التحليل الإحصائي مفهومه، أهميته، العوامل المؤثرة على اختيار أسلوب التحليل الإحصائي المناسب للدراسة، وأنواع المقاييس المستخدمة فيه



يتناول هذا المقال ثلاثة صور انفوجرافيك تتناول مواضيع تختص بالتحليل الإحصائي كأداة لتحليل المعلومات التي تم جمعها للدراسة، وهي: مفهوم التحليل الإحصائي، وأهميته، والعوامل المؤثرة على اختيار أسلوب التحليل الإحصائي المناسب للدراسة، وأنواع المقاييس المستخدمة في التحليل الإحصائي.

تتنوع الأساليب التي يستخدمها الباحثون في تحليل المعلومات التي يتم جمعها للدراسات الخاصة بهم، ومن هذه الأساليب التحليل الإحصائي، حيث يشار إلى التحليل الإحصائي على أنه أحد أنواع التحليل التي يتم إجراءها في بداية التخطيط لأي مشروع أو عند الشروع في البدء بالبحث أو تجربة، كما يتبع التحليل الإحصائي العديد من الأسس والخطوات والمعايير الواجب التقيد بها عند القيام بالتحليل الإحصائي. لذلك يمكن تعريف التحليل الإحصائي تعريفاً مثالياً على أنه العملية التي يتم من خلالها تجهيز البيانات باستخدام كافة الطرق سواء الرياضية أو المنطقية وذلك من أجل الوصول إلى معلومات مفيدة يمكن اتخاذ القرارات بناء عليها، ومن ذلك فإن التحليل الإحصائي عبارة عن عمليات تحليلية مترابطة ترتب المضمون وتربط العلاقات ببعضها البعض للوصول إلى معنى من مجموعة من البيانات غير ذات معنى من خلال تلك العلاقات والروابط، وله أهمية كبيرة في الدراسة والوصول إلى النتائج المرغوبة، ويمكن إجمال أهمية التحليل الإحصائي في أنه يعمل على إعطاء نتائج وتفسيرات واضحة وشاملة ومنظمة لمجموعة كبيرة من المعلومات والبيانات داخل الدراسة، والقدرة على الربط بين مجموعة كبيرة من المعلومات والحصول على نتائج وإجابات مع تحديد مستوى صدق هذه النتائج ومدى ثباتها، وإمكانية توفير التحليل الإحصائي لمعلومات جاهزة ونهائية مناسبة لاتخاذ القرارات في مجال العلوم الإنسانية وخصوصاً العلوم المجتمعية، واستخدام التحليل الإحصائي لمعادلات مختلفة لتفسير العلاقات بين المتغيرات المتعددة.

ما هو التحليل الإحصائي وما هي أهميته

كثيراً ما يحتار الباحثون في اختيار أسلوب التحليل الإحصائي المناسب، حيث يعتبر اختيار الأسلوب جزءاً ذا أهمية كبيرة لدى الباحث، لذا عند اختيار الباحث لأسلوب التحليل الإحصائي فإن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على اختياره لأسلوب معين، ومن هذه العوامل تحديد نوع الاختبار الإحصائي وهذا العامل المؤثر يتعلق بالعلاقات التي يرغب الباحث في اختبارها مثل دراسة التباينات بين المتغيرات التابعة، أو عقد المقارنات، حيث وجب على الباحث تحديد عدد المتغيرات المستقلة ومستوياتها، إضافةً لتحديد نوع بيانات المتغيرات، والعامل الثاني التفريق بين الاختبارات المعلمية وغير المعلمية، فالاختبارات المعلمية هي التي ترتبط بتحقيق الفرضيات التالية أي أن يكون توزيع مجتمع الدراسة طبيعياً، وأن تكون العينة مطابقة جداً لمجتمع الدراسة، وأن تكون نوعية المعلومات في درجة مقياس الفترة، أما الاختبارات غير المعلمية فترتبط بالفرضيات التالية أي أن يكون توزيع مجتمع الدراسة توزيعاً حراً، وأن يكون حجم العينة معقولاً، وأن تكون نوعية المعلومات في درجة مقياس رتبي فقط، وأما العامل الثالث فهو تحديد هذه الاختبارات، حيث أن الاختبارات المعلمية هي اختبارات قادرة على تعيين جميع دلالات التباينات الهامة لأنها تعتمد على الفترات المهمة، بينما الاختبارات اللامعلمية تعتمد على ترتيب الرتب للبيانات فقط، وأما العامل الرابع فهو اختبار الفرضيات الذي يهتم بتطبيق التمشي الموالي وذلك من خلال تعيين فرض العدم، وتعيين الفرض التجريبي، وتحديد درجة الملائمة، أما العامل الخامس والأخير فهو اختيار مستوى الدلالة الإحصائية، وذلك من خلال مستويين اثنين هما درجة الحرية وهي عدد القيم المتغيرة في حساب خاصية ما، واتجاه الاختبار حيث يكون في حالتين إذا كان اتجاه تأثير المتغير المستقل معروفاً يكون الاختبار في اتجاه واحد، أما إذا كان التأثير غير معلوم فيسمى باختبار ذو الوجهين.

العوامل المؤثرة على اختيار أسلوب التحليل الاحصائي المناسب للدراسة

إنه لمن الضروري أن يتضمن التحليل الإحصائي على عملية ترتيب وتنظيم للمعلومات بغرض ترجمتها والوصول إلى نتائج للأسئلة البحثية، حيث تعتمد الأبحاث على عملية جمع المعلومات خلال الاستعانة بعينة جيدة قابلة للقياس والتمثيل لمجتمع الدراسة ومن ثم الحصول على نتائج لهذا الكم من المعلومات، فلذلك يلجأ الباحثون إلى بتبني مجموعة من المقاييس الإحصائية التي يتم استخدامها لتسهل عملية التحليل الإحصائي، حيث تتعدد المقاييس المستخدمة في عمليات التحليل الإحصائي وتنقسم إلى نوعين، فالنوع الأول هو مقاييس النزعة المركزية، وتتنوع أشكاله في الوسط الحسابي، والوسيط، والمنوال، والمتوسط المرجح، أما النوع الثاني فهو مقاييس التشتت، ويكون على صورتين إما الانحراف المعياري، أو المدى.

أنواع المقاييس المستخدمة في التحليل الإحصائي

ختاماً فإنه من الشائع أن التحليل الإحصائي هو فقط تجميع للمعلومات والبيانات ووضعها في جداول مخصصة، وهذا خطأ كبير حيث يعتبر التحليل الإحصائي الأساس أو الطريقة العلمية التي يتم اللجوء لها في كافة أنواع الدراسات والعلوم التي تستلزم تحليل للبيانات وإقرار للنتائج عن طريق تحويل البيانات العشوائية إلى نتائج سهلة القياس والفهم.

مع تحيات:

 المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي


هل تود الإستفادة من خدماتنا ؟ أرسل طلبك الآن !

أضف تعليقك


البحث في المدونة

الأقسام

الزوار شاهدوا أيضاً

تابعنا على الفيسبوك