إعداد الأبحاث والأوراق العلمية.

لعلّ إعداد الأبحاث والأوراق العلمية من أهم الأمور التي يحتاجها الباحثون لزيادة رصيدهم البحثي، وبلا شك أن هذا الرصيد البحثي سيدعم مسيرتهم التعليمية والوظيفية كذلك، ويمكننا القول بأن أهم السبل التي تساعد الباحثين في الترقية على المستوى الوظيفية هو إعداد الأبحاث والأوراق العلمية، ومن ثم نشرها في مجلات علمية محكمّة. من هنا تم استوحاء هذه الفكرة التي تمنح الباحثين ما يطمحون إليه في الوصول إلى ترقية معينة أو زيادة رصيدهم البحثي والعلمي من خلال الأبحاث والأوراق العلمية، وخاصة أنه سيكون لهم دور هام في عملية إعداد هذه الأبحاث، أهمها الإشراف ومتابعة مراحل إعداد أبحاثهم، وطلب ما يريدونه في ضوء الهدف الواضح للبحث، وسيجدون دكاترة مختصين في مجالاتهم للمساعدة في الوصول إلى بر الأمان وهو نشر البحث لدى مجلة علمية من أهم وأعرق المجلات العلمية المحكمة. من هنا نلخص هذه الخدمة فيما يلي:

  1. مساعدة الباحث في اختيار عنوان البحث أو الورقة العلمية من خلال الاهتمامات الخاصة به، أو من خلال المجال الذي يقوم بتدريسه في الجامعة أو حسب اهتماماته البحثية. بحمد الله ثم بفضل ثقتكم الغالية زودنا الباحثين بآلاف العناوين الخاصة ببحوثهم والتي تمت دراستها ونشرها، والتي تعتبر أهم مرحلة في إعداد البحث نظراً لأن جميع المراحل القادمة تعتمد على مدى أهمية هذه العنوان والإضافة العلمية التي سيقدمها العنوان لمجال البحث العلمي.
  2. المتابعة مع الباحث في المراحل التالية والاستمرار حتى آخر مرحلة وهي تدقيق البحث وتنقيحه.
  3. يمكننا إكمال البحث مع الباحث من أي مرحلة انتهى بها، فليس شرطاً أن نقوم به منذ البداية، وهذا ما شهدناه؛ فالكثير من الباحثين واجهوا صعوبات في إكمال أبحاثهم وأكملنا معهم العمل إلى أن وصلنا إلى نشر أبحاثهم في أهم المجلات العلمية المحكمة.
  4. مساعدة الباحثين في نشر الأبحاث العلمية في أي مجلة علمية محكمة يريدونها سواء أكانت هذه المجلة عربية أو أجنبية، ومن الجدير بذكره أننا نتابع مع هذه المجلات أول بأول من خلال الالتزام بما يطلبونه من تعديلات وملاحظات، وجعل البحث ملائماً لطبيعة المجلة، وبفضل الله تعالى قمنا بنشر المئات من الأبحاث في الكثير من هذه المجلات.
اطلب الخدمة