مختصرة.
  • مقدمة.
  • قسم المنهجية.
  • قسم النتائج.
  • قسم النقاش.
  • قسم الاستنتاج.

ولكن إذا لم يكن محتوى البحث العلمي الخاص بك طويلة، فقد يتضمن تنسيقها مقدمة وفقرات نصية وخاتمة، ففي أي حال يجب عليك اتباع إرشادات محددة مقدمة من قبل دليل الجامعة لكتابة الأبحاث العلمية.


 أساسيات إعداد محتوى البحث العلمي ونصائح الكتابة العامة 

محتوى ملخص البحث العلمي:

يُكتَب ملخص البحث العلمي أحياناً كفكرة لاحقة، وهو ذو أهمية قصوى لأنه في كثير من الحالات يكون هذا القسم هو ما تمت معاينته في البداية بواسطة القراء لتحديد ما إذا كان باقي البحث العلمي يستحق القراءة، فهذه هي فرصة الباحثين لجذب القارئ إلى الدراسة وحثهم على قراءة بقية البحث العلمي، الملخص هو مقال أو دراسة مكتوبة في الجزء الثالث من البحث العلمي يسمح للقراء بإلقاء نظرة سريعة على محتويات البحث العلمي، فتعد كتابة الملخص أمراً صعباً إلى حد ما نظراً لكونه موجزاً ​​ودقيقاً وموجزاً ​​أمر ضروري، فعادةً ما يتم توفير عناوين وبنية الملخص في إرشادات الباحثين، في بعض الحالات قد يغير الملخص مراجعات المحتوى المعلقة قليلاً المطلوبة أثناء عملية مراجعة الأقران، لذلك غالباً ما يكون من المفيد إكمال هذا الجزء من البحث العلمي، أخيراً تذكر أن الملخص يجب أن يكون قادراً على الوقوف بمفرده دون البحث العلمي ويجب أن يكون موجزاً ​​قدر الإمكان.


محتوى المقدمة والدراسة السابقة في مقدمة البحث العلمي:

المقدمة هي واحدة من أكثر أجزاء البحث العلمي صعوبة في الكتابة، تستخدم الدراسة السابقة لتهيئة المرحلة أو تزويد القارئ بالمعلومات المتعلقة بضرورة البحث الممثل، لكي تعمل المقدمة بشكل صحيح يجب أن يشعر القارئ أن سؤال البحث واضح ومختصر ويستحق الدراسة.

خلال المقدمة (ولاحقاً في المناقشة!) ذكر نفسك أن البحث العلمي والأدلة الموجودة ونتائج البحث لا يمكنها استخلاص استنتاجات أو إثبات أو وصف أو إصدار أحكام، فقط الأشخاص (الباحثون) يمكنهم كمثال "الدليل يثبت أنه....." يجب ذكر ذلك.

اختتم المقدمة ببيان قوي عن غرضك (أغراضك) وفرضياتك، حسب الاقتضاء، ويجب أن يرتبط الغرض والأهداف بوضوح بفجوة المعلومات المرتبطة بموضوع البحث العلمي المحدد التي تمت مناقشته مسبقاً في قسم المقدمة، قد يبدو هذا متكرراً ولكن من المفيد في الواقع التأكد من أن القارئ يرى بوضوح التطور والأهمية والجوانب الحاسمة للدراسة قيد البحث.


ما يجب أن تتضمن مقدمة البحث العلمي المختصرة:

لابد أن تتضمن مقدمة البحث العلمي أربعة مفاهيم أساسية على الأقل:

  1. أهمية موضوع البحث العلمي.
  2. فجوة المعلومات في الدراسة السابقة المتاحة المرتبطة بموضوع البحث.
  3. مراجعة الدراسة السابقة لدعم الأسئلة الرئيسية للبحث.
  4. الأغراض التي تم تطويرها لاحقاً/ الأهداف وفرضيات البحث العلمي.

محتوى الدراسة السابقة في البحث العلمي:

عند إنشاء الدراسة السابقة كن منتبهاً "للالتصاق" أو "البقاء صادقاً" مع موضوعك المطروح، لا تصل إلى مراجعة الدراسة السابقة أو تضمِّنها بشكل فضفاض للغاية، على سبيل المثال لا تقم بتضمين معلومات غريبة عن الأداء أو الوقاية إذا كان بحثك لا يعالج هذه الأشياء بالفعل، فالدراسة السابقة لمحتوى البحث العلمي ليست مراجعة شاملة لجميع المعارف المتاحة في مجال معين من الدراسة، يجب ترك هذا النوع من الدراسة السابقة الشاملة لمواضيع أكثر من موضوع البحث العلمي.


أمثلة للأغراض المعلنة جيداً حسب نوع الإرسال:

نوع التقديم: الغرض منه

البحث الأصلي: لذلك كان الغرض من هذه الدراسة هو وصف حجم الترويج للرماة من فرق جامعية متعددة على مستوى القسم الأول.

مراجعة منهجية للدراسة السابقة: لذلك كان الغرض من هذه المراجعة المنهجية هو التحقيق في الارتباط بين خصائص التدريب وتشغيل الإصابات ذات الصلة.

تقرير المفاهيم الحالية: الغرض من هذا التعليق السريري هو فحص عوامل الخطر التي تسهم في ارتفاع معدل تكرار إصابات أوتار المأبض، واقتراح استراتيجية إعادة تأهيل فريدة تعالج هذه العوامل من أجل تقليل معدل عودة الإصابة.

تقرير الحالة: الغرض من تقرير الحالة هذا هو وصف التدبير غير الجراحي للرياضي المحترف بعلامات وأعراض الفتق الرياضي.


محتوى طرق البحث العلمي:

يجب أن يصف قسم الأساليب بوضوح التصميم المحدد لدراسة البحث العلمي ويقدم وصفاً واضحاً وموجزاً ​​للإجراءات التي تم تنفيذها، فالغرض من التفاصيل الكافية في قسم الأساليب في البحث هو أن يتمكن الشخص المدرب بشكل مناسب من تكرار تجاربك، فيجب أن تكون هناك شفافية كاملة عند وصف دراسة البحث، للمساعدة في الكتابة وإعداد البحث العلمي هناك العديد من قوائم المراجعة أو الإرشادات المتوفرة على موقع IJSPT يمكن استخدام إرشادات CONSORTعند تطوير والإبلاغ عن تجربة، فيتم تطوير قائمة المراجعة لتصميم دراسة دقة التشخيص، تم تطوير قائمة مراجعة PRISMA للاستخدام عند إجراء تحليلات وصفية أو مراجعة منهجية للبحث.

يجب أن يحتوي قسم الأساليب الواضحة في البحث على المعلومات التالية:

  1. الفئة المستهدفة والمعدات المستخدمة في الدراسة المتعلقة في البحث.
  2. كيف تم إعداد الفئة والمعدات وما تم القيام به أثناء دراسة البحث.
  3. البروتوكول المستخدم في البحث.
  4. النتائج وكيف تم قياسها.
  5. الطرق المستخدمة لتحليل بيانات البحث العلمي.

في البداية يجب أن تشرح فقرة موجزة الإجراءات العامة وتصميم الدراسة، ويوجد ضمن هذه الفقرة الأولى بشكل عام وصف لمعايير التضمين والاستبعاد التي تساعد القارئ على فهم فئة المستخدمين، ويجب أن تصف الفقرات التالية بمزيد من التفصيل الإجراءات المتبعة للدراسة، إن الوصف الواضح لكيفية جمع البيانات مفيد أيضاً، على سبيل المثال هل تم جمع البيانات بأثر رجعي؟ وأين ومتى تم جمع البيانات الفعلية؟

على الرغم من أنه من الجيد أن يكون لدى المؤلفين مبرر ومبرر لإجراءاتهم، فيجب حفظها لإدراجها في قسم المناقشة، وليس مناقشتها في قسم الأساليب، ومع ذلك في بعض الأحيان قد يتم تضمين الدراسة الداعمة لمكونات قسم الطرق مثل موثوقية الاختبارات أو التحقق من صحة مقاييس النتائج في قسم الطرق.

سيتضمن الجزء الأخير من قسم الأساليب الطرق الإحصائية المستخدمة لتحليل البيانات، هذا لا يعني أنه يجب مناقشة النتائج الفعلية في قسم الأساليب، حيث تحتوي على قسم كامل خاص بها!

تدعم معظم المجلات العلمية الحاجة إلى وجود وثائق حديثة للموافقة الأخلاقية في جميع المشاريع التي تشمل البشر أو الحيوانات، ويجب أن يتضمن قسم الأساليب بياناً واضحاً بأن الباحثين قد حصلوا على موافقة من مجلس مراجعة مؤسسي مناسب.


 فيديو: كيفية البدء بكتابة بحث علمي 

 


لطلب المساعدة في إعداد الأبحاث والأوراق العلمية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة